الأخــبــــــار
  1. عواد:98دولة تصوت على قرار يدين ممارسات اسرائيل ضد القطاع الصحي بفلسطين
  2. نقل 40 أسيراً مضرباً من "هداريم" إلى المستشفيات
  3. 5 إصابات في مواجهات مع الاحتلال جنوب قلقيلية
  4. الحمد الله: الأردن يضع جل إمكانياته ليدافع عن شعبنا والقدس
  5. السعودية: السبت أول أيام شهر رمضان
  6. استشهاد المواطن مهند ابو سفاقة من طولكرم متأثرا باصابته في نتانيا
  7. مستوطن يدهس طفلا بالخليل
  8. داخلية غزة تنفذ حكم الاعدام بحق ثلاثة متهمين بقتل القيادي بالقسام فقها
  9. الاحتلال يعتدي على متضامني خيمة قرية صارورة شرق يطا
  10. اهالي الاسرى يغلقون المدخل الشمالي للخليل
  11. نقل 15 أسيراً مضربا من سجن "عسقلان" إلى المستشفيات
  12. وفاة والد الأسير بلال خليل حمامرة المحكوم 10 سنوات والمضرب منذ 39 يوما
  13. قراقع: الوضع الصحي خطير جدا وتحذير من سقوط شهداء
  14. قوات الاحتلال والمستوطنون يحاصرون مدرسة المنية المختلطة جنوب بيت لحم
  15. الاحتلال يعتقل فتاة وشقيقها جنوب بيت لحم
  16. جيش الاحتلال يصادر 6 سيارات في يطا ويغلق مطبعة وورشة حدادة في رام الله
  17. قوات الاحتلال تعتقل رئيس مجلس قروي سنيريا المنتخب سيف الدين عمر
  18. الطقس: الحرارة اعلى من معدلها العام والعظمى في القدس 26 مئوية
  19. مصر تحجب 21 موقعا إلكترونيا لدعمها الإرهاب بينها الجزيرة
  20. جنين: تواصل الحراك إسنادا للأسرى المضربين عن الطعام

الرئيس: الفترة المقبلة تحمل أمل وانبعاث اقتصادي في فلسطين

نشر بتاريخ: 20/10/2013 ( آخر تحديث: 20/10/2013 الساعة: 12:11 )
رام الله- معا - قال الرئيس محمود عباس إن إدعاء إسرائيل بمطالب في القدس الشرقية، يخرج الصراع والنزاع من محدداته وطبيعته السياسية إلى نزاع ديني في منطقة مثقلة أصلا بالحساسيات، "الأمر الذي نرفضه بصورة قاطعة انطلاقا من رفضنا للتطرف والإرهاب بكل أشكاله".

وأضاف الرئيس، في كلمته أمام مبادرة منشن غلادباخ الألمانية حول فرص السلام في الشرق الأوسط، "أننا قبلنا بأن تكون القدس عاصمة للدولتين، وأن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، ونؤمن بأن القدس يجب أن تكون مفتوحة للعبادة لأتباع الديانات الثلاث، الإسلامية والمسيحية واليهودية".

وقال إن تحقيق السلام بين فلسطين وإسرائيل هو المدخل الإجباري للتوصل إلى السلام الشامل بين الدول العربية والإسلامية وإسرائيل طبقا لقرارات الأمم المتحدة ومبادرة السلام العربية.

وتابع الرئيس "إننا لا ننطلق من فراغ ولا ندور في متاهة، وإنما نحن على دراية بخط النهاية ومحطة الوصول".

وقال "إننا نتطلع لتحقيق سلام عادل ينعم بثماره الشعبان الفلسطيني والإسرائيلي، وشعوب المنطقة كافة، فهدف المفاوضات هو التوصل لاتفاق سلام دائم يقود إلى قيام دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على كامل الأرض الفلسطينية التي احتلت عام 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين حلا عادلاً ومتفقاً عليه وفق القرار الأممي 194، وكما نصت عليه مبادرة السلام العربية".

وشدد على أن هدفنا التوصل إلى اتفاق دائم وشامل ومعاهدة سلام بين دولتي فلسطين وإسرائيل تعالج جميع القضايا، وتغلق جميع الملفات، الأمر الذي سيتيح الإعلان رسميا عن نهاية النزاع والمطالبات.

وأشار الرئيس عباس إلى أن الفترة المقبلة، هي فترة أمل وانبعاث اقتصادي في فلسطين، حيث قدم وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري، مبادرة لتوفير حزمة مشاريع لإنعاش الاقتصاد الفلسطيني، تتيح الفرصة للقطاع الخاص الأجنبي والدولي للاستثمار في فلسطين.

ودعا المشاركين في الندوة من رجال المال والأعمال لزيارة فلسطين، والاطلاع على الأوضاع فيها، واستطلاع الفرص الاستثمارية المتوفرة والممكنة وما تحمله من آفاق مستقبلية واعدة ومفيدة لنا جميعا ممن يرغبون في الشراكة معنا، حيث يستطيع المستثمرون عقد شراكات مع المستثمرين ورجال الأعمال الفلسطينيين.

وأكد أن الفشل في جولات المفاوضات الجارية، ستكون له عواقب لا نتمناها لمنطقتنا والعالم، ومن هنا فإن المجتمع الدولي مدعو لتكثيف العمل واغتنام الفرصة لإنجاحها لما فيه خير الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة والعالم بأسره.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017