Advertisements

"المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة" تؤكد ضرورة حماية المعنفات

نشر بتاريخ: 30/09/2019 ( آخر تحديث: 30/09/2019 الساعة: 10:15 )
"المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة" تؤكد ضرورة حماية المعنفات
رام الله- معا- اكد منتدى المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة في ظل تزايد حالات العنف المسلطة على النساء والفتيات في مجتمعنا،والتي كان اخرها الجريمة التي حصلت في مدينة جنين، حيث ضرب أخ أخته بأداة صلبة أدّت إلى كسور وجروح حادة في ساقيها، ضرورة العمل على حماية المعنفات عبر عدم اعتماد أي توقيع أرغمن عليه، وفتح ملفات تحقيق في ملابسات التوقيع على أي تنازل مع توفير الحماية الكافية للضحية.
واكد المنتدى في بيان له اليوم الاثنين، انه في حال إسقاط الضحية لحقها الخاص كنتيجة للضغوط أو غيرها، فلا بد من الحفاظ على الحق العام ومعاقبة كل مجرم بغض النظر عن تسامح المعتدى عليه.
واكد على حرص الشرطة وتوفير الحماية للمغدورة، مؤكدا حق المنظمات النسوية بانتداب مندوبات عنها لزيارة المغدورة لإعطاءها الحق بالأمان.
وطالب الجهات المسؤولة بإيجاد سكن آمن للمغدورة وعدم إرجاعها إلى المنزل الذي وقعت فيه الجريمة بموافقة كل أفراد الأسرة. ونُحمّل جهاز الشرطة المسؤولية التامة لما قد تتعرض له الضحية بعد خروجها من المشفى.
وطالب السلطة الوطنية الفلسطينية باستخدام الآليات الدولية المتاحة والقانون الدولي، بما يضمن تسليم المتهم من قبل حكومة النرويج لدولة فلسطين لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
وطالب رئيس الوزراء محمد شتية، بضرورة تشكيل لجنة تتضمن مندوبات عن المنظمات النسوية لإعداد القراءة النهائية لقانون حماية الأسرة من العنف، وإقراره بناء على ذلك وفي أسرع وقت ممكن.
واكد على ضرورة مراجعة مسودة قانون العقوبات الفلسطيني المقترح وإقراره، حتى لا يتنافى أو يتعارض مع قانون حماية الأسرة، وبما يضمن حماية المجتمع الفلسطيني من الجريمة وكافة أشكال الاستغلال.
Advertisements

Advertisements