الأخــبــــــار
  1. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  2. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  3. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  4. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  5. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  6. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  7. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي
  8. قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا
  9. الاحتلال يقتحم كفل حارس ويعتقل 4 شبان
  10. مستوطنون يهاجمون منازلا بالحجارة شرق الخليل
  11. إسرائيل تزعم إحباط تهريب أسلحة من الحدود اللبنانية
  12. 46 اصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في العيزرية
  13. ليبرمان يستبعد اجراء جولة انتخابات ثالثة
  14. إسرائيل تعلن دعم إثيوبيا وتكشف عن اتفاقيات جديدة
  15. مصرع الشاب عقاب مسلم من نابلس اثر سقوطه أثناء العمل في مدينة رام الله
  16. مراسلنا: آليات الاحتلال تتوغل شرق بيت حانون
  17. نتنياهو يلمّح بتورط المُعارضة في تقرير التجسس
  18. "حماس" تدعو السعودية للإفراج عن أحد قيادييها
  19. كرينبول: حملة غير مسبوقة ضد وجود "الاونروا"
  20. تقرير: جهات استيطانية مولت حملة مقاطعة "العرب" للانتخابات

الخطيب يبحث "مشروع العنف ضد النساء"

نشر بتاريخ: 25/04/2018 ( آخر تحديث: 25/04/2018 الساعة: 14:34 )
رام الله- معا- بحث بسام الخطيب وكيل وزارة شؤون المرأة، اليوم الاربعاء، في مقر الوزارة في رام الله، مع اللجنة التوجيهية لمشروع مناهضة العنف ضد النساء والفتيات والممول من الحكومة الكندية، آليات تنفيذ المشروع.

وأكد الخطيب على أهمية التنفيذ الدقيق للمشروع لتحقيق النتائج المرجوة في إحداث التغيير الملموس على واقع مناهضة العنف ضد النساء، حيث يعتبر المشروع جهداً ضخماً من حيث عدد الشركاء من المؤسسات الرسمية الفلسطينية ومؤسسات الأمم المتحدة، والتكلفة التي تصل إلى 17 مليون دولار كندي أي ما يعادل 13 مليون دولار أمريكي، ويستمر لمدة 5 سنوات.

وأضاف الخطيب أن المشروع يتقاطع مع أحد أهم محاور عمل الوزارة وهو مناهضة العنف ضد المرأة، حيث شكلت الوزارة اللجنة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة، وأطلقت نظام التحويل الوطني للنساء المعنفات، ونفذت عدد من الحملات الإعلامية وحملات مناهضة العنف ومنها حملة من بيت لبيت التي تستهدف الرجال، والعمل على القوانين والتشريعات ومنها قانون حماية الأسرة من العنف.

وشكر الخطيب الحكومة الكندية ولكافة المؤسسات الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة الداعمة، مؤكداً على إستعداد وزارة شؤون المرأة الدائم للعمل مع كافة الشركاء لإستكمال الجهود في تمكين المرأة الفلسطينية ومناهضة العنف ضدها.

بدوره، أكد داوود الديك وكيل وزارة التنمية الإجتماعية أن التمكين الإقتصادي للنساء وحده غير كاف ويجب أن يتزامن مع التمكين الإجتماعي، وأن لا تنمية إجتماعية بدون حرية، وأن العمل على مناهضة العنف ضد النساء متعدد الجوانب وبحاجة لتنسيق جهود كافة الشركاء.

واكد ديفيد فورنييه مسؤول التعاون في الممثلية الكندية على إهتمام كندا بمناهضة العنف ضد النساء والفتيات حيث أطلقت برنامج شامل للحماية والوقاية وإعادة دمج النساء المعنفات، وثمّن إلتزام فلسطين بإنهاء العنف، مشدداً على أن التنسيق سيكون مفتاح النجاح لهذا المشروع.

وقدمت أولزي جمزران ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة، عرضاً موجزاً عن المشروع الذي يعتمد على نوع جديد من الشراكة مع تغيير آليات العمل التقليدية للحصول على نتائج مختلفة على الأرض، أهداف وأدوات المشروع، الشركاء، المخرجات المتوقعة، مدة التنفيذ والموازنة.

وناقش الحضور عدد من القضايا الهامة منها التفاصيل الفنية لخطة العمل، اللجنة التوجيهية، إطلاق المشروع، والموارد البشرية التي ستنفذ المشروع.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018