الأخــبــــــار
  1. الخارجية الأردنية تدين اعتداء الاحتلال على المصلين في "الأقصى"
  2. الأوقاف: إحراق مسجد جنوب القدس جريمة واعتداء على مشاعر المسلمين
  3. الامير تشارلز يصل بيت لحم ويزور مسجد عمر وكنيسة المهد
  4. قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين
  5. أبو ردينة: نحذر من أي خطوة أميركية تخالف الشرعية الدولية
  6. مجلس الأمن: ضم أجزاء من الضفة انتهاك جسيم للقانون الدولي
  7. الاحتلال يطلق النار شرقي القرارة جنوب قطاع غزة
  8. الاحتلال يقرر رفع حالة التأهب في الضفة الغربية خشية من ردة فعل السكان
  9. رئيس الموساد الأسبق يدعو إسرائيل للسيطرة على قطاع غزة
  10. الأردن: "ضم الغور" يعني قتل حل الدولتين
  11. واشنطن تعلن طرح "صفقة القرن" على إسرائيل الأسبوع المقبل
  12. نفتالي بينيت: لن نعيد اية اراضي لاقامة دولة فلسطينية
  13. الرئيس الروسي يصل بيت لحم للقاء الرئيس محمود عباس وبحث ابرز المستجدات
  14. الاحتلال يصدر حكماً بالسجن خمس سنوات بحقّ الأسير الأردني محمد مصلح
  15. الاحتلال يسلم اخطارات بهدم 8 مساكن في بيرين جنوب شرق الخليل
  16. الرئيس السابق للموساد يعارض ضم الاغوار أو المنطقة ج أو أي منطقة أخرى
  17. الائتلاف الوطني الديمقراطي يدعو لتصعيد المقاومة الشعبية
  18. قتلى وجرحى بإطلاق نار في سياتل الأميركية
  19. الصين تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 571
  20. رئيس الوزراء الأردني: أي خطوة اسرائيليةمن جانب واحد ستكون خطيرة للغاية

الجهاد تتحدث لـ معا عن الرد القادم والعلاقة مع إيران

نشر بتاريخ: 16/11/2017 ( آخر تحديث: 16/11/2017 الساعة: 23:55 )
غزة- خاص معا- قالت حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة أنها تحتفظ لنفسها بحق الرد على عملية النفق التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة وأدت الى استشهاد 12 مقاوما والإعلان عن فقدان خمسة آخرين فهل ترد الجهاد الإسلامي بشكل منفرد وما مستوى التنسيق بين الجهاد وحماس عسكريا؟؟

"معا" التقت القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب الذي تحدث عن سلاح المقاومة والدعم الإيراني وعلاقة حماس بسوريا بالإضافة الى اتفاق المعابر 2005 .

القيادي حبيب أكد لمراسلة "معا" أن حركته تحتفظ لنفسها بحق الرد على عملية النفق والجريمة الإسرائيلية التي ارتكبها الاحتلال، مشددا أن هذه الجريمة بهذا الحجم تستوجب الرد.

وقال حبيب: "نحتفظ لأنفسنا بحق الرد على هذه الجريمة ولكن في اللحظة والوقت والمكان الذي تحدده سرايا القدس"، مستدركا: "لا نريد لهذا العدو أن يجرنا الى أمور هو يخطط لها، الرد ستصنعه سرايا القدس ونحن واثقون انه سيكون هناك رد".

وفي سؤالنا هل بإمكان الجهاد الإسلامي أن تتخذ قرار الرد على عملية النفق بشكل منفرد؟، أكد حبيب أنه لو كان الجهاد الإسلامي يريد ردا منفردا لأنجز هذا الرد منذ اللحظات الأولى، مشددا أن حركة الجهاد الإسلامي هي حركة وطنية وجدت على الساحة لتدافع عن الشعب الفلسطيني وتحقق مصالح الشعب الفلسطيني.
وتابع: "نحن نعرف النوايا الحقيقية للعدو الإسرائيلي من هذه العملية الجبانة، لذلك نحن لا نريد لهذا العدو أن يحقق أهدافه التي كان يسعى لتحقيقها، ولكن نحن نؤكد أن الرد قادم، وعندما يكون هناك رد سيكون هناك رد بموافقة كل المقاومة الفلسطينية".
القيادي في حركة الجهاد خضر حبيب
وحول مستوى التنسيق بين حركة الجهاد الإسلامي وحماس في الميدان، أكد حبيب أن هناك تفاهم وتنسيق على مستوى جيد بين كتائب القسام وبين سرايا القدس، لافتا الى أن الحركة تطلع الى أن يرقتي هذا التنسيق والتعاون في مجال المقاومة بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.
وحول موقف الجهاد من سلاح المقاومة، شدد حبيب "انه لا تناقض بين المصالحة الفلسطينية وبين سلاح المقاومة الذي وجد من أجل الدفاع عن الشعب الفلسطيني"، وقال حبيب: "من يحاول أن يوجد تناقض بين الأمرين هؤلاء نواياهم غير سليمة وغير وطنية".
وتابع: " سلاح المقاومة شرعي وليس سلاحا منفلتا وإنما منضبط يظهر فقط في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي".

وحول علاقة الحركة بإيران والدعم الذي تقدمه الأخيرة للحركة، أكد حبيب أن إيران دولة داعمة معنويا وسياسيا وماديا للحركة، داعيا الدول العربية والإسلامية أن تقتدي بإيران وأن تدعم المقاومة الفلسطينية، مشددا: "لا يعقل أن تنفرد إيران في دعم المقاومة فيما يعمل البعض الآخر ضد المقاومة".

وفي موضوع العلاقة بين حركتي حماس وسوريا، شدد حبيب أن حركته مع ان تكون هناك علاقات متينة بين حماس وسوريا، مشددا أنه أمر تستطيع حركة حماس أن تعالجه بمفردها.

وفي سياق آخر أكد حبيب أن حركته ترفض أن يكون هناك تواجد دولي على المعبر المصري، خاصة أن المعبر فلسطيني مصري، قائلا: "لا داع لأي جهات أخرى تتواجد على المعبر غير المصريين والفلسطينيين لأننا لسنا ملزمين أن تطلع اسرائيل على ما يدور في هذا المعبر".
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020