شركة فرنسية ترفض المشاركة بمشروع القطار التهويدي بالقدس

نشر بتاريخ: 12/05/2019 ( آخر تحديث: 13/05/2019 الساعة: 04:05 )
شركة فرنسية ترفض المشاركة بمشروع القطار التهويدي بالقدس
القدس - معا- زعمت شركتان إسرائيليتان الأحد، أن شركة المواصلات الفرنسية "ألستوم"، رفضت المشاركة في مشروع القطار التهويدي الخفيف في القدس، لاعتبارات تتعلق بـ "انتهاك حقوق الإنسان، المرتبطة بشكل أساسي بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني".
وأبرقت شركة "إلكترا" وشركة "دان" الإسرائيليتين إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير ماليته موشيه كحلون، أنه "من غير المقبول علينا، تمامًا كما يجب ألا يقبله أي شخص، أن تُقاطع شركة تعمل في بلد صديق مثل فرنسا، حيث وعلى حد علمنا، يوجد تأثير حاسم للحكومة الفرنسية عليها، أن تقاطع مثل هذا المشروع الهام".
وأضافت الشركتان أن "مد يد العون لهذا السلوك هو تصالح مع جهات معادية لمجرد وجود إسرائيل.
وفي شهر إبريل / نيسان الماضي، توترت العلاقات بين فرنسا وإسرائيل، في أعقاب احتجاج باريس على اقتطاع الأخيرة، أموالا من مبالغ المقاصة التي تعود إلى خزينة السلطة الفلسطينية.
واقتطعت إسرائيل هذه الأموال، بحجة أن السلطة تصرفها رواتب الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وعائلات الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقو في عمليات ضد المستوطنين وجيش الاحتلال.
واستدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية في نهاية إبريل / نيسان، سفيرة فرنسا في إسرائيل هيلين لو غال، لتوبيخها من قبل نائب المدير العام لأوروبا بوزارة الخارجية روديكا راديان غوردون، بعد أن أشار سفير فرنسا المتقاعد في واشنطن جيرار آرو إلى إسرائيل باعتبارها "دولة فصل عنصري" خلال مقابلة صحافية خصها لمجلة "اتلانتيك" الأميركية مع انهائه عمله الدبلوماسي.