حرب العجول وحرب العقول

نشر بتاريخ: 05/11/2019 ( آخر تحديث: 06/11/2019 الساعة: 07:12 )
حرب العجول وحرب العقول

بيت لحم- خاص معا- حصلت "معا" على معلومات مؤكدة من كبار تجار اللحوم في الضفة ان قوات الاحتلال شرعت في سحب بطاقات (BMC) والتصاريح لمنعهم من دخول الخط الاخضر.
وتشمل العقوبات كبار التجار من غزة والضفة الغربية.
كما ان الاحتلال منع مرور سيارات العجول على حاجز ترقوميا ويحتجز بضائع بملايين كثيرة في الموانيء خارقا بذلك جميع الاتفاقيات الدولية وعلى راسها اتفاقية باريس .
وياتي ذلك في اطار سلسلة عقوبات يفرضها الاحتلال على حكومة الدكتور اشتية لمنعه من استيراد اللحوم والعجول من جهة اخرى غير اسرئيل.

وهددت إسرائيل باتخاذ إجراءات عقابية في حال استمرت السلطة الفلسطينية بتنفيذ قرارها بمقاطعة العجول الإسرائيلية، منها وقف استيراد المنتجات الزراعية الفلسطينية أو تصديرها إلى الخارج بالإضافة لإجراءات عقابية أخرى.

ويستورد الفلسطينيون في الضفة الغربية 120 ألف عجل من الجانب الإسرائيلي، الذي ينتج حوالي 20 مليون طن من اللحوم.

من جانبه، قال رائد البايض منسق العلاقات في غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، ان هذه مجرد اشاعات ، وحركة الاتجار بلحوم العجول تسير بشكل طبيعي.
ونفت مصادر في الارتباط المدني الفلسطيني، خبر سحب التصاريح من تجار اللحوم. وقالت المصادر:" حتى اللحظة لم يردنا اي شكوى من اي تاجر لحوم بسحب تصريحه".
وبحسب، أحد رجال الاعمال والذي رفض الكشف عن نفسه، قال:" خلال الفترة الماضية سمح بادخال العجول للضفة الغربية من خلال الحواجز، وبالامس، تم ايقاف عمليات الإدخال، بهدف الضغط على الحكومة الفلسطينية،لرفع اسعار لحوم العجل، بعد نجاح التجار بعمليات الاستيراد المباشر من الخارج".