Advertisements

37 شكوى تلقتها مكافحة الفساد الشهر الماضي

نشر بتاريخ: 06/10/2019 ( آخر تحديث: 07/10/2019 الساعة: 06:56 )
37 شكوى تلقتها مكافحة الفساد الشهر الماضي
رام الله - معا- تلقت هيئة مكافحة الفساد 37 شكوى وبلاغا خلال شهر أيلول الماضي تتعلق بإساءة استخدام السلطة والائتمان والتزوير وغيرها.
وكشف التقرير الشهري الصادر عن الهيئة والتي تلقت "وفا" نسخة منه، عن أن هيئة مكافحة الفساد أنجزت خلال شهر أيلول المنصرم "45" شكوى وبلاغا من مجمل الشكاوى السابقة بما فيها الشكاوى الواردة خلال شهر أيلول، حيث تم حفظ "22" ملفا منها، والرد على "14"، وإحالة "8" إلى النيابة العامة المختصة بجرائم الفساد، وتحويل شكوى واحدة لجهات اخرى، ليرتفع بذلك مجموع الشكاوى والبلاغات التي تلقتها الهيئة منذ بداية العام الجاري إلى "410" شكاوى وبلاغا".
كما إستلمت الهيئة خلال الشهر المنصرم "184" إقرار ذمة مالية، ووزعت ما مجموعه "778" إقرارا خلال الشهر ذاته، وقامت بـ "11" زيارة تفتيش ميدانية لمؤسسات وجهات مختلفة.
واستحوذ القطاع العام، بحسب التقرير، على ما نسبته 70.2% من مجموع الشكاوى والبلاغات الواردة خلال شهر أيلول، بواقع 26 شكوى وبلاغا، فيما تعلقت 9 شكاوى وبلاغات بالهيئات المحلية، وشكوى ضد الجمعيات، ومثلها ضد الغير، خاضعين لقانون مكافحة الفساد.

أما من ناحية موضوع الشكاوى والبلاغات، فإن إساءة إستخدام السلطة نالت القسط الأوفر من مجموع الشكاوى والبلاغات، بواقع "9" شكاوى وبلاغات بنسبة 24.3%، في حين تعلقت "6" شكاوى وبلاغات بالتزوير، أما الباقي فتوزعت ما بين الكسب غير المشروع، وإساءة الإئتمان، والواسطة والمحسوبية، والإستثمار الوظيفي، والرشوة، والإختلاس، والتهاون في أداء واجبات الوظيفة العمومية، بالإضافة إلى "6" شكاوى وبلاغات من خارج إختصاص الهيئة.

وتمكنت الادارة العامة للمعلومات والمتابعة في الهيئة من تحقيق جملة من الانجازات خلال الشهر المنصرم، حيث بلغت الشكاوى والبلاغات المحالة للإدارة العامة للمعلومات والمتابعة لغاية تاريخ 30/9/2019 ما مجموعه (108) شكوى وإبلاغا وتحريا، حيث تم تحويل "5" شكاوى وبلاغات للتحقيق، وتحويل "4" شكاوى وبلاغات لجهات اختصاص اخرى، في حين تم رد "10" شكاوى لعدم الاختصاص وحفظ "12" شكوى، ويجري العمل والمتابعة على "77" شكوى وبلاغا.

واظهر واقع التحليل العلمي للشكاوى والبلاغات المحالة للإدارة العامة للمعلومات والمتابعة تعدد وتنوع جرائم الفساد المشتبه بارتكابها ما بين إساءة الائتمان، وإساءة استعمال السلطة، والرشوة، والاختلاس، والإهمال في أداء الواجبات الوظيفية، حيث تشير عملية تصنيف المخالفات والجرائم المشتبه بها من واقع أعمال الفحص والتحري، الا أن موضوع جرائم اساءة استعمال السلطة احتلت المركز الأول من الشكاوى والبلاغات، واعمال التحري بواقع "53" شكوى وبلاغا، وجاءت الواسطة والمحسوبية في المرتبة الثانية بواقع "20" شكاوى وبلاغا، والتهاون في اداء الواجبات الوظيفية بواقع "12" شكوى وبلاغا، و"9" شكاوى وبلاغات حول استثمار الوظيفة العامة، و"4" شكاوى وبلاغات بخصوص الاختلال ومثيل هذا الرقم في جريمة الرشوة، و"3" شكاوى وبلاغات بخصوص التزوير ونفس الرقم ضد تضارب المصالح .

وفي السياق، إستلمت الهيئة خلال شهر أيلول المنصرم ما مجموعه "184" إقرار ذمة مالية، نال العساكر الحصة الأكبر منها بواقع "54" إقرار بنسبة 29.3%، في حين وزعت الهيئة خلال الفترة ذاتها "778" إقرارا، معظمها للمؤسسة العسكرية.

الى ذلك كشف التقرير عن قيام دائرة التدقيق والتفتيش التابعة للإدارة العامة للمعلومات والمتابعة في الهيئة، خلال شهر أيلول، بـ "11" زيارة تفتيش ميدانية، ستة منها لمؤسسات حكومية، واثنتان لهيئات محلية ومثلها للجمعيات، وواحدة لمؤسسة عامة.

بالإضافة لمتابعة تنفيذ قرارات رفع السرية المصرفية لـ "8" ملفات، وذلك للحصول على المستندات والكشوفات المطلوبة.
Advertisements