الأخــبــــــار
  1. يلدريم: قنصليتنا في القدس تضطلع بمهام سفارة لدى فلسطين
  2. قوات الاحتلال تعتقل طفل 6 سنوات في مخيم الجلزون
  3. اصابة 4 مواطنين برصاص الاحتلال شرق غزة والبريج
  4. أردوغان: إسرائيل تمارس الإرهاب مثل التنظيمات الإرهابية
  5. أشرف القدرة: وصول اصابتين بجراح متوسطة واختناق شرق غزة
  6. اصابة الزميل محمد الصياد مراسل فضائية معا بشظايا قنبلة صوت في القدس
  7. الاردن تسلم 15 طائرة (أف 16) من هولندا
  8. إعتقال مسؤول ملف المقدسات في إقليم القدس لحركة فتح عوض السلايمة
  9. تشيّع جثمان الشهيد باسل إبراهيم في قرية عناتا
  10. اشتية: النهج التفاوضي انتهى ونعمل على خلق مسار دولي جديد
  11. ناطق فتح: الاثنين اجتماع لقادة المنظمة وفتح والأمن لاتخاذ قرارات هامة
  12. مصرع طفله بحادث دهس في طوباس
  13. فرنسا لا تنوي نقل سفارتها من تل ابيب الى أي مدينة أخرى
  14. غزة- الصحة تحذر من سياسة القنص التي ينفذها الاحتلال
  15. أبو ردينة: لن نقبل بأي تغيير على حدود القدس الشرقية المحتلة
  16. تقرير: حكومة نتنياهو تخطط لدمج المستوطنات بالقوانين الاسرائيلية
  17. مسيرة تضامنية مع القدس في المكسيك
  18. فتح معبر رفح ومغادرة حافلتين تقلان مسافرين تجاه الجانب المصري
  19. مصرع طفلة 3 سنوات بعد أن صدمها باص في ديرالبلح وسط قطاع غزة
  20. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة في الأيام القادمة

اليوم الأول.. بدء معركة "الـحـرية والـكـرامـة"

نشر بتاريخ: 17/04/2017 ( آخر تحديث: 17/04/2017 الساعة: 15:26 )

بيت لحم- معا- يخوض أكثر من 1500 أسير بقيادة القائد مروان البرغوثي اليوم الاثنين 17 نيسان، اضرابا مفتوحا عن الطعام تحت عنوان "الحرية والكرامة" في كافة سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وجاء قرار الإضراب بعد فشل حوارات ونقاشات الأسرى مع ما يسمى إدارة المعتقلات لتحسين أوضاعهم.

وقام الاسرى باخراج المواد الغذائية واعلنوا بدء الاضراب المفتوح عن الطعام بعد ان حلقوا رؤوسهم في سجون (عسقلان ، نفحه، ريمون، هداريم، وجلبوع، وبئر السبع).

ولاقى قرار الاضراب هذا صدى كبيرا في الاوساط الشعبية والقيادية في الضفة الغربية وقطاع غزة، خاصة انه جاء بقيادة من الاسير مروان البروغوثي، وقد بدأت فعاليات التضامن يوم امس بالمسيرات وقيام نشطاء بحلق رؤوسهم، ومن المقرر ان تشهد مدن الضفة الغربية اليوم حراكا قويا وكبيرا لنصرة الاسرى في السجون.

ووجه القائد البرغوثي امس رسالة اكد فيها أن النداء موجه من زنزانته الصغيرة والعزل الإنفرادي ومن وسط آلاف الأسرى وباسمهم، الذين قرروا خوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، دفاعاً عن حق الأسير في الحرية والكرامة، وأكد أن المعركة التي تتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني، وقد تعرض ما يقارب مليون فلسطيني للإعتقال والتعذيب والإهانة والإذلال ولكل أشكال التعذيب الجسدي والنفسي والحط من الكرامة الإنسانية وظروف قاهرة ومريرة في باستيلات الإستعمار.

وشدد البرغوثي على أن الأسرى خاضوا عشرات الاحتجاجات والإضرابات عن الطعام، وسقط خلال نصف قرن تحت التعذيب في الزنازين وفي السجون، وبسبب القتل العمد والاهمال الطبي المتعمد ما يزيد عن 200 أسير شهيد.

وأكد البرغوثي على أن الاحتلال يزج سنوياً بآلاف الأسرى في غياهب السجون ومعسكرات الإعتقال، وتقوم بنقلهم خارج الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، في انتهاك صارخ للمعاهدات والمواثيق الدولية، وتقوم بمحاكمتهم في محاكم تفتقد للشرعية ويتوجب مقاطعتها وهي اداة من ادوات الاحتلال، وشارك وما زال جهاز القضاء الإسرائيلي في جرائم الاحتلال من إعتقال واحكام جائرة وتعذيب وتنكيل، وشهدت السنوات الأخيرة زيادة غير مسبوقة في حجم الإعتقالات، وتعرض الأسرى للتعذيب والحط من الكرامة الإنسانية وانتهاك حقوقهم وحقوق ذويهم، كما عمدت حكومة الاحتلال على مصادرة مكتسبات الأسرى التي حققوها على مدار نصف قرن من التضحيات والنضال.

ودعا البرغوثي الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده لإطلاق أوسع حركة شعبية وطنية وسياسية، لمساندة الأسرى في معركتهم العادلة، وبأوسع مشاركة في المظاهرات والمسيرات والإعتصامات والإضرابات العامة، ودعا الرئيس والقيادة الفلسطينية والفصائل الى القيام بمسؤولياتهم، والتحرك على كافة المستويات لتحرير الأسرى ومساندتهم في معركتهم، ودعا كافة المؤسسات الرسمية وغير الرسمية لمساندة الحراك الشعبي تضامنا مع الاسرى.

والسابع عشر من نيسان يوم وطني انساني عالمي للتضامن مع الأسرى، أقره المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974، ليصبح تقليداً وطنياً، يجسد تطلع الشعب الفلسطيني نحو الحرية وتحرير مناضليه من معتقلات الاحتلال.

وتتمثل المطالب التفصيلية للأسرى:

1- تركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين في جميع السجون والأقسام بهدف التواصل إنسانياً مع ذويهم.

2- الزيارة

1- إعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها من قبل الصليب الأحمر.

2- انتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها من اية جهة.

3- أن لا يمنع أي قريب من الدرجة الأولى والثانية من زيارة الأسير.

4- زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف.

5- السماح للأسير بالتصوير مع الأهل كل ثلاثة أشهر.

6- عمل مرافق لراحة الأهل باب السجن.

7- إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 مع كل زيارة.

3- الملف الطبي.

1- إغلاق ما يسمى "مستشفى سجن الرملة" لعدم صلاحيته بتأمين العلاج اللازم.

2- إنهاء سياسة الإهمال الطبي.

3- إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري.

4- إجراء العمليات الجراحية بشكل سريع واستثنائي.

5- إدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج.

6- إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقات والأمراض المستعصية.

7- عدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.

4- التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة.

5- البوسطة:

1- تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالبوسطة.

2- إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر.

3- تهيئة المعابر للاستخدام البشري، وتقديم وجبات الطعام.

6- إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى.

7- تركيب تبريد في السجون وبشكل خاص في سجني مجدو وجلبوع.

8- إعادة المطابخ لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الفلسطينيين بشكل كامل.

9- إدخال الكتب، الصحف، الملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير على الزيارات.

10- إنهاء سياسة العزل الانفرادي.

11- إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

12- إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة.

13- السماح للأسرى تقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.

من جهتها هددت مصحة سجون الاحتلال الاسرى بخطوات عقابية تتضمن نقل كافة الأسرى إلى سجون النقب. كما هدد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، هدد في وقت سابق أنه "إنه لن يتم التفاوض مع الأسرى".

وقالت مصلحة السجون في بيان وصل مراسل 'معا' في الداخل إن "لديها القدرة على التعامل مع المضربين عن الطعام، طبقا لتجارب الماضي".

وحذرت المصلحة من أن الأسرى الذين قرروا خوض معركة الأمعاء الخاوية، "عليهم أن يتحملوا المسؤولية

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017