الأخــبــــــار
  1. ضبط 5 طن من المواد الغذائية الغير صالحة بالخليل
  2. 5 اصابات اثر انقلاب دراجة نارية بغزة
  3. ترامب: تم إحراز تقدم كبير في إطار قضية إيران
  4. الاحتلال يشرع بعمليات هدم شرق الخليل
  5. شهود: المقاومة تطلق النار على طائرة كواد كابتر شرق جحر الديك وتسقطها
  6. استشهاد الاسير نصر طقاطقة داخل العزل الانفرادي في سجن "نيتسان"
  7. "الجبهة العربية"تستهجن قرار وزير العمل اللبناني بحق العمال الفلسطينيين
  8. هلال القدس بطلا لكأس ابو عمار بعد فوزه على بلاطه
  9. مصرع طفل من حوارة جنوب نابلس غرقا ببرميل ماء والشرطة والنيابة تحققان
  10. الاحتلال يطلق سراح الشرطي الذي قتل الاثيوبي سلمون تيكا في حيفا
  11. تعيين يوسف حرب بقرار من الرئيس ورئيس الوزراء وكيلا لوزارة الداخلية
  12. توغل عدد من جرافات الاحتلال الإسرائيلي شرق رفح
  13. اليوم- تعلن وزارة التعليم موعد نتائج الثانوية العامة
  14. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين
  15. مصرع طفل 3 سنوات بصعقة كهربائية في طولكرم
  16. الشرطة تقبض على شخص اطلق النار داخل قاعة افراح في بيت ساحور
  17. ضبط كمية كبيرة من اللحوم الفاسدة
  18. نتنياهو يهدد بتوجيه "ضربة ساحقة" لحزب الله ولبنان بحال هاجموا اسرائيل
  19. تقرير: سيفرض ترامب عقوبات على تركيا بسبب صفقة مضادة للطائرات مع روسيا
  20. عريقات: فلسطين والقدس أهم من كل دول وعواصم العالم

الوعود الانتخابية.. أحلام لا يحاسب عليها القانون

نشر بتاريخ: 14/01/2019 ( آخر تحديث: 14/01/2019 الساعة: 13:30 )
رام الله - معا - اسماء شلش- بمجرد الإعلان عن تنظيم الانتخابات، تملأ أسماء القوائم الانتخابية والمرشحين وبرامجهم الانتخابية الشوارع والأسواق والأزقة، فلا تكاد ترى حائطاً أو سوراً إلا عليه صورة مرشح، أو شعار قائمة انتخابية أو برنامج انتخابي حالم ومثالي.

لكن، عندما تنتهي الانتخابات، تبدأ البرامج الحالمة بالاختفاء، ويبدو التلكؤ في تنفيذ الوعود واضحًا، فإلى أي مدى تلتزم القائمة التي حصلت على تأييد وثقة الناخبين بتنفيذ ما جاء في برنامجها الانتخابي؟

يتحدث قانون الانتخابات عن تنظيم الحملة الانتخابية ووقتها، إلا أنه لا يوجد نص واضح وصريح يتعلق بحق المواطن في المقاضاة والمساءلة في حال عدم تحقيق للكتلة المرشحة لوعودها الانتخابية، فبنود قانون الانتخاب تنتهي عند فرز الاصوات وإعلان النتائج النهائية دون أن تصل إلى أبعد من ذلك.

عدد من المواطنين الذين التقيناهم في مدينة رام الله قالوا إنهم انتخبوا بناء على المعرفة الشخصية للمرشح، دون الالتفات إلى برنامجه الانتخابي.

يقول عمر جمعة (54 عاما) إنه انتخب مرشحاً بعينه تلبية لرغبة ابنه الذي يعرف المرشح معرفة شخصية.

أما محمد حديد (34 عاما)، فقد انتخب بناء على صلة القرابة مع أحد المرشحين.

مواطنون آخرون –رفضوا ذكر أسمائهم- امتنعوا عن الإدلاء بأصواتهم، قناعة منهم بعدم وجود التزام لدى المرشحين بتحقيق ما جاء في برامجهم الانتخابية.

عضو بلدية رام الله المنتخبة سماح نصار بينت أنه عقب فوز كتلتها "أبناء البلد" في انتخابات بلدية رام الله واستلام قائمتها مهام العمل رسميا، باشرت بتحقيق ما جاء في برنامجها الانتخابي، واستطاعت تحقيق العديد من الوعود الانتخابية كتوسيع رقعة الهيكل التنظيمي للمدينة ومشروع الطرق الرابطة الجديدة لتخفيف أزمة المدينة، إضافة الى تعبيد العديد من الطرق الداخلية والخارجية في مدينة رام الله .

وأضافت أن القائمة لا تزال تعمل على تحقيق ما جاء في برنامجها الانتخابي، وهناك العديد من الوعود التي لا تزال بصدد تحقيقها مستقبلاً.

وعما اذا كانت هناك جهة تراقب عمل مدى تحقيق الكتلة الفائزة لما جاء في برنامجها الانتخابي، قالت نصار إن الرقابة هي رقابة ذاتية.

من جهته، أشار المحامي محمد حلايقة إلى أنه "لا يوجد نص قانوني بشأن الوعود الانتخابية، ولا قانون يسائل المرشحين في حال عدم تحقيقهم للوعود الانتخابية بعد الفوز، ففي الدعاية الانتخابية، يحق للمرشحين الترويج لأنفسهم بالطريقة التي يجدونها مناسبة".

وتابع حلايقة أنه بالرغم من عدم وجود نص قانوني واضح يسائل المرشحين في حال عدم تحقيقهم للوعود الانتخابية، إلا أن وزارة الحكم المحلي تقيم أداء ووظيفة البلدية، وفي حال حدوث مشكلة مع المجلس البلدي، يتم اللجوء إلى الوزارة، وفي حال فشلت الوزارة في حلها، يتم اللجوء إلى محكمة العدل العليا التي تعد الفيصل في إصدار القرار النهائي.

وأضاف حلايقة أن غياب الرقابة على العملية الانتخابية له دور كبير في عدم تحقيق الوعود في كثير من الحالات.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018