الأخــبــــــار
  1. الداخلية في غزة تسلم الصيادين الـ6 للسلطات المصرية عبر معبر رفح مساءً
  2. الجيش اللبناني يعتقل المُشتبه به بالتسلل من إسرئيل إلى لبنان
  3. نفوق 4 أشبال في حديقة حيوان في رفح "بسبب البرد"
  4. بدء اجتماعات وفدي الحوثيين والحكومة اليمنية في عمّان
  5. انفجار ضخم في جامعة ليون شرق فرنسا
  6. قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمصلى المرواني وقبة الصخرة
  7. نتانياهو يزور تشاد يوم الاحد القادم
  8. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها نتيجة خطأ سلاح بغزة
  9. السفراء العرب في لبنان يُشيدون بتسلّم الرئيس رئاسة مجموعة 77 والصين
  10. الطقس: انحسار المنخفض وتحذير من خطر التزحلق
  11. مجلس العموم البريطاني يرفض حجب الثقة عن حكومة ماي
  12. الرئيس يمنح المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة "نجمة القدس"
  13. أبو ردينه: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية
  14. سلطة النقد: دوام موظفي الجهاز المصرفي يوم الخميس 9:30 صباحا
  15. ترامب: دولة على 90% من الضفة والقدس مشتركة بسيادة اسرائيل
  16. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح الخميس
  17. ترامب يمدد حالة الطوارئ بسبب "خطر الإرهابيين في الشرق الأوسط"
  18. ليلا - اغلاق شارع البحر البيت بسبب السيول
  19. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  20. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي

من المستفيد من محاولة اغتيال مسؤول قوى الأمن بغزة؟

نشر بتاريخ: 28/10/2017 ( آخر تحديث: 28/10/2017 الساعة: 12:41 )

غزة-تقرير معا- تفتح محاولة اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم، مدير عام قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة تساؤلات عديدة حول دلالات المحاولة ومن المستفيد من هذه العملية؟ ولماذا في هذا التوقيت بالذات الذي يصاحب عملية المصالحة؟ حيث عرف عن أبو نعيم تبنيه للمصالحة والعمل على تحقيقها قولا وفعلا .

ونجا ابو نعيم محاولة اغتيال، ظهر اليوم الجمعة، إثر تعرض سيارته لتفجير بمخيم النصيرات وسط مدينة غزة، حيث أصيب بجراح متوسطة.

واكد الدكتور اللواء والخبير الامني خضر عباس لمراسلة "معا" ان محاولة الاغتيال مستهجنة ومستنكرة، مبينا ان من يقف وراء هذا العمل همهم الاساسي تعطيل المصالحة وبعثرت الاوراق داخل المجتمع الفلسطيني بشكل عام.

وقال عباس أن المطلوب زيادة الحرص في هذا الوقت المهم جدا والمفصلي في تاريخ الشعب الفلسطيني، داعيا المسؤولين اخذ درجات الحيطة والحذر باعتبار ان المصالحة شرخ في مخ وعقل الاحتلال الاسرائيلي ويدور في فلكه وعملائه في المنطقة .

من جهته اكد الكاتب والمحلل السياسي حسام الدجني لمراسلة "معا" أن العديد من الاطراف مستفيدة من محاولة اغتيال اللواء توفيق ابو نعيم بالدرجة الاولى تنظيم داعش في قطاع غزة حيث يسجل لأبو نعيم انه عمل بشكل كبير في الآونة الاخيرة على انشاء المنطقة العازلة التي تهدف الى حماية المجتمع والأمن في كل من فلسطين ومصر وتوجيه ضربات قوية لهذا التنظيم من خلال اعتقال العديد من توابعه بحسب الدجني.

ولم يغب الاحتلال الاسرائيلي عن المشهد عبر الثأر لتاريخ الرجل وحاضره حيث أنه اسير محرر وله تاريخ نضالي ولا يزال يناضل كما يرى الدجني، وايضا من وصفهم الكاتب والمحلل السياسي "جماعات المصالح" ربما يكونوا مستفيدين من خلال خلط الاوراق في قطاع غزة.

وقال الدجني:" اللواء ابو نعيم هو عنوان للوحدة الوطنية والمصالحة لذلك هناك مستفيدون كثر من هذه العملية، ونحن ننتظر نتائج تحقيقات وزارة الداخلية حتى نستطيع قراءة عمق هذه العملية".

بدوره اعتبر الكاتب والمحلل السياسي مصطفى ابراهيم ان محاولة اغتيال اللواء توفيق ابو نعيم أمر خطير جدا يستدعي التحقيق العاجل خاصة في هذا الاختراق الأمني بوضع عبوة ناسفة في السيارة.

وشدد ابراهيم ان محاولة الاغتيال تأتي في ظروف حساسة يعيشها الفلسطينيون خاصة في غزة، وفي سياق البدء في مسيرة المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، مؤكدا ان أطرافا عديدة من مصلحتها عرقلة المصالحة في مقدمتها اسرائيل التي ستحاول العرقلة بطرق مختلفة.

وقال ابراهيم:" كما هو معلوم انه أسير محرر ومطلوب لإسرائيل، إضافة إلى بعض الجهات المتطرفة التي تتبنى الفكر الداعشي وترى في ابو نعيم على أنه المسؤول عن ملاحقتهم واحتجاز المئات منهم خلال الأشهر الماضية ومحاكمة البعض الاخر، كذلك مسؤوليته عن تنفيذ الاتفاق والتعاون الأمني مع مصر وإقامة منطقة عازلة على الحدود بين مصر وفلسطين وعرقلة جهودهم في القيام بعمليات في سيناء".

واجمع المحللون على ان محاولة الاغتيال تحمل الكثير من الدلالات الخطيرة والكبيرة من حيث توقيت الاستهداف والمكان الذي استهدف فيه اللواء توفيق ابو نعيم ما يستدعي البحث عن المسئول عن هذه العملية ومن خلاله معرفة من المستفيد من هذه العملية.

تقرير هدية الغول

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018