Advertisements

تأجيل إخلاء الخان الأحمر للمرة السادسة

نشر بتاريخ: 11/05/2019 ( آخر تحديث: 13/05/2019 الساعة: 08:27 )
تأجيل إخلاء الخان الأحمر للمرة السادسة
بيت لحم- معا- ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أنه قبل بضعة أيام من الانتخابات قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انه "سيتم إخلاء الخان الأحمر قريبا جدا"، ولكن في نهاية الأسبوع قررت المحكمة العليا تأجيل الإخلاء للشهر التالي على الأقل، وذلك بعد أن تقدمت (الدولة) بطلب للتأجيل ادعت فيه بان السبب هو حقيقة أنه لم تتشكل الحكومة بعد وليس واضحا ماذا ستكون سياستها في الموضوع، وقد قدمت الالتماس لتنفيذ الإخلاء جمعية (رغافيم) اليمينية المتطرفة، وهذه هي المرة السادسة التي يتأجل فيها إخلاء القرية.
وبالتوازي، يواصل مستوطنون من "كفار ادوميم" محاولة وقف إخلاء عشيرة الجهالين البدوية من "الأراضي الحكومية" الذي أقيمت عليها، وفي رسالة موجهة إلى نتنياهو قال نحو 40 مستوطنا وقعوا الرسالة، "ان إخلاء البدو من الخان الأحمر سيشكل مسا بالأقلية".
وجاء في الرسالة: "نحن نسكن منذ سنوات طويلة في كفار ادوميم ونعيش حياة جيرة طيبة مع سكان الخان الأحمر التي تتعرض لتهديد الهدم. لقد بنى السكان جزء من المباني وبعضنا يقيم معهم علاقات صداقة قريبة. اكتشفنا أناسا لطفاء، حساسين ومحبين للسلام. نحن نطلب منك ان تحرص على ألا تتعامل دولة إسرائيل بشكل يميز ضد الأقليات الذين يعيشون تحت إمرتها. طلبنا هو ان إحقاق العدل لا يعود إلى الخوف من المحاكم الأجنبية أو من أمم العالم بل هي قيمنا اليهودية".
إضافة إلى ذلك، يهاجم المستوطنون الموقعون على الرسالة ادعاءات ناشطي اليمين التي تقول انه مثلما أخلت إسرائيل بؤرة عمونا في منطقة رام الله ومبان في نتيف هأفوت في غوش عصيون- هكذا يجب أن تفعل في مسألة الخان الأحمر. وكتب الموقعون على الرسالة أن "نتيف هأفوت وعمونا أقيمتا في السنوات الأخيرة بدون تراخيص بناء وبعضها على أراض خاصة، بخلاف تام مع الخان الأحمر. المحكمة العليا أمرت بصراحة إخلاءهما بل وحددت زمنا معينا لذلك. وعليه فان المعادلة مع الخان الأحمر ليست مع نتيف هأفوت وعمونا بل مع بؤر بنيت على أراض حكومية".
Advertisements