سلطات الاحتلال تُصدر أمر اعتقال إداري جديد بحق الأسير قعدان

نشر بتاريخ: 08/10/2019 ( آخر تحديث: 08/10/2019 الساعة: 13:59 )
سلطات الاحتلال تُصدر أمر اعتقال إداري جديد بحق الأسير قعدان
رام الله - معا- يواصل ستة أسرى في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير أحمد غنام المضرب عن الطعام منذ (87) يوماً.
وبجانب الأسير غنام يواصل خمسة أسرى آخرون إضرابهم وهم: إسماعيل علي مضرب منذ (77) يوماً، وطارق قعدان منذ (70) يوماً، وأحمد زهران منذ (17) يوماً، ومصعب الهندي منذ (15) يوماً، بالإضافة إلى الأسيرة هبه اللبدي المضربة منذ (15) يوماً، وذلك وسط تخوفات كبيرة على مصيرهم، لاسيما من تجاوز إضرابه عن الطعام لأكثر من شهرين على التوالي.
ولفت نادي الأسير إلى أن سلطات الاحتلال أصدرت اليوم أمر اعتقال إداري جديد بحق الأسير قعدان لمدة ستة شهور، علماً أن الأمر الإداري الحالي ينتهي يوم غد الموافق التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، الأمر الذي يؤكد مجدداً تعنت سلطات الاحتلال ورفضها تلبية مطلب الأسرى المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداري، ومحاولة لإيصال الأسرى المضربين إلى مرحلة صحية خطيرة يصعب علاجها لاحقاً.
وأشار نادي الأسير إلى أن الأسير غنام وهو أقدم المضربين عانى سابقاً من الإصابة بالسرطان، وما يزال يعاني آثرها، وهو بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة، ومع ذلك أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري جديد بحقه خلال الإضراب وثبتته ومدته شهرين ونصف، وذلك بدعوى وجود "ملف سرّي"، ومن المفترض أن تُعقد له جلسة في المحكمة العليا للاحتلال في تاريخ 22 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.
وتواصل إدارة المعتقلات احتجاز الأسرى الثلاثة غنام وعلي وقعدان في عزل معتقل "نيتسان الرملة" منذ عدة أسابيع، في ظروف صعبة وقاهرة، يرافق ذلك جملة من الإجراءات الانتقامية التي تنفذها بحقهم، وذلك في محاولة لكسر إرادتهم، وسلبهم إنسانيتهم، وحرمانهم من حقوقهم، فمنذ بدايتهم للإضراب حرمت عائلاتهم من زيارتهم، وعرقلت زيارات المحامين لهم، وشرعت بعمليات نقل مكثفة لإنهاكهم، ومنها نقلهم إلى المستشفيات المدنية للاحتلال.
فيما يقبع الأسرى زهران والهندي في معتقل "النقب الصحراوي"، والأسيرة اللبدي في معتقل "الجلمة" حيث تعرضت قبل إعلانها للإضراب لتحقيقٍ قاسٍ وطويل، خلاله مارس المحققون التعذيب النفسي والجسدي بحقها، قبل نقلها إلى "الجلمة" عقب إعلانها الإضراب.