وفد من سفارة فلسطين يقدم واجب العزاء بالفنانة المصرية محسنة توفيق

نشر بتاريخ: 12/05/2019 ( آخر تحديث: 14/05/2019 الساعة: 14:53 )
وفد من سفارة فلسطين يقدم واجب العزاء بالفنانة المصرية محسنة توفيق
القاهرة- معا- قدم وفد من سفارة فلسطين بالقاهرة واجب العزاء في الفنانة المصرية محسنة توفيق، يوم السبت، في دار العزاء الذي أقيم في مسجد عمر مكرم، حيث رحلت عن الحياة يوم الثلاثاء الماضي عن عمر ناهز 80 عاما بعد معاناة مع المرض.
ونقل الوفد خالص تعازي الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني إلى أسرة الفنانة التي تركت بصمتها الفنية والوطنية، وكان لها مواقف مشرفة تجاه القضية الفلسطينية، حيث عرفت بمواقفها الوطنية الصريحة والمناضلة من أجل دعم الحق الفلسطيني؛ داعين الله أن يلهم ذويها الصبر والسلوان وأن يسكنها فسيح جناته.
يذكر أن الراحلة ولدت عام 1939 وقدمت العديد من الأعمال الفنية منها "وداعا بونابرات" و"إسكندرية ليه" و"العصفور" ، وعكست أدوارها الفنية الكثير من المواقف الوطنية والقومية وأبرز هذه الأعمال من المسلسلات: “ليالي الحلمية” و “الشوارع الخلفية” و “الوسية” و أم كلثوم، وكان الاسم الذي التصق بالراحلة هو "بهية" نسبة إلى الشخصية التي قدمتها في فيلم "العصفور" (إنتاج 1972) للمخرج المصري يوسف شاهين (1926-2008)، حينما جسّدت أيقونة النضال والثورة ضد الفساد وعبّرت عن رفضها الرضوخ للواقع بجملتها الشهيرة في نهاية الفيلم "لا.. لا هنحارب"، ليعكس رغبة الشعب المصري والعربي في النضال ليوثق الحالة الوجدانية للشعب في تلك الفترة.
وكانت الراحلة الحاصلة على درجة البكالوريوس في الزراعة عام 1968، قد حصلت على وسام العلوم والفنون من الرئيس جمال عبد الناصر، وفي عام 2013 حصلت على جائزة الدولة التقديرية عن مجمل أعمالها الفنية، وقد اشتهرت بالتحامها بالشارع العربي على مر العصور ومواقفها السياسية الصلبة، فناضلت من أجل الحق والحرية والعدالة الاجتماعية وحملت قضية فلسطين في قلبها وأعمالها الفنية الوطنية ، وشاركت في معظم فعاليات مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني وفعاليات دعم الشعب الفلسطيني، وشاركت محسنة توفيق مع وفد الممثلين المصريين لكسر حصار بيروت ١٩٨٢ دعما للشعبين اللبناني والفلسطيني، والقائد الراحل ابو عمار، ولعبت دوراً هاماً في التظاهرات المناهضة للعدوان الأمريكي لتدمير العراق.