Advertisements

مشاورات في مجلس الأمن حول عدم تجديد ولاية التواجد الدولي بالخليل

نشر بتاريخ: 07/02/2019 ( آخر تحديث: 07/02/2019 الساعة: 08:50 )
مشاورات في مجلس الأمن حول عدم تجديد ولاية التواجد الدولي بالخليل
القدس - معا - بناء على طلب من الكويت وإندونيسيا عقد مجلس الأمن الدولي مشاورات مغلقة حول بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، بعد قرار إسرائيل بعدم تجديد ولايتها.

مندوب غينيا الاستوائية لدى الأمم المتحدة، الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن خلال الشهر الحالي، قال للصحفيين إن أعضاء المجلس تبادلوا وجهات نظر مختلفة حول الأمر وإنهم طلبوا منه لقاء سفيري إسرائيل وفلسطين لإبلاغهما بما دار في المشاورات.

وأعلن سفيرا الكويت وإندونيسيا أنهما سيطرحان بيانا صحفيا على بقية أعضاء المجلس حول بعثة التواجد الدولي المؤقت.

وقال رئيس المجلس إنه تلقى تأكيدات بأن نص البيان الصحفي سيكون محايدا وسيطالب بتجنب ما يمكن أن يفاقم الوضع نتيجة عدم تجديد ولاية البعثة.

وأضاف أن أعضاء المجلس يتفقون في الإعراب عن القلق إزاء احتمالات زيادة التوتر بسبب عدم تجديد الولاية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أبدى أمله في أن تتوصل الأطراف إلى اتفاق يحفظ المساهمة الطويلة والقيمة لبعثة التواجد الدولي في منع الصراع وحماية الفلسطينيين في الخليل.

وذكر بيان صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة أن الأمين العام يواصل الانخراط مع الدول الأعضاء المعنية والأطراف على الأرض لضمان حماية وسلامة ورفاه المدنيين.

السفير الكويتي منصور العتيبي قال إن المشاورات بشكل عام كانت إيجابية للغاية.

"في البداية كان هناك إعراب عن القلق بشأن هذا القرار وما قد يترتب عليه بما يفاقم الوضع على الأرض، ويقوض الاتفاق الثنائي بين فلسطين وإسرائيل. الكثير من الدول الأعضاء أبدت أسفها بشأن القرار (الإسرائيلي بعدم تمديد ولاية البعثة) وطلبوا إعادة النظر فيه. الأمر الثاني الذي ناقشناه هو إمكانية أن يزور مجلس الأمن الأرض الفلسطينية المحتلة. سيجري رئيس مجلس الأمن مشاورات حول الأمر مع جميع أعضاء المجلس وسيبلغنا بنتائج مشاوراته حول هذا الاقتراح."

المندوب الإندونيسي لدى الأمم المتحدة قال إن القرار الإسرائيلي أحادي ولا يتوافق مع اتفاق أوسلو. وأعرب عن القلق بشأن الوضع، مشددا على أهمية ضمان عدم تدهور الوضع المتوتر بالفعل.
Advertisements