الأخــبــــــار
  1. الرئيس يعين اللواء عبد الله كميل محافظا لسلفيت
  2. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  3. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  4. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  5. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  6. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  7. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  8. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  9. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  10. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  11. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  12. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  13. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  14. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي
  15. قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا
  16. الاحتلال يقتحم كفل حارس ويعتقل 4 شبان
  17. مستوطنون يهاجمون منازلا بالحجارة شرق الخليل
  18. إسرائيل تزعم إحباط تهريب أسلحة من الحدود اللبنانية
  19. 46 اصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في العيزرية
  20. ليبرمان يستبعد اجراء جولة انتخابات ثالثة

واشنطن في مأزق: لا أحد يريد صفقة العصر وعباس لم يهتز لتهديدات ترامب

نشر بتاريخ: 21/05/2019 ( آخر تحديث: 22/05/2019 الساعة: 08:23 )

بيت لحم-معا- باتت الادارة الامريكية في مازق حقيقي، وباستثناء اسرائيل، لا توجد دولة عربية موافقة او مؤيدة لخطة السلام الامريكية المعروفة بصفقة القرن.

"فالى الان لم توافق أي دولة عربية كبرى على الانضمام إلى "الصفقة" فهي ترفض الصيغ التي تحاول الإدارة الأمريكية تسويقها عبر صهر ترامب جاريد كوشنير يقول موقع واللاه العبري.

بالنسبة للاردن فقد أوضح الملك عبد الله، أنه لا ينوي دعم خطة لا تتضمن دعمًا واضحًا لفكرة إنشاء دولتين، والقدس عاصمة لها.

اما القاهرة هناك شك أيضاً فيما إذا كان الرئيس عبد الفتاح السيسي يعتزم الانضمام علنًا وصراحة إلى جهود الادارة الامريكية لتعزيز "صفقة القرن". فيما دول الخليج وعلى راسها السعودية مشغولة بالاجواء المتوترة مع ايران.

اما الرئيس عباس ليس في عجلة من امره ولم تخيفه تهديدات ترامب ويعرف أبو مازن أيضًا أنه قد يكون هناك أموال أقل في خزانة السلطة الفلسطينية ، لكن على الأقل طالما استمر التوتر بين رام الله وواشنطن، فإن شعبيته في ازدياد".

أحد المؤشرات على المعارضة التي تواجهها خطة ترامب، الدعوة لعقد مؤتمر اقتصادي في البحرين نهاية الشهر الحالي لعرض الشق الاقتصادي المتعلق بصفقة القرن وفق ما اعلنته الادارة الامريكية امس والتي قوبلت تلك الدعوة بالرفض وعدم الترحيب من الجانب الفلسطيني على الاقل.

وقال مسؤول فلسطيني معلقا: "هذه ليست صفقة القرن ، إنها خدعة القرن". مضيفا لموقع واللاه " في الوقت الحالي، يضطر الأمريكيون للتعامل مع الجوانب الاقتصادية، لأن الخطة ليس لها موطئ قدم في العالم العربي".

في نهاية الشهر ، ستعقد قمة عربية طارئة يعقبها قمة المؤتمر الإسلامي ، وذلك لمناقشة التوتر مع إيران. وختم التقرير الاسرائيلي قائلا" ببساطة ، لا أحد لديه الرغبة أو القدرة على الانخراط في أي برنامج أمريكي يتعامل مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018