Advertisements

كميل يؤكد على تعزيز دور المجالس الشبابية المحلية

نشر بتاريخ: 02/10/2019 ( آخر تحديث: 02/10/2019 الساعة: 09:27 )
سلفيت- معا- اكد محافظ سلفيت اللواء د. عبدالله كميل على اهمية الدور الريادي والمجتمعي للمجالس الشبابية المحلية وضرورة تعزيزها لاستثمار الطاقات الشبابية في ارساء اسس وقواعد الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
تم ذلك خلال مشاركته في حفل اطلاق المجلس الشبابي المحلي لمنطقة سلفيت، والذي اقامته بلدية سلفيت اليوم ضمن مشروع (التشبيك) الممول من الاتحاد الاوروبي، بالشراكة مع المؤسسات والهيئات الداعمة GVC /IlS LEDA . بحضور رئيس بلدية سلفيت ورئيس واعضاء المجلس الشبابي وممثلين عن الاتحاد الاوروبي ومؤسسة الطوعية الايطالية.
وشكر المحافظ كميل الاتحاد الاوروبي والمؤسسات على دعمهم المتواصل للشعب الفلسطيني، وثمن جهود القائمين على هذا الحفل. مشيرا الى ان مثل هذه النشاطات والافكار تعبر عن حضارية شعبنا ، وان المجلس الشبابي هو نواة لقيادة شبابية تعمل من اجل الوطن والشباب لتعزيز الروح القيادية لديهم.
وقال كميل :" هذا الجيل يجب ان نركز عليه وندعمه ونعول عليه في جلب المزيد من الافكار الخلاقة وخاصة ان محافظة سلفيت تقع في وسط بحر من المستوطنات والانتهاكات المتكررة التي يمارسها الاحتلال ومستوطنيه بشكل يومي ".
مؤكدا دعمه لهذه التوجهات الشبابية وايمانه المطلق بها، وان هذا الجيل هو املنا وحلم دولتنا، وعلينا تشجيع الطاقات الوطنية واستثمارها كما يجب لخدمة شعبنا ومؤسساته .
وطالب المحافظ الاتحاد الاوروبي والمؤسسات الدولية بنقل رسائل شبابنا وفضح ممارسات الاحتلال المتمثلة بمصادرة وتجريف الاراضي وسرقة الزيتون وهدم المنشات والمنازل وغيرها من الانتهاكات.
وتضمن اللقاء كلمات قدمها رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي وممثلين عن المؤسسة الطوعية الايطالية GVC ومؤسسة IlS LEDA والاتحاد الاوروبي والمجلس الشبابي المحلي، اكدوا فيها على اهمية دور الشباب والمجالس المحلية الشبابية من خلال استهداف قطاعات النساء والأطفال والشباب والمناطق المسماة (ج) ، مشيرين الى ان التجمعات المستهدفة ضمن المشروع تشمل (سلفيت،سكاكا،ياسوف،فرخة،خربة قيس، تجمع البدو).
وفي نهاية الحفل تم توقيع مذكرة التفاهم بين بلدية سلفيت والمجلس الشبابي لمنطقة سلفيت بحضور المحافظ والمؤسسات الشريكة والداعمة.
Advertisements

Advertisements