الأخــبــــــار
  1. مصادر عبرية: انفجار بالون مفخخ في سديروت دون إصابات
  2. إبعاد رئيس الهيئة الاسلامية الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى لمدة أسبوع
  3. شرطة الاحتلال: اصابة مستوطنة في حادث دهس عند مستوطنة بركان شمال الضفة
  4. عمير بيرتس يسعى الى عزل "حماس" والدخول في مفاوضات مع السلطة الفلسطينية
  5. اصابة مركبة مستوطن بحجر عند بلدة بيت امر شمال الخليل
  6. قوات الاحتلال تعتقل (18) مواطناً من الضفة
  7. البرلمان الأردني يوافق بالأغلبية على منع استيراد الغاز من إسرائيل
  8. هيئة شؤون الأسرى: 12 أسيرا مريضا يواجهون القتل البطيء في "مشفى الرملة"
  9. الاحتلال يسلم الشيخ عكرمة صبري استدعاء للتحقيق اليوم
  10. قناة الاردن: إحالة مشروع قانون يمنع استيراد الغاز من إسرائيل للحكومة
  11. الاحتلال يقتحم العيسوية ويُصور بنايات سكنية مهددة بالهدم
  12. مصرع 12 شخصا و46 جريحا جراء حادث سير بالجزائر
  13. عملية سطو على احد البنوك وسرقة مبلغ من المال في بيت لحم
  14. شرطة الاحتلال تحرر 720 مخالفة سير على طرق الضفة خلال الاسبوع الماضي
  15. سياسي إيطالي يتعهد بنقل سفارة بلاده إلى القدس
  16. بومبيو: أدعوا جميع الدول إلى إعلان حزب الله منظمة إرهابية
  17. استمرار تساقط الأمطار وزخات خفيفة من الثلج الثلاثاء
  18. أكثر من 160 جريحاً في مواجهات بين المتظاهرين وقوى الأمن في بيروت
  19. وزير جيش الاحتلال يمنع دخول نشطاء يساريين إسرائيليين للضفة الغربية
  20. نزال: إسرائيل تهود التعليم في القدس لخنق الهوية الفلسطينية

خبير يتحدث عن خبايا صفقة القرن وأركانها الخمسة

نشر بتاريخ: 20/07/2019 ( آخر تحديث: 21/07/2019 الساعة: 08:19 )
بيت لحم- معا- خلصت ندوة دولية حول خطة السلام الأمريكية إلى أن الرئيس، دونالد ترامب، يسعى عبر تلك الخطة المعروفة إعلامياً باسم "صفقة القرن" إلى تأسيس تحالف إقليمي من دول عربية و"إسرائيل"؛ بحجة محاربة الإرهاب.

ونظمت أكاديمية العلاقات الدولية بمدينة إسطنبول التركية، أمس الجمعة، الندوة تحت عنوان "صفقة القرن.. المسارات والتحديات"، وشارك فيها عشرات الكتاب والصحفيين من الأتراك والعرب.

وقال مدير مركز الزيتونة للدراسات، محسن صالح، إن تصورات رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، التي تبناها ترامب، كثير منها ليس جديداً، وهي قديمة حديثة، فكلمة صفقة القرن مصطلح قديم يعود استخدامه إلى عام 2006.

وأوضح الخبير العربي أن الصفقة تقوم على خمسة أركان؛ أولها يركز على الحكم الذاتي للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتتبع سيادة أراضيهم لإسرائيل، ويشترط عدم وجود جيش أو أي قوة فلسطينية على الأرض.

أما ركنها الثاني فيتمحور حول الاستثمارات التي مثّلها مؤتمر المنامة الذي عقد مؤخراً بالعاصمة البحرينية، أما الثالث فيكمن في تصفية كل قضايا الحل النهائي بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني من خلال شطب حق العودة، وأن تكون القدس عاصمة للكيان الصهيوني، ومواصلة سياسة بناء المستوطنات في الضفة الغربية.

ويقوم الركن الرابع على فكرة التطبيع قبل التسليم، وقد حاولت الإدارة الأمريكية "الحصول على موافقة الدول العربية قبل أن يطرحوا أسفار الصفقة بشكل رسمي، لذلك كان هناك ضغط عام 2018 على السعودية والإمارات من أجل الصفقة، وعملياً يراد تطبيع رسمي مع الكيان الإسرائيلي والدول العربية للالتفاف على القرار الفلسطيني".

وأضاف صالح أن الركن الخامس يقوم على إنشاء تحالف إقليمي عالمي يتكون من الدول العربية وإسرائيل لمحاربة الإرهاب؛ للقيام من خلاله "بمحاربة حركات التحرر واستنزاف طاقات الأمة بعيداً عن المشروع الصهيوني الذي يجب أن يبقى مركز الصراع في المنطقة".

واستضافت البحرين، نهاية يونيو الماضي، مؤتمر المنامة لمناقشة الجوانب الاقتصادية للخطة الأمريكية، بمشاركة عربية رسمية محدودة ذات تمثيل منخفض.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020