المفتي العام يشارك في إلقاء الدروس الحسَنية في المملكة المغربية

نشر بتاريخ: 12/05/2019 ( آخر تحديث: 12/05/2019 الساعة: 12:12 )
الدار البيضاء- معا- شارك الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك في إلقاء الدروس الحسَنية في المملكة المغربية، التي تلقى في حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حيث شارك في إلقاء عدد من الدروس الدينية تحدث فيها عن بركات الشهر الفضيل، مؤكداً على ضرورة إعمار المسجد الأقصى المبارك، وشد الرحال إليه، وتعزيز ثبات أهله المرابطين حوله وفي أكنافه، سيما في ظل العراقيل التي تضعها سلطات الاحتلال أمام المصلين والتي تحول في أحيان كثيرة دون وصول كثير منهم إليه.
وعلى هامش زيارته إلى المملكة المغربية، قام بزيارة السفارة الفلسطينية، والتقى السفير جمال الشوبكي، وأشاد بما يقدمه طاقم السفارة لخدمة القضية الفلسطينية.
كما التقى بالعديد من الشخصيات الرسمية والشعبية المغربية، والعلماء المشاركين في إلقاء الدروس الحسنية الرمضانية، وتمحور الحديث في هذه اللقاءات حول آخر المستجدات التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني ومقدساته، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، وبخاصة الاعتداءات والانتهاكات المتواصلة، مطالباً بضرورة العمل على دعم صمود الشعب الفلسطيني ومقدساته في ظل غطرسة الاحتلال وعنجهيته وعدوانه.
وأشاد المفتي بما تقدمه المملكة المغربية ملكاً وحكومة وشعبا لنصرة إخوانهم الفلسطينيين، مؤكداً على عمق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والمغربي.