طلبة صناع الأمل يناقشون مشاريع تخرجهم "عروض الحالات"

نشر بتاريخ: 26/08/2019 ( آخر تحديث: 26/08/2019 الساعة: 12:02 )
طلبة صناع الأمل يناقشون مشاريع تخرجهم "عروض الحالات"
بيت لحم- معا - أقامت صناع الأمل بقاعة فندق الشبرد يوم الجمعة يوما مفتوحا لمناقشة الحالات الدراسية " مشاريع التخرج " لطلبة الدبلوم العالي ماجستير في الصحة النفسية – مسار علاج نفسي لدفعة اعوام (2017 – 2019) ، و خلال هذا اليوم تم مناقشة اربعة عشر مشروعا مقدمة من طلبة البرنامج.
وافتتحت اللقاء الاستاذه فدوى عباد مدير المؤسسة متمنية التوفيق للطلاب في مسيرتهم التعليمية والوظيفية وشكرت الحضور من الطلاب والمشرفين الدكتورة يعاد غنادري والدكتور مراد عمرو اللذين لم يألوا جهدا في دعم مسيرة البرنامج وتطويره وتقديم النصح والإرشاد للطلبة كما قدمت الشكر لإدارة جامعة القدس – دائرة الصحة العامة كشريك اكاديمي لمؤسسة صناع الامل.
بدورها، شكرت الأستاذة عباد أعضاء الهيئة الإدارية والعامة وطاقم عمل مؤسسة صناع الامل لدعمهم المتواصل لتقديم افضل الخدمات للمجتمع وتطوير القطاع النفسي الاجتماعي الفلسطيني الذي يحتاج الى تضافر كل الجهود.
وقام د. وليد الشوملي رئيس مجلس الإدارة لمركز التنمية والإرشاد النفسي والاجتماعي "صناع الأمل " بتوجيه كلمة تحدث فيها على الدور الريادي الذي تقوم به المؤسسة وعلى أهمية البرنامج التعليمي التطويري والخدمات التي تقدمها صناع الأمل من خلال البرنامج من إشرافات فردية و جماعية و حلقات تدريبية بالإضافة الى لقاءات توعوية تعمل على رفع الوعي بقضايا الصحة النفسية وتسهم في صقل هوية المعالج النفسي ، وباعتباره المشروع يدمج ما بين الجانبين التعليمي التطبيقي العملي بشكل فريد.
وبعد ذلك تحدث المشرفين الدكتورة غنادري والدكتور عمرو عن أهمية هذا اليوم الدراسي التفاعلي والذي جاء ليتوج مشوار طويل مدته سنتين من العمل المتواصل للبرنامج والقائمين عليه ولولا إصرار المؤسسة على تنفيذ هذا البرنامج والذي يعتبر مشروعا عالميا يدمج فيه تقديم منح ماليه للطلبة بالإضافة الى انه برنامج اكاديمي في نهايته يحصل الطالب على شهادة الدبلوم العالي او الماجستير كما انه برنامج تطبيقي تطويري من خلال تطيبق تقنيات علمية ومهنية متطورة معمقه يبحث ويعالج جذور المشكلة النفسية الاجتماعية ويسلط الضوء على الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية المعقدة مراعيا الخصوصية الثقافية والاجتماعية والسياسية والتربوية للمجتمع الفلسطيني
بعد ذلك انطلقت عروض حالات والتي هي عبارة عن مشاريع تخرج للطلبة المشاركين بالبرنامج والذين انهوا متطلبات الدبلوم العالي بواقع 27 ساعة جامعية معتمدة حيث عبرت تلك المشاريع عن طبيعة المشاكل النفسية والاجتماعية الموجودة بالمجتمع الفلسطيني والتي عمل على علاجها الطلبة خلال فترة التحاقهم بالبرنامج مظهرة القدرات والمهارات والتقنيات الجديدة التي اكتسبها الطلبة من البرنامج والتي كانت خلاصة لعمل متواصل على المستوى الاكاديمي والتطبيقي بالإضافة الى التدريبات والإشرافات التي قدمت للطلاب خلال العاميين الماضيين والتي عكست مدى التطور في شخصيات الطلبة المهنية و الأكاديمية كمعالجيين نفسيين .
وجاءت مشاريع تخرج الطلبة والذين جاءوا من خلفيات جغرافية متنوعة شملت كل مناطق الضفة الغربية كما اخذ البرنامج بعين الاعتبار استهداف شرائح متنوعة من الاخصائيين النفسيين والاجتماعيين يعملون في مؤسسات حكومية وغير حكومية ودولية تعمل في مجال الصحة النفسية والعمل الاجتماعي والتربوي والذي شكل علامة فارقة في العمل التنموي الفلسطيني بشهادة المنتفعين والعاملين في قطاع الصحة النفسية .
وفي نهاية اليوم قام المشرفين بشكر الطلبة على حسن أدائهم وتعاملهم بالتزام واخلاص من خلال تسليط الضوء على حالات نفسية واجتماعية تم علاجها من قبلهم وهي غاية في الأهمية مقدمين لهم الملاحظات والتوصيات المهنية والتعليمية
وبدورهم عبر الطلبة عن امتنانهم لمؤسسة صناع الامل والقائمين عليها لما قدمته لهم من دعم ومساندة خلال فترة السنتين والتي قضوها بالبرنامج.