الأخــبــــــار
  1. نتنياهو لحماس: لا وقف لاطلاق النار بغزة دون وقف عمليات الضفة
  2. اصابة مواطن برصاص المستوطنين في بيتين شمال البيرة
  3. قوات الاحتلال تقتحم مقر اللجنة الاولمبية الفلسطينية في مدينة البيرة
  4. نتنياهو يقرر تعزيز الجيش وهدم منازل منفذي العمليات وتوسيع مستوطنةعوفرا
  5. نتنياهو يقرر تشديد الحصار على مدينة البيرةونصب المزيد من الحواجزبالضفة
  6. اطلاق نار بإتجاه سيارة قرب مستوطنة كوخاف يعقوب بزعم محاولة دهس جنود
  7. الهلال الأحمر: قوات الاحتلال منعت طواقمنا من الوصول للمصاب في البيرة
  8. حماس تدعو للنفير العام في كل مناطق الضفة غدا الجمعة
  9. التنفيذية تدعو لاستمرار الفعاليات الشعبية لمواجهة الحملات المسعورة
  10. الاحتلال يغلق مدخلي الفوار والعروب بالبوابات الحديدية
  11. منظمة التحرير تدعو المواطنين للتصدي للاحتلال
  12. وفاء للشهداء- فتح أقاليم الضفة تدعو للتصعيد غدا
  13. وزير الصحة: لم نعلن حالة الطوارئ لكننا جاهزون لأي طارئ
  14. مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين شرق قلقيلية
  15. الاحتلال يقتحم اللبن الشرقية ويطلق القنابل والرصاص
  16. الرئاسة: التحريض على الرئيس وغياب افق السلام ادى لمسلسل العنف
  17. الرئاسة: المناخ الذي خلقته سياسة الاقتحامات أدى إلى مسلسل العنف
  18. حزما- جيش الاحتلال يعتقل فلسطينيا مر بالمكان تحسبا من عملية جديدة
  19. مواجهات مع الاحتلال على المدخل الشمالي لبلدة تقوع
  20. نقابة الاطباء تعلن حالة الطوارئ بصفوف اطبائها بكافة المحافظات

غمارٌ لا نهائي

نشر بتاريخ: 13/01/2018 ( آخر تحديث: 13/01/2018 الساعة: 13:32 )
الكاتب: عطا الله شاهين
يعتريه الحُزْنُ في هذا الزّمن، فيجلسُ في غُرفتِه المُعتمة منذُ زمنٍ منعزلاً ليعرفَ إلى متى سيظلّ الحُزْنُ جاثماً في عينيْه من استمرارِ ما يراه من اقترافِ الذّبح لأُناسٍ أبرياء مساكين، هم ضحايا لحكّامٍ يتنافسون على حُكمِ المنطقة، ويتملّك الفتورُ ويحتلّ النّوْم ويأسرُ الهُدوءَ ويختطفُ الضّعف، كي يقترفَ هلاكَه المؤجّل ويمطّه بعيداً عن كلمةِ الأنا، التي قدْ توبّخه وتزجرُه إلى مصادرِ الصّحو البدائية. يشتهي أنْ يعيش.. وجهاً أَمْ برعماً لشبحٍ أَمْ سطتْ واقعاً من كرْبٍ أَمْ بعض من أصواتٍ تغوص في غمارٍ أَمْ تفاصيلِ مرحلةٍ من خامٍ أَمْ فيء عتمةٍ أَمْ نتوءات مستورة في عالمٍ مجنون، لا اختلاف! يشتهي أنْ يعيشَ.. يشتهي أنْ يستردّ رجولته، فيغتسلُ من الذّنْبِ حتى يعيش..

يريدُ أن يعيشَ ليعيشَ زمن الانهزامِ من غير أنْ يقرّ به أو ينكفئ عنه أو يفرّ منه أو يمكثَ فيه أو يطمح إليه أو يسمع له أو يُعانده. يحشدُ صوته الخارس ويعبئه بالإقدام ليجسر على المغادرة صوب واد من سديم أحمر الحُبّ ضبابي القدّ، فيفوز في أن يجهّز مأدبة من مرحلة قادمة لزمن ليس الزمن ذاته. لا مصدر له، فهو الأساس المتجذّر البعيد المحبوب الشفوق الثابت الأزلي المستتر وراء لغات وجهة كيوبيدية الأثر! يشتهي أن يعيش. بريعِه العطريّ وقهقهاته البكر. لن يتنازل عن رحيل غرائبه ولن ينتسب إلى وغىً من عبقِ البادية الباردة ابنة الزمهرير وعاشقته. لهذه البادية مأثرتها الغريبة ولغتها الصفراء ودربها الصافي الخالص.. ومعركةُ الفارّين وتراجيديا المُشرّدين… يشتهي أن يعيش.

هو النّهر الصّافي ولونه شفّاف وطهارتُه طهارة السّعير عطرُه أزكاه القمح من هذه الأرضِ وهو الطّريد المُشرّد الضّائع الرّومانسي الطائع العاق القصيّ المُضحى به الفارّ، العليل المحللّ إلى ذراته الأساسية، وهو الشّابّ العاق العاصي المُمتنع المكوّن من عناصرِ اللا تراب. يشتهي أنْ يعيش، ليحتفلَ بأمسٍ لمْ يحِن وقته لو أنّ الشّابّ زلطة. يشتهي أن يعيش. هو لصّ الدّقيق وحرامي سُدد الأرامل، وصاحب نساءِ الملوك، وفيء المارّين، وشيخُ العرافين، وإمام المنافقين. وهو الشابّ الحنطي البشرة بعد ال لو يشتهي أنْ يعيش.. كلّا، يشتهي أن يعيش.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018