Advertisements

صور- مستوطنون يعتدون على أراض زراعية غرب سلفيت

نشر بتاريخ: 24/10/2019 ( آخر تحديث: 24/10/2019 الساعة: 15:31 )
صور- مستوطنون يعتدون على أراض زراعية غرب سلفيت
سلفيت- معا- اعتدى مستوطنو مستوطنة "بروخين"، اليوم الخميس، على اراض زراعية في بلدتي كفر الديك وبروقين غرب سلفيت تعود لعائلة الشنار، بحجة أنها أملاك دولة.
وقال مالك الارض السيد صالح الشنار لـ معا "ان الارض التي تقدر مساحتها اكثر من 50 دونما، تقع في منطقة ظهر صبح في الجهة الشمالية من بلدة كفر الديك، مزروعة معظمها بأشجار الزيتون، ومنها 18 دونما غير مزروعة، وهي المنطقة المستهدفة من قبل المستوطنين منذ فترة، حيث يحاولون الاعتداء عليها من أجل الاستيلاء عليها.
واضاف الشنار "تفاجئنا قبل فترة واثناء زيارتنا للأرض، بقيام المستوطنين بوضع شيك حول الارض وبوابة حديدية، وزراعتها بأشجار العنب، ومد خطوط مياه فيها، بحجة انها مصنفة "ب ج"، وانها املاك دولة، وجميعها حجج واهية من اجل السيطرة عليها".
وتابع "نملك أوراق تثبت عكس ادعاءاتهم وان الارض هي ملك لنا، ونحن لم نتركها بيوم من الايام".
واضاف "علاوة على ذلك لدينا قرار من المحكمة الاسرائيلية والتي اقرت بمدى صدق الاوراق وان الارض هي ملك لنا ولا يحق للاحتلال مصادرتها والاستيلاء عليها، ومع كل هذا يأتي المستوطنين للسيطرة عليها كل فترة من خلال طردنا ومنعنا من العمل فيها، ونتصدى لهم، ولكن هذه المرة كما ترون قاموا بتسييجها ووضع بوابة حديدية وزراعتها، باشجار العنب ومد خطوط مياه".
وقال الشنار "سنتوجه الى جميع المؤسسات المسؤولة والقانونية من اجل وقف اعمال المستوطنين بحق ارضنا، ونناشد المسؤولين الوقوف معنا وتقديم المساعدة لطردهم قبل فوات الآوان".
يذكر ان منطقة جبل ظهر صبح تقع ما بين بلدتي كفر الديك وبديا، وتمتاز تلك المنطقة بموقعها المرتفع المترامي الاطراف بمساحة تتجاوز الـ 3000 دونم تعود ملكيتها لمواطني كفر الديك وبديا وبروقين وسرطة، معظمها مزروعة باشجار الزيتون، وفيه مواقع اثرية لخرب وبقايا قرى قديمة، اضافة الى ان تربتها خصبة، مما يجعلها محط انظار للاحتلال،
وسبق وان قامت جرافات الاحتلال، قبل 3 أعوام بجرف حوالي 452 دونما في اعالي قمة الجبل، وزرعها المستوطنون بأشجار الزيتون والعنب ووضعوا بركسات لتربية المواشي والابقار، وبعد ذلك حظر على المزارعين الوصول إليها، ومنذ ذلك الوقت يواصل الاحتلال ومستوطنيه سعيهم للاستيلاء على مزيد من الاراضي، والتي كان آخرها اعمال تجريف لإقامة بؤرة استيطانية، والاعتداء على الارض وزراعتها.
Advertisements

Advertisements