Advertisements

هكذا ستؤثر اجراءات عزل ترامب على صفقة القرن؟

نشر بتاريخ: 03/10/2019 ( آخر تحديث: 06/10/2019 الساعة: 08:42 )
هكذا ستؤثر اجراءات عزل ترامب على صفقة القرن؟
بيت لحم-معا- صرح مسؤول في الإدارة الامريكية لصحيفة جيروزاليم بوست الاسرائيلية بأنه من غير المتوقع أن يؤثر قرار الديمقراطيين في مجلس النواب بفتح تحقيق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأي شكل على الإطار الزمني لطرح خطة السلام المعروفة بصفقة القرن.
وقال "إن العامل الرئيسي عند النظر في أفضل وقت للكشف عن الخطة هو تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل، وتراقب الإدارة عن كثب الوضع السياسي لمعرفة ما إذا كان هناك تحالف أو إذا كانت إسرائيل متجهة إلى انتخابات أخرى".
وأشار كبار المسؤولين في الإدارة الامريكية، مثل جيسون جرينبلات وجاريد كوشنر ، في الأشهر القليلة الماضية إلى رغبتهم في تقديم الخطة بعد الانتخابات الإسرائيلية في سبتمبر. لكن بالنظر إلى الجمود السياسي في إسرائيل ، يبدو من غير المحتمل أن يتم عرض الخطة قبل تشكيل حكومة جديدة في اسرائيل، وهو أمر قد يستغرق شهورا.
في هذه الأثناء، لا يزال قادة الفكر في واشنطن يشككون في أن خطة السلام ستبصر النور في المستقبل القريب.
وقال إيلان غولدنبرغ ، مدير برنامج الأمن في الشرق الأوسط في مركز الأمن الأمريكي الجديد ، لصحيفة واشنطن بوست: "إن التحقيق مع ترامب يجعل من غير المرجح أن يفصح عن خطة سلام". "انخفاض احتمالية النجاح، والمأزق السياسي في إسرائيل ، والانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة ، قللت من احتمال أن ترى الخطة النور."
يوافق ناتان ساكس ، مدير مركز سياسة الشرق الأوسط بمعهد بروكينجز "الفوضى السياسية في واشنطن تزيد فقط من التشتيت عن السياسة الخارجية ، مما يجعل تقديم خطة السلام أقل احتمالا ".
وقال دينيس روس ، مستشار بمعهد واشنطن ، إن عملية التحقيق في احتمال عزل ترامب "ربما تمنح إدارة الرئيس حافزًا للبحث عن نجاحات في السياسة الخارجية ".
من جهته صرح جوناثان شانزر ، نائب رئيس قسم الأبحاث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في واشنطن، لصحيفة واشنطن بوست بأن الدراما السياسية في واشنطن من شبه المؤكد أن تحول التركيز بعيداً عن السياسة الخارجية باستثناء قضايا الأمن القومي الأكثر إلحاحًا ".
واضاف" لم يكن توقيت خطة ترامب للسلام جيدًا قبل الدراما السياسية الحالية، حيث إسرائيل تعاني اضطرابات سياسية خاصة بها لذلك فان طرح الخطة الآن لن يكون له معنى كبير وحتى التغيير في الوضع السياسي باسرائيل من غير المرجح أن يؤدي إلى إبرام صفقة سلام وحتى لو تمكن ائتلاف نتنياهو من تشكيل حكومة، فمن الصعب أن نتخيل أن السياسيين الإسرائيليين يتوقون للتعامل مع خطة سلام جديدة كأول عمل لهم".
Advertisements