دواس يبحث التعاون مع أمين عام "اللجنة الوطنية المصرية" ومعهد المخطوطات

نشر بتاريخ: 18/09/2019 ( آخر تحديث: 18/09/2019 الساعة: 13:36 )
دواس يبحث التعاون مع أمين عام "اللجنة الوطنية المصرية" ومعهد المخطوطات
القاهرة - معا - التقى د. دواس دواس أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، أ. د. غادة عبد الباري أمين عام اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة، في مقر اللجنة في العاصمة المصرية القاهرة، وذلك بحضور محمد أبو شوقة ممثل اللجنة الوطنية الفلسطينية بالمحافظات الجنوبية، والمستشار رزق الزعانين وغادة علان من مندوبية فلسطين لدى الجامعة العربية، وذلك صباح اليوم الأربعاء.
واستعرض د. دواس خلال اللقاء أبرز التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة الصعبة في تاريخ القضية الفلسطينية، كما تناول أبرز السبل لتفعيل وتطوير عمل اللجنة الوطنية الفلسطينية على مختلف الصعد المؤسساتية واللوائح والأنظمة المعمول بها في اللجنة، بالإضافة للعمل على إتاحة الفرص والإمكانيات للأولويات الموجهة نحو البرامج والمشاريع التي تتبناها اللجنة مع المؤسسات الوطنية الشريكة والمنظمات الإقليمية والدولية المتخصصة.
من جانبها عبرت أ. د. غادة عبد الباري عن تقديرها للتنسيق الكامل الذي يتم بين أعضاء المجموعة العربية خلال المشاركات في المنظمات الدولية والإقليمية المتخصصة وذات الصلة في مجال العمل، والذي أدى للكثير من القرارات الهامة لصالح القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
وجرى خلال اللقاء التباحث في سبل التنسيق بين اللجنتين المصرية والفلسطينية في مجالات العمل المشترك على صعيد المنظمات المتخصصة.
كما زار د. دواس والوفد المرافق له معهد المخطوطات العربية في القاهرة التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم " الكسو"، حيث التقى خلال الزيارة أ. د. فيصل الحفيان رئيس المعهد وعدد من الموظفين، مستمعا للشرح الذي قدموه عن أقسام المعهد وآليات عمله والبرامج والأنشطة التي ينفذها.
وأكد د. دواس على أهمية تعزيز وتوثيق العلاقات مع المعهد باعتباره من أهم المراكز المختصة بالمخطوطات في الوطن العربي والعالم وأقدمها حيث انشأ عام 1946، مشيراً بأن اللجنة الوطنية الفلسطينية تتطلع لتعزيز الشراكة والتشبيك بين المؤسسات الوطنية ذات العلاقة بعمل المعهد لخدمة وحماية التراث الفلسطيني المخطوط، من حيث الحماية والترميم والأرشفة، خصوصا في مدينة القدس الشريف في ظل ما تتعرض له المدينة المحتلة من محاولات تهويد وطمس وتغيير لمعالمها العربية والإسلامية، وتزوير الرواية التاريخية لخدمة الاحتلال الإسرائيلي وأهدافه الاستيطانية، مشيراً إلى وجود العديد من المؤسسات والجهود الفلسطينية في هذا الإطار وهي بحاجة للمزيد من الدعم والتمكين.
من جانبه أكد أ. د. الحفيان على استعداد المعهد لتقديم كافة خبراته والطواقم البشرية والفنية في خدمة المخطوطات الفلسطينية التي يجب أن توظف في خدمة الإنسانية والدفاع عن الحقوق الوطنية والقومية للشعب الفلسطيني واحقيته على أرضه ومقدراته الثقافية .
كما تم الاتفاق على استمرار التواصل لتعزيز و ترسيم العلاقة بين المعهد والجهات الفلسطينية ذات الصلة عبر اللجنة الوطنية لمضاعفة استفادتها من البرامج والأنشطة، بما في ذلك برنامج دبلوم علم المخطوطات والدورات التي يطرحها المعهد.
ويأتي هذا اللقاء ضمن زيارة وفد اللجنة الوطنية للقاهرة لمتابعة قضايا تعليمية وثقافية ذات صلة بعملها مع المؤسسات التابعة لجامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو".