الهدمي يستقبل وفداً من بلدية بوندي الفرنسية

نشر بتاريخ: 10/10/2019 ( آخر تحديث: 10/10/2019 الساعة: 21:23 )
الهدمي يستقبل وفداً من بلدية بوندي الفرنسية
القدس - معا- استقبل وزير شؤون القدس فادي الهدمي في مكتبه اليوم الخميس وفداً من بلدية بوندي الفرنسية إحدى ضواحي مدينة باريس والتي تجمعها اتفاقية توأمة مع بلدية الرام، حيث حضر اللقاء راقي غزاونة رئيس بلدية الرام وخليل فرحان المدير التنفيذي للبلدية.
ورحّب الهدمي بالضيوف الكرام وعبّر عن شكره وتقديره لدعمهم ومناصرتهم لفلسطين عموماً ولمدينة القدس على وجه الخصوص. كما وثمّن معالي الوزير الموقف الرسمي الفرنسي الداعم دائماً للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة
ولقرارات الشرعية الدولية بالخصوص، حيث أكّد بأنّ الحكومة الفرنسية لعبت دوراً كبيراً في الضغط على حكومة الاحتلال لإنهاء أزمة المقاصة والقرصنة الإسرائيلية للأموال الفلسطينية.
وقدّم معالي الوزير شرحاً سريعاً عن طبيعة عمل وزارة شؤون القدس التي تهدف إلى تعزيز صمود المواطن المقدسي، كما واستعرض رؤيته لتطوير عمل الوزارة من خلال الاهتمام بالجانب التنموي الاستراتيجي استناداً للخطة الاستراتيجية القطاعية لمدينة القدس.
وتطرق اللقاء للانتهاكات الإسرائيلية اليومية لحقوق الإنسان وللقوانين الدولية في مدينة القدس، حيث تمّ التأكيد بأنّ هذه الانتهاكات لم تعد تقتصر على الاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى المبارك وموجات الاعتقالات والمضايقات التي تشهدها البلدات والضواحي المقدسية كالعيسوية وسلوان وغيرهما، بل إنّ الأمر تعدى ذلك ليصل إلى مرحلة منع النشاطات الشبابية والثقافية والرياضية الفلسطينية في محاولة لتهويد المدينة وأسرلتها. كما وتحدث الهدمي عن المضايقات التي يتعرض لها هو وغيره من المسؤولين المقدسيين في محاولة اسرائيلية للحد من الوجود الرسمي الفلسطيني في المدينة المقدسة.
من ناحيته فقد أبدى رئيس الوفد الضيف امتنانه على هذه الاستضافة الكريمة وعبّر عن مدى تقديره للشعب الفلسطيني الثائر في سبيل نيل حريته واستقلاله. وأكّد بأنّ القضية الفلسطينية تحظى باهتمام شعبي فرنسي كبير وأنّ الشعب الفرنسي من الداعمين للشعب الفلسطيني في سبيل إقامة دولته الفلسطينية المستقلة والتي كفلتها جميع الأعراف والقرارات الدولية.