الأخــبــــــار
  1. المالكي: سنرفع قضية للجنائية الدولية ضد وزير الخارجية الامريكي
  2. تقرير امريكي: وزيرة الخارجية مايك بومبيو يعتزم الاستقالة
  3. الدفاع المدني: اصلاح العطل الفني في أرقام الطوارئ في كافة المحافظات
  4. الاحتلال يهدم منزلين في قرية شقبا شمال غرب رام الله
  5. ابو مازن: خطة ترامب ماتت ونتنياهو يرفض مقابلتي
  6. اصابة في انفجار جسم مشبوه شرق غزة
  7. اغلاق مكاتب التربية وفضائية فلسطين في القدس لمدة 6 اشهر
  8. غانتس: نتنياهو يرفض الوحدة ويبذل قصارى جهده لاجراء انتخابات جديدة
  9. الليكود: لم تصل بعد إلى اتفاق لالغاء الانتخابات التمهيديةلرئاسة الحزب
  10. نتنياهو: الأزرق والأبيض يريدون حكومة أقلية وغانتز: لن نتخلى عن المبادئ
  11. طائرات الاحتلال تقصف العاصمة السورية دمشق
  12. 165 دولة تصوت لصالح حق الفلسطينيين بتقرير مصيرهم
  13. الأزهر يستنكر الموقف الأمريكي تجاه المستوطنات
  14. اصابة جندي اسرائيلي خلال مواجهات مع شبان في بدو غرب القدس
  15. الاحتلال يسلم جثمان الشهيد الشاب فارس ابو ناب بالقدس
  16. تركيا: القرار الإمريكي بشأن المستوطنات متهور لشرعنة انتهاكات إسرائيل
  17. الاحتلال يعتقل 3 شبان بينهم طالبة جامعية في القدس
  18. حزب أزرق أبيض وحزب ليبرمان يحرزان تقدما بطريق حكومة ضيقة دون نتنياهو
  19. الصحة: اصابتان طفيفتان في مواجهات مع الاحتلال في مخيم الجلزون
  20. يديعوت: في حال اندلعت حرب سنكون عرضة لهجوم بـ100 ألف صاروخ

اصدار جديد للكاتب الصحفي عمر نزال

نشر بتاريخ: 21/11/2017 ( آخر تحديث: 23/11/2017 الساعة: 09:49 )
بين سراييفو وعتصيون

اصدار جديد للكاتب الصحفي عمر نزال

رام الله- معا- صدر للصحفي والاسير المحرر عمر نزال كتاب بعنوان بين سراييفو وعتصيون، عن دار فضاءات للنشر والتوزيع وتحت رعاية واشراف هيئة شؤون الاسرى والمحررين.
وجاء الكتاب في 221 صفحة من القطع المتوسط، وهو عبارة عن صور قلمية وثقها الكاتب على شكل حكايات صحفية خلال اعتقاله للمرة الثالثة إداريا عام 2016، حيث قضى عشرة أشهر في الاعقتال الاداري على خلفية عمله الصحافي خاض خلالها اضرابا عن الطعام.

وكان الصحفي عمر نزال قد اعتقل سابقا في سنوات 1978 و 1988 منها ثلاث مرات في الاعتقال الاداري، وفرضت عليه الاقامة الجبرية عام 1986 لمدة ستة أشهر في مسقط رأسه في جنين، وهو عضو في الأمانة العامة لنقابة الصحفيين ومسؤولا للاعلام والعلاقات العامة منذ عام 2012 وحتى الان.

وجاء في تقديم عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين للكتاب أن الصور القلمية في الكتاب بأسلوبها الصحفي السلس والجميل والعميق تثبت ان السجن الذي اراده المحتلون مكانا لقتل نفس المناضل وتدمير الروح الوطنية للاسرى، حوله الاسرى بنضالاتهم ووحدتهم ووعيهم الى أكاديمية كبيرة اوسع من حقول الحياة نفسها، فقد استطاع الاسرى ان يمنعوا السجن من أن يعيش ويتغلغل فيهم بإبداعاتهم وبطولاتهم هزموا السجن والسجانين.

وجاء في مقدمة الكاتب عمر نزال لاصداره الجديد قوله" السجن ليس مجرد مكان يحشر فيه الاسرى فترة من الزمن، بل هو وسيلة عقاب مبرمجة مسنودة بفلسفة وسياسات مدروسة من قبل آلة الاحتلال، وسلسلة الانظمة والاجراءات التي تتبعها والممارسات التي تنفذها بحق الاسرى تعتمد على رباعية : العزل والقهر والحرمان والضيق".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018