الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب جراء حادث سير في ضواحي القدس
  2. الطقس: امطار مصحوبة بعواصف رعدية
  3. إيطاليا تسجل أول حالة وفاة بفيروس"كورونا" المستجد
  4. أحزاب ومجالس بلدية إسبانية تقود حملة لمقاطعة إسرائيل
  5. إغلاقات في 10 بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورونا
  6. الرئيس: الرهان على الشباب بقيادة المرحلة المقبلة
  7. طيران حربي اسرائيلي في الاجواء اللبنانية
  8. القبض على شخص بحقه مذكرات قضائية بـ1.5 مليون شيقل
  9. اصابات بالاختناق خلال قمع مسيرة بلعين الأسبوعية
  10. اسرائيل تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا
  11. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  12. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  13. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  14. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  15. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  16. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  17. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  18. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  19. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  20. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد

الزعنون يطالب العرب بمضاعفة دعم فلسطين لإفشال "صفقة القرن"

نشر بتاريخ: 08/02/2020 ( آخر تحديث: 10/02/2020 الساعة: 09:29 )
عمّان- معا- طالب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون العرب بمضاعفة دعمهم المادي والسياسي والبرلماني للشعب الفلسطيني تعزيزا لصموده على ارضه، وافشالا "لصفقة القرن" الامريكية-الاسرائيلية.

كما طالب في كلمته التي القاها اليوم امام رؤساء البرلمانات العربية الذين اجتمعوا بشكل طارئ بطلب من فلسطين وبدعوة من رئيس الاتحاد البرلماني العربي عاطف الطراونة، باتخاذ القرارات الكفيلة بحماية حقوق شعبنا، وايصال رسالة قوية للإدارة الامريكية والاحتلال بالرفض العربي المطلق لهذه الصفقة، ومواجهة اية خطط أو مشاريع صفقات للمس بالحقوق الفلسطينية.

وأكد الزعنون: إن ما اقترحته صفقة القرن المرفوضة جملة وتفصيلا، لا يقتصر خطرها على فلسطين فحسب، بل يطال مصالح الامة العربية جمعاء، لذلك" بات من الواجب علينا جمعيا اعلان رفضنا المطلق لها، ومواجهة كل من يحاول التعاطي معها او الترويج لها، مناشدا البرلمانيين العرب شدّ أزر شعبنا الذي يمثل خط الدفاع الأول عن الأمة العربية في وجه مشاريع إقامة إسرائيل الكبرى".

وقال: إن الشعب الفلسطيني وقيادته تعرضوا، وسيتعرضون في الأيام المقبلة للمزيد من الهجمات الشرسة، والابتزاز والضغوط والحصار المالي كوسيلةٍ لفرضٍ ما ورد في هذه الصفقة المشؤومة.

ودعا الزعنون البرلمانات العربية للعمل مع حكوماتها لتنفيذ شبكة الأمان المالية التي أقرتها القمم العربية لدعم شعبنا ومؤسساته الشرعية، وتوفير الدعم المادي الكافي لتثبيت صمود المقدسيين في مدينتهم، تنفيذا لقرارات القمم العربية، وقرارات الاتحاد البرلماني العربي.

كما دعاهم لرفض ومحاصرة كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال قبل انسحابه الكامل من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام1967، وإقامة دولة فلسطين ذات السيادة وعاصمتها مدينة القدس، وحل قضية اللاجئين حسب القرار 194. التزاما بقرارات القمم العربية المتتالية، ومبادرة السلام العربية.

وطالب الزعنون بالتحرك مع الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية، وحثها على رفض تلك " الصفقة" كمرجعية للسلام، ومساءلة إسرائيل وإدارة ترامب على انتهاكاتها الجسيمة لقرارات الشرعية الدولية.

وقال" اننا لن نقبل ما جاءت به صفقة القرن، لأنها شكلّت عدوانا على الحقوق الفلسطينية والعربية، ولن نقبل بغير القدس عاصمة لدولتنا المستقلة كاملة السيادة، ولن نقبل الا بعودة اللاجئين الى ديارهم، ونرفض مشاريع التوطين أو الوطن البديل، فالقدس التي يريدها ترامب عاصمة لإسرائيل ليست للفلسطينيين وحدهم، بل لنا جميعا، ونحن حراسها."

وخاطب الزعنون ممثلي 20 برلمانا عربيا من بينهم 16 رئيسا يشاركون بالمؤتمر، قائلا: إننا وإياكم إلا في خندق واحد في الدفاع عن القدس ومقدساتها، ونحن على يقين تام بأنكم على قلب رجل واحد في رد الهجمة المسعورة التي تتعرض لها قضيتكم الأولى التي تتقدم على أية قضية أخرى، وتسمو على كل خلاف، والتصدي لكل من يحاول المساس بها.

وثمّن وحدة الموقف العربي والاسلامي الرافض للصفقة كما عبَّر عنه قرارا مجلس وزراء الخارجية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ودعوتهما كافة الدول الأعضاء إلى عدم التعاطي معها، أو التعاون مع الادارة الأميركية في تنفيذها بأي شكل من الأشكال.

وحيا الزعنون المواقف العربية الرافضة للصفقة، ومواقف المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة بقيادة الملك عبد الله الثاني بن الحسين الوصي على المقدسات في مدينة القدس، ودفاعه عن الحقوق الوطنية لشعبنا، ورفضه لصفقة المؤامرة الأميركية.

كما حيا شعبنا بقيادة الرئيس محمود عباس على صموده وثباته على الحق الفلسطيني، مطالبا جميع الفصائل الفلسطينية بالذهاب الى الوحدة بكل عزيمة وإصرار وتصميم، لأن وحدتنا الوطنية هي خط الدفاع الأول عن حقوقنا.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020