Advertisements

انتهاك طبي مقصود بحق الأسرى المرضى

نشر بتاريخ: 05/05/2019 ( آخر تحديث: 07/05/2019 الساعة: 08:17 )
انتهاك طبي مقصود بحق الأسرى المرضى
رام الله- معا- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها، ظهر الأحد، أن إدارة معتقلات الاحتلال تتعمد انتهاك الأسرى المرضى والجرحى طبياً، باستهدافهم بشكل مقصود ومبرمج من خلال اهمال أوضاعهم الصحية الصعبة وجعل الأمراض تتفشى في أجسادهم لتصبح لا علاج لها، وبالتالي تعريض حياتهم للخطر.
وفي هذا السياق، رصدت هيئة الأسرى من خلال عدد من محاميها أبرز الحالات المرضية التي تقبع بما يسمى "عيادة معتقل الرملة"، ومن بينها حالة المعتقل خالد الشاويش (47 عاماً) من محافظة جنين، وهو من بين الأسرى الذي يقبعون بمعتقل الرملة بشكل دائم ، حيث أمضى أعواماً فيها بظروف صحية صعبة دون علاج مفيد أو متابعة حقيقية لحالته، ويعاني الأسير الشاويش من شلل نصفي نتيجة لاصابته بـ 11 رصاصة بمختلف أنحاء جسده خلال اشتباكه مع قوات الاحتلال عام 2001، وفي عام 2007 تم اعتقال الأسير المشلول الشاويش بتهمة مقاومة الاحتلال وصدر حكماً بحقه بالسجن 10 مؤبدات، ولا يزال الأسير يعاني الأمرين داخل أقبية معتقل "الرملة"، فهو بحاجة إلى إجراء عملية لاخراج بقايا الشظايا الموجودة في جسده كما أنه أيضاً بحاجة ماسة لاجراء عملية أخرى في يده اليمنى، والتي سبق أن أجرى عملية زراعة عظم بذات اليد لكنها فشلت، وهو بانتظار أن يتم تحويله لاجراء العملية لكن سلطات الاحتلال تماطل وتسوف بإجرائها له وتكتفي بإعطاءه الأدوية المخدرة والمسكنة للآلام.
بينما يشتكي الأسير أحمد موسى (41 عاماً) من بلدة الخضر قضاء بيت لحم، من آثار اصابته بجلطة تعرض لها عقب خوضه اضراب مفتوح عن الطعام لـ 28 يوماً احتجاجاً على اعتقاله الاداري حيث تفاقمت حالته الصحية وأصبح لا يستطيع تحريك الجانب الأيسر من جسده وهناك ورم في قدمية ويديه ، ويخضع الأسير لجلسات علاج طبيعي لكن لا فائدة منها، علماً بأن الأسير يعاني قبل اعتقاله من مشاكل في القلب وبعد خوضه الاضراب، ازدادت حالته الصحية سوءاً.
كما وكشفت الهيئة في تقريرها عن حالتين مرضيتين تقبعان في معتقل "هداريم" إحداهما حالة الأسير حسن البزور (37 عاماً) من قرية المغير شرق مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، والذي يمر بوضع صحي صعب، فهو يعاني من اصابة في عينه تعرض لها أثناء عملية اعتقاله، وهو بحاجة ماسة لاجراء عملية زراعة لكن إدارة المعتقل تماطل باجرائها له.
أما عن الأسير عمران الخطيب (61 عاماً) من مخيم جباليا في قطاع غزة، والقابع أيضاً في معتقل "هداريم"، فهو يواجه أوضاعاً صحية غاية في السوء، فهو يشتكي من ارتفاع في ضغط الدم وديسكات في ظهره ومن مشاكل في أسنانه، وهو بحاجة إلى متابعة طبية حثيثة لوضعه الصحي.
ووثقت الهيئة أيضاً حالة الأسير أيمن جعيم من محافظة طولكرم والقابع في معتقل "عسقلان"، والذي يعاني من مشاكل بالأسنان واللثة منذ فترة طويلة، ويشتكي أيضاً من انحراف حاد في عينه اليسرى نتيجة لما تعرض له من ضرب وتنكيل أثناء اعتقاله، وهو بحاجة ماسة لاجراء عملية جراحية وينتظر منذ عام 2014 لكن إدارة المعتقل تماطل بعلاجه واجرائها له.
Advertisements

Advertisements