الأخــبــــــار
  1. الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان لاتفاق بشأن خروج الاخيرةمن الاتحاد
  2. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب 20 عاما بتهمة محاولة دهس قرب رام الله
  3. وكالة الأنباء السعودية: وفاة 35 مقيما وإصابة 4 في حادث مروري بالمدينة
  4. أمريكا تدمر ذخيرة وعتادا في ضربة جوية لدى انسحاب قواتها من سوريا
  5. القاء عبوات على جيش الاحتلال شمال بيت لحم
  6. وفاة 30 معتمرا في حادث سير بالسعودية
  7. انخفاض على الحرارة - الارصاد تحذر من خطر تشكل السيول
  8. إصابات خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بنابلس
  9. المجلس التنفيذي لليونسكو يقر مشروع قرار حول القدس وأسوارها
  10. وزير خارجية امريكا يلتقي نتنياهو لبحث اوضاع سوريا
  11. الاردن ينفي موافقته على تمديد تأجير الباقورة والغمر لاسرائيل
  12. أشكنازي: الكابينت عرض إعادة احتلال مدينتي رفح وخانيونس خلال حرب 2008
  13. العاهل الأردني يوافق على تمديد تأجير إسرائيل لمنطقة الغمر بعام إضافي
  14. امريكا تشن هجوما الكترونيا على مواقع ايرانية ردا على هجوم السعودية
  15. وزير الزراعة الإسرائيلي "اوري ارئيل" يقتحم الأقصى
  16. حسين الشيخ: الرئيس عباس مرشح فتح للانتخابات القادمة
  17. انتهاء مباراة فلسطين والسعودية لكرة القدم بالتعادل السلبي
  18. أردوغان: الجامعة العربية فقدت شرعيتها
  19. الأردن يدعو برلمانات العالم للضغط على حكوماتها لعدم نقل سفاراتها للقدس
  20. أردوغان: "تركيا لن توقف هجومها في سوريا"

"أبو مازن" يحظى بمباركة حاخام يهودي مغربي

نشر بتاريخ: 30/03/2016 ( آخر تحديث: 30/03/2016 الساعة: 15:14 )
بيت لحم- معا- زار وفد مؤلف من نحو 60 إسرائيليا شرقيا (يهود من البلدان العربية) أمس رام الله، للقاء الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وكان هدف الزيارة، وفقا لكلامهم، هو نقل رسالة أنّ "هناك إسرائيليين يريدون السلام".

وترأس الوفد رئيس الفيدرالية اليهودية ليهود المغاربة، الوزير الأسبق شمعون شطريت، ووفقا لتقرير جاكي حوجي في إذاعة الجيش الاسرائيلي، قال الرئيس عباس للمشاركين إنّه يرى أن يهود الشرق هم أبناء الأمة العربية، وقال إنه يستمع يوميا إلى أغان إسرائيلية، وإنّ المطرب الأكثر محبوبا على قلبه هو الشاعر الغنائي اليهودي المولود في حلب، موشيه إلياهو. "هناك الكثير مما هو مشترك بيننا وبين اليهود العرب"، كما قال الرئيس الفلسطيني، "بدءا باللغة، الطريق الثقافية، التاريخ، الفن والموسيقى".

وقال الرئيس محمود عباس إنه يسعى إلى صنع سلام يقود إلى إقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن واستقرار إلى جانب دولة إسرائيل. وأضاف عباس إنه في العملية السياسية الحالية "يداه مقيدتان"، ولكنه مستعد للحديث مع كل شخص في الحكومة الإسرائيلية، حتى مع نتنياهو.

وأكد عباس "ان السلام هو هديتنا للأجيال القادمة، وإذا تحقق السلام فان مبادرة السلام العربية تنص على ان 57 دولة عربية واسلامية ستطبع علاقاتها مع اسرائيل فوراً، وهذه فرصة للمجتمع الاسرائيلي ليعيش باستقرار مع جيرانه دون جدران وعزل".

وقال: "إن حل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً يضمن انهاء كل اشكال الارهاب وسحب الذريعة من المتطرفين الذين يتخذون من القضية الفلسطينية ذريعة لنشر الارهاب والقتل، ونحن لا نريد ان تأتي داعش والنصرة والقاعدة وغيرها الى هنا، لذلك يجب علينا تحقيق السلام وإنهاء الاحتلال... إن ما يحدث من قتل وترهيب لا يمثل أي دين، وان الدين الاسلامي بريء من كل هذه المحاولات الجبانة لقتل الأبرياء بدون ذنب".

ولدى نهاية الكلام قدّم النحات شموئيل بن عامي للرئيس عباس بشكل احتفالي تمثالا صنعه كنموذج لشخصية الرئيس. ووضع الحاخام أبراهام جولان من كريات جات يده على رأس الرئيس وباركه. "باركته كي ينجح ويطول عمره، ولكي يمنحه الله الحكمة والذكاء، ليجد حلا بعون الله لنا ولهم"، كما قال الحاخام لإذاعة الجيش. وفي نهاية الجلسة تم تقديم وجبة موافقة للشريعة اليهودية.
(المصدر)
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018