الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب جراء حادث سير في ضواحي القدس
  2. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  3. إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" المستجد
  4. أحزاب ومجالس بلدية إسبانية تقود حملة لمقاطعة إسرائيل
  5. إغلاقات في 10 بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورونا
  6. الرئيس: الرهان على الشباب بقيادة المرحلة المقبلة
  7. طيران حربي اسرائيلي في الاجواء اللبنانية
  8. القبض على شخص بحقه مذكرات قضائية بـ1.5 مليون شيقل
  9. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  10. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  11. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  12. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  13. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  14. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  15. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  16. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  17. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  18. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  19. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  20. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد

سفارتنا باليونان: صفقة القرن مؤامرة قديمة متجددة لتصفية القضية

نشر بتاريخ: 30/01/2020 ( آخر تحديث: 30/01/2020 الساعة: 11:47 )
اثينا- معا- قالت سفارة فلسطين لدى اليونان "أن صفقة القرن هي محاولة لإحلال الرواية الإفنجيلية الصهيونية المزعومة ومفهوم الوعد الإلهي المزعومة كبديل عن القانون الدولي".

وأكدت السفارة في بيان لها، أن صفقة القرن تتعارض مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية علاوة على ذلك، فهي خروج عن إجماع المجتمع الدولي والشرعية الدولية .

وجاء في البيان ان "خطة ترامب ونتنياهو هي مؤامرة قديمة متجددة لتصفية القضية الفلسطينية بأكملها، ومحاولة شطب الحقوق الوطنية العادلة والمشروعة الغير قابلة للتصرف والمعترف بها دولياً للشعب الفلسطيني ، وأهمها حقه في تقرير المصير ، والحق بعودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار ١٩٤، وإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود ما قبل 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وادان سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي بشدة تصريحات ترامب ونتنياهو خلال عرضهما لصفقة القرن التي تهدف إلى وضع حد لآفاق السلام والاستقرار المتبقية في المنطقة بما تحمله من تجاهل متعمد للقانون الدولي وجميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ولميثاق الأمم المتحدة و مبادى السلم الدولي.

وأعاد السفير طوباسي التأكيد في البيان الصادر على ما أدلى به الرئيس محمود عباس امس في اجتماع القيادة ان "القدس ليست للبيع ، وليس للمساومة" وأن "الاستراتيجية الفلسطينية تقوم على الاستمرار في النضال حتى يتحقق الاستقلال و قيام دولة فلسطين على حدود ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية "و اننا " لن نركع و لن نستسلم".
كما واعاد السفير طوباسي التأكيد على كلمات الرئيس عباس برفضه دور للولايات المتحدة الأمريكية من جانب واحد لرعاية عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية".

وأشار السفير طوباسي بالبيان إلى أن "الرئيس ترامب لا يعمل فقط على استحداث إسرائيل كبرى جديدة ولكن أيضا عالما جديدًا، عالم يوجد فيه تجاهل تام للعدالة والقانون الدولي والقرارات الدولية ".

وأضاف البيان بأن إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال الكولنيالي بمحاولتها تنفيذ هذه الصفقة تسعى إلى تغيير شامل للقواعد السياسية السابقة وستفرض وضعًا جديدًا من خلال خطوات أحادية الجانب ستكون بمثابة إعلان قانوني من جانب إسرائيل لإنهاء جميع الاتفاقات الموقعة بين إسرائيل و منظمة التحرير ، بحيث سيكون لذلك عواقب وخيمة للغاية على استقرار منطقة شرق البحر المتوسط ​​بأكملها بل و بالعالم ستتحمل إسرائيل مسؤوليتها.

وأكد السفير طوباسي خلال البيان أن "ما يسمى بصفقة القرن هي خطة إسرائيلية صهيونية مستمرة للتطهير العرقي والاحتلال الاستعماري والفصل العنصري بدأت بالنكبة (الكارثة) منذ عام 1947 مغلقة بغطاء سياسة الهيمنة التاريخية للإدارة الأمريكية بما تحتويه من سياسات الكراهية ضد قضية الحرية النبيلة لشعبنا الفلسطيني و قضايا الحرية بالعالم تهدف الي تنفيذ المشروع القومي الديني الصهيوني في أرض فلسطين التاريخية، وأضاف السفير طوباسي " يوجد شيء مشترك يجمع ترامب و نتنياهو ، احدهم تم اتهامه بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة الكونغرس و يخضع للمسالة و آخر متهم بالاحتيال والرشوة وانتهاك الثقة، كما متوقع ان يتم التحقيق معه من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب، اثنان يقفان أمام القضاء إضافة إلى ما يجمعهم من تطرف ايدولوجي و ديني يبحثان بشكل مشبوه عن أصوات انتخابية و يبحثان بشأن مستقبل دولة ثالثة وعشرات ملايين البشر غير الممثلين هناك في هذه المهزلة التاريخية.

ودعا السفير طوباسي في البيان الصادر الحكومة اليونانية إلى إعادة تأكيد موقف اليونان التاريخي الداعم لحل الدولتين على حدود ما قبل عام 1967 وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على أساس القانون الدولي وجميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، باعتبار ذلك السبيل الوحيد للوصول إلى سلام واستقرار من مفاوضات جادة تحت رعاية دولية و رفض هذه الخطة المشبوهة.

ووجه السفير طوباسي أيضا نداءً إلى المجتمع اليوناني والأحزاب السياسية والبلديات والنقابات ومجموعات التضامن إلى رفع صوتهم دعماً للنضال الفلسطيني النبيل والقيم والمبادئ المشتركة الشعبين اليوناني و الفلسطيني المتمثلة في الحرية والسلام والكرامة والديمقراطية وحقوق الإنسان ولرفض الغطرسة الأمريكية- الإسرائيلية.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020