الأخــبــــــار
  1. الجامعة العربية تطالب بموقف عربي قوي مع أي قرارات لأي دولة تجاه القدس
  2. بريطانيا تقدم مساعدات غذائية عاجلة "للأونروا" بغزة بـ5 مليون جنيه
  3. الاحتلال يقتلع 200 شتلة صبار في الأغوار
  4. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  5. الاحتلال يقتحم قرية العيسوية ويعتقل اسيرا محررا وعددا من افراد عائلته
  6. الشرطة: العثور على جثة مواطن 50 عاما داخل محله بمخيم الامعري
  7. نتنياهو يوافق على دفع تعويضات لعائلات ضحايا إسقاط الطائرة الروسية
  8. مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل 486 مواطنا خلال شهر تشرين ثاني 2018
  9. الاحتلال يقرر هدم منزل عائلة خليل جبارين منفذ عملية طعن قرب "عتصيون"
  10. لقاء بين الرئيس ابو مازن والملك الاردني الساعة الواحدة ظهرا في عمان
  11. بلدية الاحتلال تهدم منزلا في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  12. اصابة طالبتين بعد إنزلاق مركبة للاحتلال قرب حاجز الشيخ سعد بجبل المكبر
  13. مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون اطارات في ياسوف جنوب نابلس
  14. الاحتلال يعتقل 24 مواطنا
  15. جامعة بيرزيت تعلن تعطيل الدراسة غدا
  16. الأردن يدين إعلان دولة الإحتلال بناء وحدات إستيطانية جديدة بالضفة
  17. مستوطنون يقتحمون منطقة دير مار سابا شرق بيت لحم
  18. حسين الشيخ لمعا: ابلغنا اسرائيل اننا خلال ايام سنقرر مصير الاتفاقيات
  19. الأمم المتحدة تتبنى ميثاقا ينص على اعادة اللاجئين لبلدانهم
  20. 23 اصابة بقمع الاحتلال للمسير البحري الـ20 شمال قطاع غزة

16 عاما على رحيل الشهيد علي فرج "ابو ماجد"

نشر بتاريخ: 10/04/2018 ( آخر تحديث: 10/04/2018 الساعة: 14:28 )
بيت لحم - معا - 16 عاما مضت على رحيل الاخ والصديق والقائد ابو ماجد "علي فرج"، ففي هذه الساعات في 10 نيسان من العام 2002 رحلت روحك الى بارئها خلال الاجتياح الاسرائيلي لمدينة بيت لحم والحصار الذي فرضه الاحتلال على المدينة، كنت ممن ضحوا بروحهم فداء للوطن، تاركا وراءك 6 ابناء، اعتقلوا مرات عديدة في سجون الاحتلال ولم تُسعفك الايام لتفرح بهم جميعا محررين، الى جانب نجلك الشهيد امجد فرج.

قال تعالى: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياءٌ عند ربهم يرزقون) – فهذه الآية الكريمة هي أعظم قول يمكن أن يقال بحق الشهيد، ذلك البطل الذي يضحي بدمه، وبذل روحه رخيصةً للدفاع عن الوطن وتحقيق حريته وكرامته، وكأن جسده منارة تضيء الطريق للأجيال القادمة، وتوقد في نفوسهم العزيمة والهمة لمتابعة طريق النضال والكفاح حتى آخر نفس وقطرة دم.

شهداؤنا راياتنا، شهداؤنا مآثرنا، شهداؤنا أمجادنا، شهداؤنا نبض قلوبنا، شهداؤنا عز تاريخنا، شهداؤنا النور والأمل، شهداؤنا هم البسمة المرسومة في وجوه كل الأحرار، شهداؤنا هم وجه ثورتنا الشامخة وهم قناديل السماء المسرجة بالدماء الطاهرة والأنفس الزكية، شهداؤنا عبق النصر ومسك الحياة، فبهم تحرس المبادئ وتنتصر العقائد وتحيا القيم وتنتفض النفوس، فدماؤهم الزكية تنثر الورود في الطرقات وفي الدروب، فللشهيد خصال ووصال، ودرجات رفيعات المنال، لا يرقاها إلا الأبطال، فكنت يا ابا ماجد شهيدا وما زالت شوارع مخيم الدهيشة وابناؤها وبناتها يتذكرون خصالك ونضالك، وكما يقول المثل "الي خلّف ما مات".. فقد انجبت ابطالا وقادة سهروا وما زالوا على راحة الوطن.

مضت 16 عاما، ولكننا ما زلنا نتذكرك، وسنبقى نتذكرك ونقول "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون".

وكتب نجل الشهيد، مازن فرج لوالده اليوم.. "شهادة لاجئ كانت أولى شهاداتك. وشهادة اب فقير معيل لأسرة كبيرة كان ثانيها. وشهادة اب لـ 6 اسرى كانت ثالثها. وفرحتك بأحفادك كانت رابعها. وحلمك بأن تواصل الفرح والسعادة لم يسعفك بأن ترى اكثر من هذا. فنم قرير العين يا من شكلت وستشكل الضوء الذي حُرمنا منه...رحمة الله عليك."
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018