الأخــبــــــار
  1. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  2. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  3. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  4. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  5. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  6. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  7. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  8. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  9. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  10. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  11. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  12. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  13. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  14. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن
  15. مصرع عامل 40 عاما سقط من علو في رعنانا داخل اسرائيل
  16. جرافات الاحتلال تهدم منزلين في قرية كيسان شرق بيت لحم
  17. إصابة وزير الأمن الإندونيسي بجروح في عملية طعن نفذها "متطرف"
  18. مستوطنون يؤدون طقوس تلمودية في مصلى المدرسة التنكزية قرب "الأقصى"
  19. الدفاع التركية: القوات الخاصة تواصل تقدمها شرق الفرات
  20. شرطة بيت لحم تقبض على زوجين لاعتدائهما على طاقم مدرسة

اصدار جديد للكاتب الصحفي عمر نزال

نشر بتاريخ: 21/11/2017 ( آخر تحديث: 23/11/2017 الساعة: 09:49 )
بين سراييفو وعتصيون

اصدار جديد للكاتب الصحفي عمر نزال

رام الله- معا- صدر للصحفي والاسير المحرر عمر نزال كتاب بعنوان بين سراييفو وعتصيون، عن دار فضاءات للنشر والتوزيع وتحت رعاية واشراف هيئة شؤون الاسرى والمحررين.
وجاء الكتاب في 221 صفحة من القطع المتوسط، وهو عبارة عن صور قلمية وثقها الكاتب على شكل حكايات صحفية خلال اعتقاله للمرة الثالثة إداريا عام 2016، حيث قضى عشرة أشهر في الاعقتال الاداري على خلفية عمله الصحافي خاض خلالها اضرابا عن الطعام.

وكان الصحفي عمر نزال قد اعتقل سابقا في سنوات 1978 و 1988 منها ثلاث مرات في الاعتقال الاداري، وفرضت عليه الاقامة الجبرية عام 1986 لمدة ستة أشهر في مسقط رأسه في جنين، وهو عضو في الأمانة العامة لنقابة الصحفيين ومسؤولا للاعلام والعلاقات العامة منذ عام 2012 وحتى الان.

وجاء في تقديم عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين للكتاب أن الصور القلمية في الكتاب بأسلوبها الصحفي السلس والجميل والعميق تثبت ان السجن الذي اراده المحتلون مكانا لقتل نفس المناضل وتدمير الروح الوطنية للاسرى، حوله الاسرى بنضالاتهم ووحدتهم ووعيهم الى أكاديمية كبيرة اوسع من حقول الحياة نفسها، فقد استطاع الاسرى ان يمنعوا السجن من أن يعيش ويتغلغل فيهم بإبداعاتهم وبطولاتهم هزموا السجن والسجانين.

وجاء في مقدمة الكاتب عمر نزال لاصداره الجديد قوله" السجن ليس مجرد مكان يحشر فيه الاسرى فترة من الزمن، بل هو وسيلة عقاب مبرمجة مسنودة بفلسفة وسياسات مدروسة من قبل آلة الاحتلال، وسلسلة الانظمة والاجراءات التي تتبعها والممارسات التي تنفذها بحق الاسرى تعتمد على رباعية : العزل والقهر والحرمان والضيق".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018