عـــاجـــل
الاحتلال يطلق النار وقنابل الغاز على المتظاهرين في الحراك البحري
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يحكم على الأسيرة إسراء جابر بالسّجن الفعلي لمدة 30 شهراً
  2. الاحتلال يعتقل صيادين ويصادر قاربهما غرب مدينة رفح
  3. نتنياهو: سلطان عمان يسمح لشركة العال الاسرائيلية بالتحليق فوق بلاده
  4. الاحتلال يستولي على خيام وأثاث ومواد بناء لإعادة تشييد مدرسة التحدي 13
  5. فلسطين تحقق مراكزا متقدمة في مسابقة الحساب الذهني للأباكس في ماليزيا
  6. آليات الاحتلال تتوغل لمسافة محدودة شرق قطاع غزة
  7. الاحتلال يعتقل 25 مواطنا من الضفة والقدس
  8. تقديرات: الأيام المقبلة ستشهد تعزيز الاحتكاك بين إسرائيل وحزب الله
  9. السعودية ترفض تسليم أي من المشتبهين بمقتل خاشقجي لتركيا
  10. قوات الاحتلال تقتحم بلدة سلواد شرق رام الله
  11. اغلاق حاجز بيت ايل قرب رام الله بالاتجاهين
  12. التلفزيون السوري: الدفاعات الجوية تصدت لأهداف جوية في محيط مطار دمشق
  13. اصابة مستوطنين احداهما امراة ٣٠ عاما اصابتها خطيرة
  14. اصابتان باطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا برام الله
  15. مستوطن يدهس عاملا بالقرب من مدخل نعلين غرب رام الله
  16. الصالحي: حل التشريعي لن ينهي الانقسام
  17. نقيب الاطباء يصعّد- قانون الحماية مرفوض بصيغته الحالية ويجب تجميده
  18. للمرة الـ4- محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الطفل إبراهيم عبيات من بيت لحم
  19. إدارة معتقل "عوفر" تُمعن في اهمال الأسرى طبياً وتستهتر بعلاجهم

"شاشات" تعرض "أفلام مخرجات شابات من غزة" طوال آذار

نشر بتاريخ: 14/03/2018 ( آخر تحديث: 14/03/2018 الساعة: 08:42 )
رام الله- معا- تعرض مؤسسة "شاشات سينما المرأة" 14 فيلماً قصيراً من غزة، تعرضهم ضمن "أفلام مخرجات شابات من غزة"، مساء كل سبت من شهر آذار المرأة في مركز خليل السكاكيني الثقافي في رام الله، يتبعها جلسة نقاش مع الحضور يديرها أساتذة متخصصين في علم الإنسان والفلسفة والاجتماع من جامعة بيرزيت، بالإضافة إلى عاملين في مجال السينما، ضمن مشروع ثقافي مجتمعي لمدة ثلاث سنوات يحمل عنوان "يلّا نشوف فيلم!" والذي تديره مؤسسة "شاشات سينما المرأة"، بالشراكة مع جمعية "الخريجات الجامعيات بقطاع غزة" ومؤسسة "عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة"، وبتمويل رئيسي من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج "تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين" وتمويل مساعد من مؤسسةCFD السويسرية وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.

وخلال الأسبوعين الماضيين، تم عرض سبعة أفلام في مركز السكاكيني هي كل من "كمكمة"، و"دوت كوم"، و"أبيض وأسود"، و"انفصال"، و"منشر غسيلو"، و"خارج الإطار"، فيما سيشاهد الجمهور السبت القادم كل من: "إن جي/كوز"، و "مادلين"، و "فلفل وسردين"، وآخر عرضين في الشهر سيشملان؛ "قَطعت"، و"ضجة"، و"شكلو حلو وبس"، و"خطوة ونص"، وصيف حار جداً".
وأُنتجت هذه الأفلام على مدى الخمس سنوات الماضية من خلال برامج التدريب والإنتاج لمؤسسة "شاشات سينما المرأة" والتي بدأت في غزة في 2011، بعد أن استمرت في الضفة الغربية منذ 2007، كما تم عرض البعض من هذه الأفلام في مهرجانات ومنتديات عربية ودولية.

إن ثمة ما يستحق الحياة في ذاك القطاع الذي يرقد بجوار البحر، إذ لم يمنع الحصار ولا الدمار الذي خلفته الحروب المتتالية عليه، وتداعياتهما على مختلف المناحي الاقتصادية والاجتماعية وغيرها، من إعلان سكانه الدائم تمسكهم بالأمل، الذي يغذيه تنوع هذا المكان وغناه وتعدديته، وهذا ما آمنت به "شاشات" التي قدمت جسرا ًلعرض الصورة من هناك أمام الجمهور في رام الله، في ظل تشرذمٍ جيوسياسي، على مدى السنوات ال11 الماضية.

ومنحت "شاشات" الشابات الغزيات نافذة مهمة للتعبير عن واقعهن بحلوه ومره، من خلال امتلاكهن لأدوات إنتاج الأفلام سواءً فنياً ومعرفياً، فعبرن عن مواجهة المرأة اليومية مع الاحتلال واعتداءاته عليها من جهة، وعن المجتمع وقمعه وتهميشه لها من جهة أخرى، كأن يضعها أمام قرارت صعبة وتحديات لتخطي تجربة الانفصال وبدء حياتها من جديد، كما في فيلم "انفصال"، للمخرجة أريج أبو عيد. فيما هواجس الغزيين ومخاوفهم كانت حاضرة أيضًا، في فيلم "كمكمة" والذي عكس واقع الإغلاق والذي يعيد الغزيين بدورهم انتاجه بانغلاقهم على أنفسهم، تحت السماء وأمام البحر. ونسمع ضجيج المدينة في "ضجة" للمخرجة آلاء الدسوقي من خان يونس، كما لم تغفل الأفلام الجانب الإنساني وواقع ذوي الإعاقة هناك، والذي قدمه فيلم "أقدام صغيرة" ل إيناس عايش.

ويقول د. علاء العزة أستاذ علم الإنسان في جامعة بيرزيت، الذي أدار نقاش العرض الأول: "إن أهمية العروض لا تكمن في الجوانب الفنية للأفلام فحسب، وإنما كونها من غزه وتتحدث عن واقعها، ففي ظل عمليات التشظي الجغرافية التي تعيشها فلسطين يصبح لعرض هذه الأفلام مهمة سياسية وهي ايصال جزء من الصورة للفلسطينيين الآخرين عن غزة المحاصرة". بدورها أشارت د. ليندا طبر الأستاذة المساعدة في دائرة الفلسفة والدراسات الثقافية ومعهد دراسات المرأة، في جامعة بيرزيت، التي أدارت جلسة الأسبوع الثاني، إلى أهمية ما تطرحه هذه الأفلام، إذ توثق تفاصيل حياة النساء في المجتمع الغزي، وصراعاتهن اليومية مع القيود المجتمعية المرتبطة بالنظام الأبوي، الذي يجعل الحيز العام حيزا ًذكورياً، وليس محايداً، ليكون حكراً على الذكور الذين لا يقبلون مزاحمة المرأة لهم في الفضاء العام، كأن تكون مصورة أو ناشطة شبابية، كما في فيلم "خارج الإطار" لرهام الغزالي. إلى جانب ذلك تؤكد د. طبر أن المخرجات نجحوا في كشف علاقات القوة كما في فيلم "منشر غسيلو" ل آلاء الدوسوقي، وأريج أبو عيد، الذي يستعرض بشكل ساخر قاموس التحرش اللفظي والانتهاك البصري بحق المرأة، من خلال دمج التمثيل مع الرسوم المتحركة "الأنيميشن"، وأوضحت د. طبر أهمية المساحة التي قدمتها شاشات لطرح ما قدمته هذه الأفلام، للبحث والنقاش والتحليل.

وفي ذات الوقت تنظم المؤسسات الشريكة ضمن المشروع وهي جمعية الخريجات الجامعيات في قطاع غزة، وجمعية عباد الشمس لحماية الإنسان والبيئة، عروضاً لأفلام لمخرجات شابات من مختلف المحافظات الفلسطينية في كل من غزة والقدس، خلال شهر آذار الجاري، تحكي حكايات فلسطينية ملونة بألوان الفرح والحزن والحب من نابلس والخليل والقدس.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018