الأخــبــــــار
  1. مجلس العموم البريطاني يرفض الموافقة على الصفقة حول بريكست
  2. ارتفاع مستوى بحيرة طبريا 68 سم منذ بداية موسم الأمطار
  3. نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب منا
  4. نتنياهو: "انصح ايران بسحب قواتها من سوريا على وجه السرعة
  5. انتهاء مباراة المنتخب الفلسطيني ونظيره الاردني بالتعادل السلبي
  6. الاحتلال يفرج عن الأسيرة لمى البكري من الخليل بعد اعتقال 39 شهرا
  7. الاحتلال يطلق النار صوب شبان قرب السياج الفاصل مع القطاع
  8. السعودية تدعو لتدخل أممي "فوري" لوقف الاستيطان
  9. الحكومة تقرر اعتماد التعديلات التي تم التوافق عليها بشأن قانون الضمان
  10. المحكمة العليا: قرار بوقف النائب العام د.احمد براك عن العمل
  11. حالة الطقس: منخفض قطبي ورياح شديدة وثلوج سريعة غداً
  12. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  13. الإضراب الشامل يشل مدن الضفة احتجاجا على البدء بتنفيذ قانون الضمان
  14. أزمة صحية تهدد غزة في حال نفاذ الوقود
  15. إسرائيل تعتزم تدمير موقع أثري عربي لتوسيع مستوطنة
  16. الاحتلال ينصب حاجزاً عسكريا على طريق بيتونيا_عين عريك غرب رام الله
  17. ملك الأردن والرئيس العراقي يبحثان "توحيد الصف" في المنطقة
  18. الرئيس يلتقي أمين عام الأمم المتحدة
  19. مستوطنون يغلقون المدخل الغربي لبلدة تقوع في بيت لحم
  20. التربية: فرصة أخيرة لرياض الأطفال غير المرخصة لتصويب أوضاعها

طمليه يدعو لتحرك جماهيري فعال لمناصرة الأسيرات

نشر بتاريخ: 02/01/2019 ( آخر تحديث: 05/01/2019 الساعة: 09:25 )
رام الله- معا- ندد النائب "جهاد طمليه" عضو المجلس التشريعي السابق، بالعقوبات الجديدة التي فرضتها مصلحة المعتقلات الإسرائيلية العامة على عدد من الأسيرات القابعات في معتقل الدامون، وفي مقدمتهن الأسيرة خالدة جرار عضو المجلس التشريعي، و(صابرين زبيدات، وروان أبو زيادة، وميسون موسى، ونورهان عواد، وياسمين شعبان، وحنين أعمر)، حيث أبلغتهن إدارة المعتقل المذكور بحرمانهن من الزيارة ومن حق الشراء من دكان المعتقل لمدة شهر، وفرضت عليهن غرامات مالية بعد أن قدمتهن لمحكمة داخلية ظالمة.
وبين طمليه أن هذه العقوبات تعد جزءا من نظام إجرامي تمارسه مصلحة المعتقلات بحق الأسرى الفلسطينيين والأسيرات، ولعل أبشعها وأكثرها قهراً وعنصرية ما حدث مع الأسيرات المذكورات، حيث حضرت إلى زنزانتهن واحدة من سجانات المعتقل بتاريخ 17 كانون الأول 2018، وطلبت منهن الخروج من غرفتهن (رقم 11) لإجراء تصليحات فيها، بعد ذلك طلبت السجانة نفسها من الأسيرات البقاء داخل حمام الزنزانة، ما تسبب برفض الأسيرات لهذا الطلب العنصري، بعد ذلك طلبت إدارة المعتقل من الأسيرات تسليم جزء من مقتنياتهن وإلا سيتم مصادرتها، وهو ما حدث بالفعل بعد وصول وحدة القمع الخاصة بمعتقل الدامون وصادرت العديد من مقنيات الأسيرات ومنها: جهاز التلفاز وبلاطة الطبخ وتسخين المياه وجهاز المذياع؛ وأبلغت الأسيرات بأنهن معاقبات وممنوعات من الخروج إلى ساحة المعتقل (النزهة – الفورة)، بعد ذلك تم اقتياد الأسيرة "ياسمين شعبان" إلى زنزانة العزل الإنفرادي، وفي اليوم التالي اقتحمت قوة القمع الغرفة مجدداً، ما دفع الأسيرات للبدء بالصراخ والضرب على بأرجلهن على أبواب الزنازين. واختتم "طميله" تنديده بهذا التصعيد الإسرئيلي ضد الأسيرات، بمطالبة جماهير شعبنا للوقوف مع الأسيرات من خلال حملة مناصرة واعتصامات، تطالب برفع الضغط على الأسيرات ودعوة المستوى السياسي لبذل ما يجب بذله من جهد لدى الجانب الإسرائيلي لثنيه عن المضي قدماً في سياسات التضيق والقهر التي تمارس بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، سيما الأسيرات في معتقل الدامون الذي تتواجد فيه (54) أسيرة، من بينهن معتقلتان إداريتان؛ ومعتقلتان قاصرتان.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018