"الوكالة الفلسطينية" تنفذ أول برنامج تنموي بمجال المياه في ناميبيا

نشر بتاريخ: 22/10/2019 ( آخر تحديث: 24/10/2019 الساعة: 08:41 )
"الوكالة الفلسطينية" تنفذ أول برنامج تنموي بمجال المياه في ناميبيا
رام الله - معا - بتوجيهات من الرئيس محمود عباس لتطوير التعاون مع دول القارة الافريقية ولتعزيز حضور دولة فلسطين على الساحة الدولية، بدأت الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي تنفيذ أول برنامج تنموي لها في مجال المياه في ناميبيا بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في جنوب أفريقيا والجهات الناميبية المعنية وذلك لدعم جهود الحكومة الناميبية في مواجهة التحديات الناجمة عن حالة الجفاف المتصاعدة في البلاد.
وتأتي هذه المهمة بعد أشهر فقط من إعلان رئيس ناميبيا هاغي غينغوب حالة الطوارئ الوطنيّة بسبب الجفاف ودعوات الحكومة الطارئة للمجتمع الدولي لتقديم المساعدة والتي تلقاها وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي واعطى تعليماته للوكالة بالتحرك لتقديم الاسناد اللازم ضمن الامكانيات المتاحه. و اعتبر مدير عام الوكالة الفلسطينية للتعاون الدولي عماد الزهيري هذا البرنامج التنموي ترجمةً فعلية للعلاقات التاريخية الممتدة منذ زمن الراحل ياسر عرفات و مؤسس ناميبيا سام نوجوما إلى يومنا هذا، خاصةً ان ناميبيا من الدول الداعمة للحقوق الفلسطينية ولحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واقامة دولتة المستقلة ذات السيادة.
وعبر الزهيري عن اعتزازه و ثقته بالكوادر الفنية المميزة المشاركة في هذه المهمة و التي تؤكد على وجود ثروات معرفية وخبراتية كبيره لدى الشعب الفلسطيني في كل اماكن تواجده، مكنته ان يفرض نفسه بقوة على الخارطة الدولية من خلال المساهمة الفاعله في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز التعاون جنوب جنوب والتعاون الثلاثي اذ تشمل مهمة الوكالة الفلسطينية إيفاد خبراء في مجال المياه والتربة لنقل المعرفة والخبرات التخصصية المحددة إلى الجانب الناميبي والمساهمة معه في وضع استراتيجية شاملة لمواجهة الكارثة التي تمر به بسبب نقص الامطار والجفاف الذي يؤثر على الاوضاع الزراعية والاقتصادية في البلاد.
وأكد الزهيري ان المهمة التي بدأت الوكالة بتنفيذها ستشمل تقييم ميداني لعدة سدود مياه في ناميبيا اضافةً الى اجتماعات فنية مع وزارة الزراعة والمياه واللجنة الوطنية لإدارة الكوارث وعدد من الجامعات الناميبية بهدف الخروج برؤية عمل مشتركة وتدريب الكوادر المعنية على وضع خطة استراتيجية لمواجهة الجفاف وكذلك العمل مع الجانب الناميبي على ايجاد اليات محددة لكيفية استحداث وسائل متطورة للحفاظ على التربة وتوفير وسائل جديدة للحصول على المياه بما يخدم الجانب الزراعي في البلاد، الذي يعتبر المحرك الاكثر أهمية لعجلة الاقتصاد الناميبي.
ويشارك في مهمة الوكالة التنموية وفد فني فلسطيني مكون من السكرتير أول حسونة الدريملي من سفارة دولة فلسطين في جنوب أفريقيا وملحق دبلوماسي خالد أبوقرع من الوكالة والدكتور عثمان شركس، خبير في مجال التربة من جامعة بيرزيت، وأ.نادر الخطيب المتخصص في المياه وأحد مؤسسي سلطة المياه الفلسطينية وستستمر مهمة الوفد الفلسطيني مدة اسبوع سينتج عنها خطة عمل تخدم تحقيق مطالب واهداف الطرف الناميبي الصديق.