الأخــبــــــار
  1. ماكرون يعلن أن فرنسا علقت الزيارات السياسية إلى السعودية
  2. الوفد الامني المصري في طريقه لرام الله للقاء وفد فتح
  3. قرار بدمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة
  4. بوتين: واشنطن تتحمل جزءا من المسؤولية عن اختفاء خاشقجي
  5. الفتياني: اجتماع لثوري فتح لمتابعة تطبيق قانون الضمان الاجتماعي
  6. وفد مصري رفيع المستوى يلتقي بعد قليل مع اسماعيل هنية
  7. للمرة الرابعة- تجديد الإداري بحق النائب خالدة جرار لمدة 3 أشهر
  8. ضبط مصنع كرتون لتغليف الدخان المزور في جنين
  9. مقتل 3 اسرائيليين بحادث سير على طريق البحر الميت
  10. موقع أمريكي: أبوظبي استخدمت مرتزقة أمريكيين لتنفيذ اغتيالات في اليمن
  11. اصابه شاب بالرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال شرق عوريف
  12. الاحتلال يوزيع مناشير يحذر اهالي طولكرم من مساعدة منفذ عملية "بركان"
  13. اندلاع مواجهات بعد اعتداء مستوطنين على منازل المواطنين جنوب نابلس
  14. إصابتان إحداهما خطيرة في حادث سير شمال قطاع غزة
  15. جرافات الاحتلال تهدم منزلا من ثلاثة طوابق في البيرة يعود لعائلة مطرية
  16. الاحتلال يهدم منزلا في خربة أم المراجم جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  18. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف
  19. جيش الاحتلال يوصي بشن عملية عسكرية في غزة
  20. الرياض تنفي أن يكون رئيس الأركان السعودي التقى نظيره الإسرائيلي

الشعبية تحمل فرنسا مسؤولية معاناة الأسير الحموري

نشر بتاريخ: 11/01/2018 ( آخر تحديث: 12/01/2018 الساعة: 08:30 )
رام الله- معا- حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين منظمة فرع السجون السلطات الفرنسية المسؤولية عن استمرار معاناة الأسير المقدسي صلاح الحموري (32 عاماً)، والذي يعيش ظروفاً اعتقالية صعبة بعد قيام إدارة مصلحة السجون بنقله من سجن النقب الصحراوي إلى معتقل مجدو، تحت ذريعة التواصل هاتفياً مع عائلته وتحريضه على الإعلام.

وأكدت الجبهة أن الحكومة الفرنسية تواصل التنكر لمئات البرلمانيين والنقابيين والكتّاب والحركات الطلابية في فرنسا، الذين طالبوا الحكومة الفرنسية باتخاذ موقف جاد لإطلاق سراح الأسير المقدسي والذي يحمل الجنسية الفرنسية صلاح الحموري، أو على الأقل السماح برؤية زوجته وابنه.

ودعت الجبهة الحكومة الفرنسية إلى التدخل الجدي لإطلاق سراح الأسير المقدسي الحموري باعتباره يحمل الجنسية الفرنسية، وبأنه معتقل إداري لم توجه له أية تهم.

واعتبرت الجبهة أن الموقف الفرنسي الرسمي يسيء لنضالات الشعب الفرنسي قبل أي شيء وخصوصاً النضال في مواجهة جلادين الباستيل.

وطالبت المؤسسات الدولية وفي مقدمتها مؤسسة الصليب للضغط على الاحتلال من أجل إنهاء معاناة الأسير الحموري الذي يقبع في زنازين مجدو في ظروف اعتقالية قاسية وفي ظل البرد القارص.

ودعت الجبهة إلى مواصلة الضغط على الاحتلال من قبل المؤسسات الصديقة في فرنسا من أجل السماح لزوجة الأسير الحموري الفرنسية وابنه من زيارته، بعد أن قامت سلطات الاحتلال بمنعها من دخول الأراضي المحتلة ووضعها على قائمة الممنوعين بسبب نشاطاتها التضامنية مع القضية الفلسطينية وباعتبارها ناشطة في حملة المقاطعة الدولية للاحتلال "BDS".

وأكدت أن تاريخ الاستعمار الفرنسي الدموي في المنطقة لا يزال ماثلاً في وعي وضمير الأمة العربية وشعوب المنطقة، وبأن الدولة الفرنسية لا تزال تشكل قوة امبريالية معادية لحقوق الشعب الفلسطيني، وخير مثال على ذلك استمرار اعتقالها للمناضل جورج عبدالله منذ أكثر من 34 عاما ورفضها إطلاق سراحه رغم قرار المحكمة الفرنسية منذ عدة سنوات بالإفراج عنه.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018