الجهاد الاسلامي قرار تاجيل الانتخابات متوقع والجهاد تريد التمثيل النسبي

نشر بتاريخ: 04/06/2005 ( آخر تحديث: 04/06/2005 الساعة: 15:44 )
غزة- اعتبرت حركة الجهاد الاسلامى قرار الرئيس الفلسطينى محمود عباس "أبو مازن" تأجيل الانتخابات التشريعية متوقعا على ضوء عدم إقرار مشروع قانون الانتخابات المعدل والمصادقة عليه والخلافات داخل المجلس التشريعى.
وقال القيادى البارز فى حركة الجهاد الدكتور محمد الهندى ان قرار التأجيل كان متوقعا فليس هناك إمكانية لإجراء الانتخابات قبل إقرار قانون الانتخابات الجديد.
وأضاف.. ان الرئيس الفلسطينى رد مشروع القانون فى قرائته الثالثة للمجلس التشريعى الذى اعتمد النظام المختلط بنسبة الثلث للتمثيل النسبى والثلثين للدوائر بعكس ما تم التوافق عليه فى إعلان القاهرة بين الفصائل باعتماد النظام الانتخابى المختلط مناصفة بين التمثيل النسبى والدوائر.
ولفت الى ان الإعداد للانتخابات التشريعية يتطلب ثلاثة اشهر وهو الأمر الذى أصبح غير متاح حاليا على ضوء الخلافات التى شهدها المجلس التشريعى حول التمثيل النسبى ..مؤكدا ان الجهاد ترى ضرورة اعتماد التمثيل النسبى الكامل كأساس للانتخابات او على الأقل مناصفة كما جاء فى إعلان القاهرة.
وتوقع عقد جولة جديدة من الحوار بين الفصائل الوطنية والإسلامية لمناقشة مسالة إجراء الانتخابات وموعدها المناسب ..مشيرا الى انه اتصل هاتفيا بالرئيس الفلسطينى للاطمئنان على صحته وبحث القضايا المطروحة على الحوار الفلسطينى.
وأشار الى انه سيتم ايضا خلال جولة الحوار المتوقعة بحث الخروقات الإسرائيلية للتهدئة والمعتقلين الفلسطينيين فى سجن أريحا ونتائج جولة الرئيس عباس الأخيرة لا سيما زيارته للولايات المتحدة وسبل ترتيب البيت الفلسطينى وتعزيز المشاركة السياسية..وقال "نتوقع الاتفاق على موعد آخر بين الفصائل لإجراء الانتخابات التشريعية".