الأخــبــــــار
  1. حزب أزرق أبيض وحزب ليبرمان يحرزان تقدما بطريق حكومة ضيقة دون نتنياهو
  2. الصحة: اصابتان طفيفتان في مواجهات مع الاحتلال في مخيم الجلزون
  3. يديعوت: في حال اندلعت حرب سنكون عرضة لهجوم بـ100 ألف صاروخ
  4. بيت لحم: إصابة 4 صحفيين في قمع الاحتلال وقفة مع الصحفي عمارنة
  5. نتنياهو: إسرائيل لم تتعهد بشيء فيما يتعلق بغزة
  6. مسؤولون في القائمة المشتركة: "لن نتعاون مع ليبرمان"
  7. إسرائيل: 3 أيام تبقت على مهلة غانتس لتشكيل الحكومة والنتيجة لا شيء
  8. استشهاد شاب برصاص قوات الاحتلال على حاجز الانفاق ببيت لحم
  9. بينيت يدعو غانتس إلى عدم تشكيل حكومة مع القائمة العربية المشتركة
  10. دعوى إسرائيلية بقيمة 500 مليون شيقل ضد حماس
  11. بومبيو: إيران تستخدم الجهاد الإسلامي لضرب إسرائيل
  12. صعوبات تواجه الاونروا في تغطية رواتب موظفيها
  13. بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"
  14. حملة "#عين_ معاذ" تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي
  15. الطقس: اجواء باردة وزخات من الامطار
  16. طائرات الاحتلال تجدد قصفها لقطاع غزة
  17. هنية للنخالة: علاقتنا لا انفصام لها
  18. صاروخان بتجاه مستوطنات الغلاف وصافرات الإنذار تدوي
  19. الأردن: الحفاظ على الوضع القائم في القدس مسؤولية دولية
  20. توقعات بتوجيه تهم فساد إلى نتنياهو الثلاثاء

عريقات: على اللجنة الرباعية تغيير منهجيتها

نشر بتاريخ: 04/02/2011 ( آخر تحديث: 04/02/2011 الساعة: 19:38 )
أريحا -معا- دعا الدكتور صائب عريقات عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس الوفد الفلسطيني المفاوض، أعضاء اللجنة الرباعية الدولية للابتعاد عن بيانات ما هو ممكن، وتبني بيانات ما هو مطلوب، أي الاعتراف بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، بعاصمتها القدس الشرقية، وحل كافة قضايا الوضع النهائي وبما فيها قضية اللاجئين، والمياه والأمن والإفراج عن المعتقلين وإعادة رفات الشهداء استناداً لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

جاء ذلك أثناء لقاء د. عريقات ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين كريستيان بيرجر والقنصل البريطاني العام السير فنسنت فين، وروبرت سيري ممثل السكرتير العام للأمم المتحدة، إضافة إلى اتصالات مكثفة مع عدد من المسؤولين الأمريكيين وممثل اللجنة الرباعية الدولية توني بلير.

وأكد عريقات، أن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 يشكل المفتاح للأمن والاستقرار والازدهار والديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط، وأن استمرار الاحتلال الإسرائيلي والسياسات المتمثلة باستمرار بناء المستوطنات والاقتحامات والاغتيالات والحصار والإغلاق وبناء جدار الفصل، ورفض مرجعيات عملية السلام، والقانون الدولي، إضافة إلى رفض تنفيذ الالتزامات المترتبة على الحكومة الإسرائيلية في المرحلة الأولى من خارطة الطريق، والتي تشمل وقف كافة النشاطات الاستيطانية وبما يشمل القدس الشرقية، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه في أيلول 2000، والإفراج عن المعتقلين ورفع الحصار والإغلاق عن قطاع غزة والضفة الغربية على حد سواء.

وشدد عريقات بأن استمرار الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية بالتعامل مع إسرائيل كدولة فوق القانون سوف يدفع المنطقة وشعوبها إلى مربعات العنف والفوضى والتطرف وإراقة الدماء.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018