Advertisements

بالصور والارقام- تفاصيل "جدار محاربة الانفاق وحماية مستوطنات غزة"

نشر بتاريخ: 30/09/2019 ( آخر تحديث: 03/10/2019 الساعة: 14:58 )
بالصور والارقام- تفاصيل "جدار محاربة الانفاق وحماية مستوطنات غزة"

بيت لحم-معا- اطلقت اسرائيل بعد عامين من وقوع حرب غزة قبل خمس سنوات مشروعا لبناء جدار فاصل فوق وتحت الارض بين قطاع غزة ومستوطنات الغلاف بطول 60 كلم لتبديد ما وصفوه خطر الانفاق العابرة للحدود والذي سيكون جاهزا في غضون اشهر.
ووفقا لبيانات نشرتها القناة الاسرائيلية الثانية فان المشروع يعتبر من أكبر المشاريع الهندسية في إسرائيل وسمحت الرقابة العسكرية بنشر الارقام الخاصة بالمشروع حيث يعمل حوالي 1400 عامل على مدار 24 الساعة 6 أيام في الأسبوع. 900 موظف يوميًا. معظم العمال هم من الأجانب الذين قدموا من البرازيل وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا ومولدوفا ، وتعمل حوالي 50 مجموعة عمل في نفس الوقت ولديها حوالي 100 أداة هندسية متقدمة، كما تم استخدام 2.3 مليون طن من الخرسانة، 140 الف طن حديد،
ويبدأ الجدار في جنوب قطاع غزة ، بالقرب من المثلث الحدودي بين إسرائيل ومصر، ويقطع الحدود إلى شاطئ زيكيم. وهو جدار ضخم يبلغ ارتفاعه 6 أقدام فوق الارض وتم تركيب أجهزة الإنذار والوسائل التكنولوجية المتقدمة به لتعقب ما يحدث على الجانب الآخر.
كما ان القسم الاخر من الجدار يمتد تحت الارض بعشرات الأمتار يقول التقرير التلفزيوني الاسرائيلي هو "جدار خرساني ذكي يعطي اشارات لما يحدث حولها ويستطيع اكتشاف الأنفاق".
ووفقا للقناة الثانية فمنذ بدء العمل على الجدار الفاصل، كشف الجيش الاسرائيلي حوالي 17 نفقًا داخل اسرائيل. " وتعتقد المؤسسة الامنية في اسرائيل" أن اختراق غزة إلى الأراضي الإسرائيلية فوق الأرض وتحت الأرض سيكون مستحيلاً تقريبًا".
بالتوازي مع هذا المشروع، أقيم حاجز بحري على طول شاطئ زكيم على بعد 200 متر من الشاطئ. يبلغ عرض القاعدة 50 متراً والجدار 6 أمتار. تم تثبيت هذا الحاجز أيضًا بتدابير تقنية واستخباراتية متقدمة توفر تغطية كاملة وتكمل عباءة الدفاع.تقول القناة الاسرائيلية
وقال ضابط في جيش الاحتلال"بمجرد الانتهاء من الأعمال على الجدار تحت الأرض والسياج فوقه، سيتمكن سكان غلاف غزة من النوم بسلام".

Advertisements

Advertisements