انقسام- مستوطنون هاجموا جنود الاحتلال وجرحوا أحدهم

نشر بتاريخ: 20/10/2019 ( آخر تحديث: 24/10/2019 الساعة: 08:35 )
انقسام- مستوطنون هاجموا جنود الاحتلال وجرحوا أحدهم
بيت لحم- معا- نظم مستوطنون، الأحد، مظاهرتين إحداها تعبر عن الدعم لقوات الاحتلال، والأخرى تساند المستوطنين الذين هاجوا ليلة أمس جنود الاحتلال قرب مستوطنة "يتسهار" جنوب نابلس بالحجارة.
وتظاهر عشرات المستوطنين، أمام قيادة قوات الاحتلال في شمال الضفة الغربية، قائلين إنهم ضد من يمس بجنود الاحتلال، فيما تظاهر عدد آخر عند مدخل مستوطنة "يتسهار"، معبرين عن دعمهم للمستوطنين المتورطين بمهاجمة الجنود ليلة أمس، قائلين إن هؤلاء المستوطنين يعبرون عن عدم رضى بسبب "العار".
وكشفت القناة العبرية الرسمية "كان"، صباح اليوم، أن جنديا من وحدة "جولاني" أصيب بجروح ونقل إلى العلاج، بعد أن هاجم قرابة 30 مستوطنا من نشطاء اليمين قوة من الجنود عند تلة بالقرب من مستوطنة "يتسهار"، وثقبوا إطارات الآلية العسكرية التي تواجدت في المكان، الأمر الذي- وفق القناة العبرية- دفع الجنود بشكل غير معهود لإطلاق النار في الهواء بعد أن تعرضت حياتهم للخطر.
من جانبه، أدان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتداء المستوطنين على الجنود، داعيا إلى "عدم التسامح مع الخارجين على القانون".
وزار كبار قادة الجيش الإسرائيلي، على رأسهم، ما يسمى بقائد المنطقة الوسطى "نداف فدان"، المنطقة التي شهدت إلقاء الحجارة على جنود "جولاني"، حيث قررت قيادة الاحتلال نشر كتيبة من قوات ما تسمى "حرس الحدود" في المنطقة، وإلى هناك حضر عدد من المستوطنين معبّرين عن دعمهم للجيش.