ضمن فرض السيادة- اسرائيل تدرج المستوطنات بالضفة ضمن خططها الثقافية

نشر بتاريخ: 04/11/2019 ( آخر تحديث: 05/11/2019 الساعة: 08:23 )
ضمن فرض السيادة- اسرائيل تدرج المستوطنات بالضفة ضمن خططها الثقافية
بيت لحم - معا - بعد ايام قليلة قرار وزارة المواصلات في حكومة الاحتلال ربط مستوطنات الضفة بالقدس وادارجها ضمن خططها السنوية البعيدة ورفع ميزانيتها لتحقيق السيادة الاسرائيلية على الضفة، قررت وزيرة الثقافة والرياضة في حكومة الاحتلال ميري ريغيف لأول مرة دعم الإنتاج السينمائي الإسرائيلي للمستوطنين السينمائيين الذين يعيشون في مستوطنات الضفة الغربية.
وقالت ريغيف "صنعنا التاريخ، حان الوقت لسماع الأصوات القادمة من مستوطنات الضفة التي تم اسكاتها على مدار السنوات".
وأضافت "لقد وعدت وأنا أفي بوعدي، نحن نصنع التاريخ اليوم. ستدعم وزارة الثقافة والرياضة الإنتاج السينمائي الإقليمي في الشمال وللمرة الأولى في مستوطنات الضفة، ونأمل في المستقبل القريب في الجنوب أيضا".
وتابعت "ما بدأ مع تأسيس لجنة مراقبة عمل صناديق الأفلام مستمر الآن في تنفيذ الإصلاح الشامل الذي أدليت به في مجال السينما. يعطي الإصلاح فرصة متساوية لتلك الأصوات في الشمال والضفة".
وفقا للقرار الذي قادته الوزيرة "سيتم تقديم دعم مخصص لإنتاج الأفلام في الشمال وللمرة الأولى في مستوطنات الضفة بمبلغ إجمالي وغير مسبوق يزيد عن 8 ملايين شيكل".