المالكي يستقبل وفداً برلمانياً يابانياً

نشر بتاريخ: 18/08/2019 ( آخر تحديث: 18/08/2019 الساعة: 13:53 )
المالكي يستقبل وفداً برلمانياً يابانياً
رام الله - معا- استقبل وزير الخارجية والمغتربين وفداً برلمانياً يابانياً برئاسة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الياباني كنجي واكاميا بحضور السفير الياباني تاكيشي أوكوبو، ومدير إدارة آسيا في وزارة الخارجية والمغتربين المستشار رنا أبو حاكمة، حيث أطلعهم على آخر التطورات السياسية في فلسطين.
وفي بداية اللقاء رحب المالكي بالوفد الضيف، وأشاد بعمق العلاقات الثنائية التي تربط فلسطين واليابان، مثمناً الجهود التي تبذلها اليابان في إطار بناء القدرات البشرية الفلسطينية وبناء وتطوير مؤسسات الدولة الفلسطينية، وجهودها الداعمة للشعب الفلسطيني وقيادته، ومبادرة اليابان في بناء المنطقة الصناعية الزراعية في مدينة اريحا والتي تعتبر ضمن مشروع ممر السلام والازدهار.
كما وشكر اليابان على دعمها المستمر لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" الاونروا" وخاصة بعد قطع المساعدات الامريكية عنها . كما وجدد المالكي تقدير الجانب الفلسطيني لجهود وأنشطة السفير أوكوبو في سبيل دفع العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة الى جهود الوكالة اليابانية للتعاون الدولي ” جايكا”، وجهود اليابان في إطار مؤتمر دول شرق اسيا لدعم التنمية في فلسطين ( سيباد)، وأضاف، أن فلسطين تعول على اليابان كأصدقاء من أجل بناء الدولة وإحراز تقدم في عملية السلام.
واشار د. المالكي الى ان الظروف الحالية التي تعيشها القضية الفلسطينية اصبحت صعبة وخطيرة ، واستمرار الاحتلال الاسرائيلي باستغلال الظروف لخلق واقع جديد ينهي المشروع الوطني الفلسطيني في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق مبدأ حل الدولتين.
واضاف ان الدعم المطلق المقدم إلى إسرائيل من جانب الإدارة الامريكية والتسويق والدفاع عن المشروع الاستعماري الإسرائيلي أعطى اسرائيل الغطاء الكامل لخرق القانون الدولي وانتهاك حرمة الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، وانتهاك حقوق الإنسان والإمعان في نهب أرضنا والمضي قدما في مشروع تزوير الأرض والتاريخ والرواية، وقرصنة اسرائيل لاموال الضرائب الفلسطينية.
وتطرق المالكي الى الانتهاكات غير المسبوقة التي تقوم بها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، بحق المسجد الأقصى المبارك وإغلاقه، والاقتحامات اليومية للمستوطنين بحماية قوات الاحتلال، مشيراً الى ان ما تقوم به سلطات الاحتلال يستدعي التدخل لحمايته والتصدي للمخططات الهادفة الى طمس الهوية الاسلامية والمسيحية للمدينة.
من جانبه، اعرب كنجي واكاميا عن سعادته بهذه الزيارة ، واشاد بتطور العلاقات الثنائية بين الجانبين، مؤكداً على اهمية توسيعها لتشمل مجالات اخرى، كما وأكد على موقف بلاده بالالتزام بمبدأ حل الدولتين واستمرارها بتقديم الدعم لإقامة الدولة الفلسطينية وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة.