الأربعاء: 21/10/2020

تربية بيت لحم وحركة الدفاع عن الاطفال تطلقان حملة "لا تهملوني"

نشر بتاريخ: 18/09/2019 ( آخر تحديث: 18/09/2019 الساعة: 14:37 )
تربية بيت لحم وحركة الدفاع عن الاطفال تطلقان حملة "لا تهملوني"
بيت لحم -معا- أكد مدير تربية بيت لحم أ.بسام مدحت طهبوب على اهمية تعزيز اواصر الشراكة والتعاون بين المديرية واولياء الأمور والمؤسسات الشريكة والفاعلة في محافظة بيت لحم في مجال حماية الطفل الفلسطيني من كافة اشكال العنف او الاستغلال والحد من كافة الظواهر السلبية التي تخص الأطفال لإعداد جيل فلسطيني متمكن وقادر على تحقيق الأهداف الوطنية المنشودة.
جاء ذلك خلال اطلاق حملة مبادرة مجتمعية حقوقية " لا تهملوني" بالتعاون بين مديرية تربية بيت لحم والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال بحضور ممثلين عن الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ومجلس أطفال فلسطين وممثلين عن الطلبة في البرلمان الطلابي.
وبحث المجتمعون العديد من المحاور الهامة وعلى رأسها تفعيل دور أولياء الأمور والمؤسسات الشركية في العمل على تحقيق وحماية حقوق الطفل والتثقيف بهذه الحقوق في مجالات الرعاية والدفاع والحماية للحيلولة دون العديد من الممارسات العائلية التي تؤدي الى الإهمال الأسري والذي يقع ضحيته العديد من الاطفال ومناقشة آليات تنفيذ لقاءات مشتركة بين اولياءالامور وابنائهم وتعزيز الوعي حول المؤشرات الدالة على تعرض الأطفال للعنف بكافة اشكاله.
من جانبه, قدم أ.رياض عرار رئيس الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال شكره وتقديره للتعاون مع تربية بيت لحم بهدف تحقيق الاستدامة في مجالات التواصل مع الطلبة للحديث عن التحديات التي تواجههم ومناقشة سبل التغلب عليها.
بدوره, شدد رئيس قسم الارشاد التربوي معاوية عواد على ضرورة تضافر الجهود بهدف حماية الطفل الفلسطيني مثمنا دور الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال ودورها الهام في تنفيذ مشاريع تواكب احتياجات الطلبة وتساهم في احداث تغيير إيجابي في المدارس.
كما عرضت رئيسة البرلمان الطلابي الطالبة فاطمة بريجية من مدرسة بنات الزواهرة الثانوية احتياجات البرلمان الطلابي آملة تعزيز التواصل مع أولياء الأمور والمؤسسات الشريكة, كما قدم طالبان من مجلس أطفال فلسطين عرضا مفصلا عن مبادرة "لا تهملوني".