"المنظمات الأهلية" تطالب بمواجهة الثقافة السائدة التي تبيح قتل النساء

نشر بتاريخ: 01/09/2019 ( آخر تحديث: 01/09/2019 الساعة: 11:15 )
"المنظمات الأهلية" تطالب بمواجهة الثقافة السائدة التي تبيح قتل النساء
رام الله- معا- طالب منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة النيابة العامة ممثله بالنائب العام، بإعلام الرأي العام بنتائج التحقيق حول ملابسات وفاة المغدورة إسراء غريب، ومجرياته.
واضاف المنتدى ان هذه القضية أصبحت قضية رأي عام، ومن حق المجتمع وكافة مؤسساته، الوقوف على ما جرى مع الضحية.
وطالب المنتدى في بيان له، اليوم الاحد، المجتمع بالوقوف صفاً واحداً في مواجهة الثقافة المتخلفة السائدة، والتي تبيح تعنيف وقتل النساء والفتيات.
وتساءل المنتدى"سؤالنا اليوم وبعد مقتل (19) امرأة في عام 2019: ماذا ينتظر الرئيس ومجلس الوزراء بعد، لإقرار مسودة قانون حماية الأسرة من العنف؟ فهناك مئات الفتيات ينتظرهن مصير من ذهبن ضحايا لغياب القانون والوعي على مذبح التخلف الاجتماعي والفكر الذكوري؟". 
وجاء البيان كالاتي:
"نريد ُ أفعالا.... لا أقوالا
نحو الإسراع في إقرار قانون حماية الأسرة من العنف
لن يبدأ منتدى المنظمات الأهلية الفلسطينية لمناهضة العنف ضد المرأة، بيانه هذا كما جرت العادة بعبارات الشجب والاستنكار والإدانة على أهميتها، حول ما حصل قبل أيام من ظروف محيطة بوفاة الضحية إسراء غريب من مدينة بيت ساحور، فهذه الجريمة نتيجة حتمية لغياب منظومة القوانين والسياسات والإجراءات التي تعجز عن توفير الحماية للنساء من العنف الأسري، والتي تؤدي في نهاية الأمر إلى إفلات الجناة من العقاب فهذا العنف الأسري والذي يُكتشف في مراحل متأخرة وأحيانا بعد الوفاة، يحتاج لإقرار قانون حماية الأسرة من العنف. 
#الحماية- حق
نحو الإسراع في إقرار قانون حماية الأسرة من العنف