الأخــبــــــار
  1. اصابة 4 جنود اسرائيليين في انقلاب جيب عسكري جنوب اسرائيل
  2. الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخا أطلقه الحوثيون على جازان
  3. سفير إسرائيل في الأمم المتحدة يقدم شكوى رسمية للأمين العام ضد الرئيس
  4. زلزال بقوة 2.5 ريختر يضرب شمال غرب المدينة المنورة
  5. البرادعي: ترامب سيعاقب الفلسطينيين في حال عدم قبولهم بصفقة القرن
  6. التربية تعلن عن منح دراسية في الهند وبروناي
  7. مجلس الوزراء:تصويب اوضاع غزة ليس "عقوبات" مستنكرا "افتراءات" حماس
  8. الاحتلال يصدر قرارا للاستيلاء على أراض شرق بيت لحم
  9. العثور على جثتي امرأتين في عسقلان
  10. الخارجية: حملات التحريض تعكس غياب شريك السلام بإسرائيل
  11. الاحتلال يعتقل مقدسيا وطفله خلال تصديه لمحاولات اقتحام ارضه بسلوان
  12. محيسن: اجتماع عاجل لقادة فصائل العمل الوطني لتفعيل المقاومة الشعبية
  13. اسرائيل تعيد فتح معبر كرم أبو سالم بعد إغلاقه لمدة يومين بدواع امنية
  14. ليبرمان: لا نعرف اذا كان الاسرائيليون في غزة أحياء ام أموات
  15. حماس: الاختبار الحقيقي لقرارات المركزي تطبيقها على الارض
  16. الطقس: ارتفاع طفيف اليوم ومنخفض جوي جديد غدا
  17. المركزي: تعليق الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الامني وإنفكاك إقتصادي
  18. الصحة: اصابتان في "حادث عرضي" وسط قطاع غزة
  19. عودة يدافع عن خطاب ابو مازن بمواجهة اليمين في الكنيست
  20. الاحتلال يعتقل مواطنا بزعم اطلاقه النار شرق قلقيلية

الجهاد تتحدث لـ معا عن الرد القادم والعلاقة مع إيران

نشر بتاريخ: 16/11/2017 ( آخر تحديث: 16/11/2017 الساعة: 23:55 )
غزة- خاص معا- قالت حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة أنها تحتفظ لنفسها بحق الرد على عملية النفق التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة وأدت الى استشهاد 12 مقاوما والإعلان عن فقدان خمسة آخرين فهل ترد الجهاد الإسلامي بشكل منفرد وما مستوى التنسيق بين الجهاد وحماس عسكريا؟؟

"معا" التقت القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب الذي تحدث عن سلاح المقاومة والدعم الإيراني وعلاقة حماس بسوريا بالإضافة الى اتفاق المعابر 2005 .

القيادي حبيب أكد لمراسلة "معا" أن حركته تحتفظ لنفسها بحق الرد على عملية النفق والجريمة الإسرائيلية التي ارتكبها الاحتلال، مشددا أن هذه الجريمة بهذا الحجم تستوجب الرد.

وقال حبيب: "نحتفظ لأنفسنا بحق الرد على هذه الجريمة ولكن في اللحظة والوقت والمكان الذي تحدده سرايا القدس"، مستدركا: "لا نريد لهذا العدو أن يجرنا الى أمور هو يخطط لها، الرد ستصنعه سرايا القدس ونحن واثقون انه سيكون هناك رد".

وفي سؤالنا هل بإمكان الجهاد الإسلامي أن تتخذ قرار الرد على عملية النفق بشكل منفرد؟، أكد حبيب أنه لو كان الجهاد الإسلامي يريد ردا منفردا لأنجز هذا الرد منذ اللحظات الأولى، مشددا أن حركة الجهاد الإسلامي هي حركة وطنية وجدت على الساحة لتدافع عن الشعب الفلسطيني وتحقق مصالح الشعب الفلسطيني.
وتابع: "نحن نعرف النوايا الحقيقية للعدو الإسرائيلي من هذه العملية الجبانة، لذلك نحن لا نريد لهذا العدو أن يحقق أهدافه التي كان يسعى لتحقيقها، ولكن نحن نؤكد أن الرد قادم، وعندما يكون هناك رد سيكون هناك رد بموافقة كل المقاومة الفلسطينية".
القيادي في حركة الجهاد خضر حبيب
وحول مستوى التنسيق بين حركة الجهاد الإسلامي وحماس في الميدان، أكد حبيب أن هناك تفاهم وتنسيق على مستوى جيد بين كتائب القسام وبين سرايا القدس، لافتا الى أن الحركة تطلع الى أن يرقتي هذا التنسيق والتعاون في مجال المقاومة بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.
وحول موقف الجهاد من سلاح المقاومة، شدد حبيب "انه لا تناقض بين المصالحة الفلسطينية وبين سلاح المقاومة الذي وجد من أجل الدفاع عن الشعب الفلسطيني"، وقال حبيب: "من يحاول أن يوجد تناقض بين الأمرين هؤلاء نواياهم غير سليمة وغير وطنية".
وتابع: " سلاح المقاومة شرعي وليس سلاحا منفلتا وإنما منضبط يظهر فقط في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي".

وحول علاقة الحركة بإيران والدعم الذي تقدمه الأخيرة للحركة، أكد حبيب أن إيران دولة داعمة معنويا وسياسيا وماديا للحركة، داعيا الدول العربية والإسلامية أن تقتدي بإيران وأن تدعم المقاومة الفلسطينية، مشددا: "لا يعقل أن تنفرد إيران في دعم المقاومة فيما يعمل البعض الآخر ضد المقاومة".

وفي موضوع العلاقة بين حركتي حماس وسوريا، شدد حبيب أن حركته مع ان تكون هناك علاقات متينة بين حماس وسوريا، مشددا أنه أمر تستطيع حركة حماس أن تعالجه بمفردها.

وفي سياق آخر أكد حبيب أن حركته ترفض أن يكون هناك تواجد دولي على المعبر المصري، خاصة أن المعبر فلسطيني مصري، قائلا: "لا داع لأي جهات أخرى تتواجد على المعبر غير المصريين والفلسطينيين لأننا لسنا ملزمين أن تطلع اسرائيل على ما يدور في هذا المعبر".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017