الأخــبــــــار
  1. فلسطين وقبرص تعقدان جلسة مشاورات سياسية
  2. أبو مويس يطالب الجامعات بالتركيز على التخصصات التكنولوجية والتقنية
  3. بري: "صفقة القرن" لن تمر إلا بـ "ريق حلو" من العرب
  4. الشرطة: مصرع مواطنة غرقاً داخل مسبح ببيت ساحور
  5. إيران: "لن تكون هناك مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة"
  6. استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعين
  7. اسرائيل تطلق مشروعا لاستيعاب مياه الصرف الصحي من قطاع غزة لتنقيتها
  8. إسرائيل: إدارة سجن رامون تزيل التشويش الالكتروني عن هواتف الاسرى
  9. قائد الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على ضرب حاملات الطائرات في الخليج
  10. ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  12. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  13. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  14. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  15. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  16. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  17. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  18. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  19. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  20. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس

طمليه يدعو لتحرك جماهيري فعال لمناصرة الأسيرات

نشر بتاريخ: 02/01/2019 ( آخر تحديث: 05/01/2019 الساعة: 09:25 )
رام الله- معا- ندد النائب "جهاد طمليه" عضو المجلس التشريعي السابق، بالعقوبات الجديدة التي فرضتها مصلحة المعتقلات الإسرائيلية العامة على عدد من الأسيرات القابعات في معتقل الدامون، وفي مقدمتهن الأسيرة خالدة جرار عضو المجلس التشريعي، و(صابرين زبيدات، وروان أبو زيادة، وميسون موسى، ونورهان عواد، وياسمين شعبان، وحنين أعمر)، حيث أبلغتهن إدارة المعتقل المذكور بحرمانهن من الزيارة ومن حق الشراء من دكان المعتقل لمدة شهر، وفرضت عليهن غرامات مالية بعد أن قدمتهن لمحكمة داخلية ظالمة.
وبين طمليه أن هذه العقوبات تعد جزءا من نظام إجرامي تمارسه مصلحة المعتقلات بحق الأسرى الفلسطينيين والأسيرات، ولعل أبشعها وأكثرها قهراً وعنصرية ما حدث مع الأسيرات المذكورات، حيث حضرت إلى زنزانتهن واحدة من سجانات المعتقل بتاريخ 17 كانون الأول 2018، وطلبت منهن الخروج من غرفتهن (رقم 11) لإجراء تصليحات فيها، بعد ذلك طلبت السجانة نفسها من الأسيرات البقاء داخل حمام الزنزانة، ما تسبب برفض الأسيرات لهذا الطلب العنصري، بعد ذلك طلبت إدارة المعتقل من الأسيرات تسليم جزء من مقتنياتهن وإلا سيتم مصادرتها، وهو ما حدث بالفعل بعد وصول وحدة القمع الخاصة بمعتقل الدامون وصادرت العديد من مقنيات الأسيرات ومنها: جهاز التلفاز وبلاطة الطبخ وتسخين المياه وجهاز المذياع؛ وأبلغت الأسيرات بأنهن معاقبات وممنوعات من الخروج إلى ساحة المعتقل (النزهة – الفورة)، بعد ذلك تم اقتياد الأسيرة "ياسمين شعبان" إلى زنزانة العزل الإنفرادي، وفي اليوم التالي اقتحمت قوة القمع الغرفة مجدداً، ما دفع الأسيرات للبدء بالصراخ والضرب على بأرجلهن على أبواب الزنازين. واختتم "طميله" تنديده بهذا التصعيد الإسرئيلي ضد الأسيرات، بمطالبة جماهير شعبنا للوقوف مع الأسيرات من خلال حملة مناصرة واعتصامات، تطالب برفع الضغط على الأسيرات ودعوة المستوى السياسي لبذل ما يجب بذله من جهد لدى الجانب الإسرائيلي لثنيه عن المضي قدماً في سياسات التضيق والقهر التي تمارس بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، سيما الأسيرات في معتقل الدامون الذي تتواجد فيه (54) أسيرة، من بينهن معتقلتان إداريتان؛ ومعتقلتان قاصرتان.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018