"فكِّكوا الجيتو" تبحث الرد على سحب المراقبين

نشر بتاريخ: 03/02/2019 ( آخر تحديث: 03/02/2019 الساعة: 13:02 )
"فكِّكوا الجيتو" تبحث الرد على سحب المراقبين
الخليل- معا- أعلنت الحملة الوطنية لرفع الاغلاق عن الخليل "فكِّكوا الجيتو" انها في حالة تأهب وجهوزية لأية طارئ قد تقوم به قوات الاحتلال ومستوطنيه ضد تلاميذ المدينة واهالي الاحياء المحيطة بالبؤر الاستيطانية في قلب مدينة الخليل حتى انتهاء انتخابات برلمان دولة الاحتلال في نيسان القادم.
وكانت الحملة الوطنية لرفع الاغلاق عن الخليل قد بحثت في اجتماع لها قيام الاحتلال بوقف عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل والأخطار المترتبة على ذلك، كما أقرت الحملة برنامج فعاليات ذكرى مرور ربع قرن على مجزرة الحرم الابراهيمي.
وقال ممثل حركة فتح في الحملة مهند الجعبري قررت الحملة نشر نشطائها في محيط المدارس الواقعة في المناطق المغلقة بالحواجز خلال توجه التلاميذ من والى مدارسهم، وعقد اجتماع طارئ مع مديرية التربية والمحافظة وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان ولجنة اعمار الخليل لبحث تعزيز صمود الاهالي وبقاء واستمرارية المدارس الواقعة داخل الحواجز وسبل تعزيز ذلك في ظل تعاظم الاخطار المحدقة بهم تزامنا مع عنف المستوطنين المتزايد مع اقتراب موعد الانتخابات الاسرائيلية وفي ظل وقف عمل بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل.

وقال ممثل لجنة الدفاع عن الخليل في الحملة عنان دعنا ان الحملة اقرت برنامج فعاليات متنوع احياء لذكرى مرور ربع قرن على مجزرة الحرم الابراهيمي سيتوج بمسيرة جماهيرية وطنية حاشدة تشارك فيها جماهير الشعب في المحافظة وقيادات العمل الوطني من مختلف الفصائل ومن داخل الخط الاخضر، انطلاقا من مسجد الشيخ علي بكا وسط الخليل باتجاه المناطق المغلقة وذلك بعد صلاة الجمعة 22/2/2019.
وقال ممثل تجمع المدافعين عن حقوق الانسان في الحملة عماد ابو شمسية ان الحملة في حالة انعقاد دائم تبحث التطورات الميدانية على الارض وتتابع المسيرة التعليمية وأية اعتداءات ميدانية محتملة.
والحملة الوطنية لرفع الاغلاق عن الخليل هي ائتلاف يضم فصائل العمل الوطني في محافظة الخليل ولجان العمل الشعبي فيها وعدد من المؤسسات الاهلية العاملة في المحافظة.