الأخــبــــــار
  1. وفاة طفلة من غزّة في غرق قارب مهاجرين قبالة تركيا
  2. مستشار الصندوق العربي الكويتي سمير جراد في زيارة لمقر وكالة معا
  3. ضبط معمل لتصنيع المعسل والمنشطات في الخليل
  4. الاحتلال يفرج عن مدير مخابرات القدس جهاد الفقيه
  5. الشرطة والنيابة العامة في قلقيلية تحققان بظروف وفاة طفل 6 سنوات
  6. الاحتلال يزعم احباط تهريب هواتف وشرائح لاسير
  7. لبنان: حذر شديد في مخيم المية والمية
  8. اصابة 4 عمال بانهيار عقد في مستوطنة ادم شرق رام الله
  9. اسرائيل تفرج عن محافظ القدس عدنان غيث بشرط الحبس المنزلي 7 ايام
  10. جيش الاحتلال يجرف ١٦ دونما ويقتلع ٢٦٠ شجرة زيتون شمال غربي الخليل
  11. بريطانيا: لا تزال هناك حاجة لتوضيح عاجل بشأن مقتل خاشقجي
  12. الاحتلال يعتقل شابا على حاجز حوارة بدعوى محاولته تنفيذ عملية الطعن
  13. الخارجية ترفض مشروع القانون الذي يحرم الاهل من زيارة الاسرى
  14. وفد أمني مصري يصل غزة لاستكمال جهود التهدئة والمصالحة
  15. وزير الخارجية السعودي يقول أنه لا يعلم أين جسد جمال خاشقجي
  16. استشهاد شاب بزعم تنفيذ عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل
  17. استشهاد شاب بزعم تنفيذ عملية طعن قرب الحرم الابراهيمي في الخليل
  18. انباء اولية عن اطلاق نار باتجاه فلسطيني بالخليل بحجة محاولة طعن جنود
  19. لجنة التشريع في الكنيست توافق على مشروع قانون يمنع زيارة اسرى حماس
  20. مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في مردا شمال سلفيت

في استقبال ميرا

نشر بتاريخ: 02/12/2017 ( آخر تحديث: 02/12/2017 الساعة: 09:22 )
الكاتب: جميل السلحوت
بالأمس أمضيت ساعات من أجمل أيّام عمري بصحبة أحفادي كنان وبنان ابني بنتي أمينة، ومع باسل بن بنتي لمى، سعادتي بوجودهم معي لا توصف، حركاتهم وعفويّتهم الطّفوليّة البريئة بعثت الدفء بقلبي، واليوم تلقّيت مكالمة تفيد بأنّ مروة زوجة ابني قيس قد أنجبت في أحد مستشفيات شيكاغو ابنتهما الثّانية ميرا في السّاعة الحادية عشرة وخمس عشرة دقيقة –حسب توقيت القدس-من صباح اليوم الجمعة الموافق الأوّل من ديسمبر 201، لتكون الشّقيقة الأولى للينا، التي ترفض أن يكون لها منافس حتّى لو كانت شقيقتها القادمة الجديدة.

فرحتي كانت كبيرة أيضا بميرا الحفيدة الجديدة، التي شاهدت صورة لها بعد انطلاق صرختها الأولى بخمس دقائق، ابتسمت لميرا وهي تبعد عنّي آلاف الكيلومترات، وبيني وبينها بحور لا نهاية لها، تحدّثت مع صورة ميرا رغم المسافات التي تفصلني عنها، قبّلت الصّورة ودمعة الفرح تسقط من عيني دون إرادة منّي، لعنت الظّروف التي أبعدتني عن مشاهدة ميرا وجها لوجه، تذكّرت أنّ الطفل الوحيد الذي حملته بين يدي وهو ابن ساعة، إنّها حفيدتي لينا شقيقة ميرا التي لم أعرف كيف أحملها بين يديّ من شدّة خوفي عليها، خفت أن تسقط من بين يديّ عندما تحرّكت وكأنّها تريد محادثتي، أو هكذا تخيّلت، قبّلت يدها وناولتها لجدّتها، فهل كانت سعيدة بين يديّ أم أنّها كانت تحاول الهرب منّي؟ وهذا ما لم أعرفه حتّى يومي هذا، لكنّ ميرا جاءت إلى الحياة الدّنيا وهي بعيدة عنّا، أو بالأحرى نحن بعيدون عنها، فهي وليدة لا تملك من أمرها شيئا، عندما تلقّت جدّتها التي هي زوجتي نبأ ولادتها، جاءت تركض إليّ بفرح طفوليّ؛ لتنقل لي الخبر السّعيد، فالمولودة والوالدة بخير، وهذا خبر يفرحنا.

وليس من المبالغة في شيء عندما أقول بأنّ فرحتنا بالحفيدة ميرا تعادل أو تفوق فرحة والديها بها.

لكنّ الحفيدة الكبرى لينا لم تغب عن بالنا، ونأمل أن تتقبّل شقيقتها الجديدة.

مباركة ميرا على والديها وعلينا، "فلا أغلى من الولد إلا ولد الولد".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018