Advertisements

اللحام يتحدث عن احتمالات اندلاع انتفاضة وزيارة طليب والقوة الشرائية

نشر بتاريخ: 17/08/2019 ( آخر تحديث: 18/08/2019 الساعة: 08:28 )
اللحام يتحدث عن احتمالات اندلاع انتفاضة وزيارة طليب والقوة الشرائية
بيت لحم- معا- قال رئيس تحرير شبكة معا الإعلامية د. ناصر اللحام إنه لا يرى أنّ هناك مرحلة جديدة على الساحة الفلسطينية وما يجري حاليا مجرد ثورات قيادية "فيسبوكية"، مضيفاً أن عوامل اندلاع الانتفاضة غائبة.
وأوضح في حديث لبرنامج "الحصاد" عبر فضائية معا أنّه لا يتوافر غضب شعبي ولا وحدة حال، ولا تنظيم صلب، ولا يوجد دعم خارجي للأحداث، ولا يتوافر شعار للمرحلة الحالية يكون قابلاً للتحقيق في ظل استمرار قمع وظلم الاحتلال، وهذا تسبب بحالة تخبط لدى الشعب الفلسطيني.
ويرى أنّ الجانب الاسرائيلي لا يخشى السلطة ولا التنظيمات وانما يخاف ثورة الشعب؛ لانه لا احد يستطيع ايقاف العمليات الفردية.

وتحدث اللحام عن المقاومة السلمية الشعبية أنها نضال مستمر وتقهر العدو لكن تحتاج لادوات صحيحة ومقاطعة صارمة لكل ما يرتبط بالاحتلال، وفي فلسطين هي ناجعة وخير دليل عليها انجازات حركة مقاطعة اسرائيل "BDS".
وفي ذات الوقت تحدث عن تيار الكفاح المسلح الذي يقوده حسن نصر الله والسنوار وهو اثبت أنه قادر على تنفيذ وعوده ولا يردد الشعارات دون التطبيق.
وفي شان أخر، تطرق اللحام إلى موضوع زيارة النائبة الأمريكية من اصول فلسطينية رشيدة طليب الى فلسطين وما رافقها من حالة جدل وتطورات واشار إلى أن قرار اسرائيل منعها من الزيارة اغضب الحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة وجعل مكتب نتنياهو في حالة استنفار.
وتابع: لكن المؤسف رغم أهمية هذا الملف وفائدته للقضية الفلسطينية لم ارَ تفاعلا كبيرا من قبل وسائل الاعلام الفلسطيني مع قضية طليب ولم يكن هناك ابداع ولا تشويق ولا رؤية في التغطية، وما حدث فقط مجرد ترجمات وتناقل اخبار المنع.
وحول الانتخابات الاسرائيلية المرتقبة في شهر ايلول المقبل، يرى اللحام أنّ لا احد يثق باستطلاعات الرأي التي تظهر أنه لا أحد بمفرده سيتمكن من تشكيل الحكومة دون خوض تحالفات، داعياً إلى أهمية العمل الفلسطيني منذ الان وعدم الانتظار لحين انتهاء الانتخابات الاسرائيلية ليكن لنا دورا فاعلا ومؤثرا.
وتحدث اللحام عن تخبط الارقام بخصوص معدلات القوة الشرائية والاستهلاك خلال فترة الاعياد ومدى الاقبال على الاسواق في ظل الازمة الاقتصادية المستمرة منذ بداية العام.
Advertisements