الأخــبــــــار
  1. 448 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الماضي
  2. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  3. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  4. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  5. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  6. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  7. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  8. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  9. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  10. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  11. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها
  12. مصرع مسن (84 عاما) من سكان الشجاعية في فطاع غزة إثر صدمه من قبل شاحنة
  13. غانتس يرد على نتانياهو: سأقيم حكومة وحدة وبرئاستي انا
  14. الشؤون المدنية: الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين أبو رومي ويونس غدا
  15. اثنان من تحالف غانتس: نفضل الوحدة مع نتنياهو لمنع اجراء انتخابات
  16. الاحتلال يغلق فتحات المياه المغذية لقرية بردلة قضاء طوباس
  17. البنك الدولي: أزمة السيولة تثقل كاهل الاقتصاد الفلسطيني
  18. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة الغربية
  19. اصابة مواطن بنيران الاحتلال شمال الخليل
  20. فصل الخريف يبدأ الاثنين القادم

"العمادي" وضم أجزاء من الضفة وهروب نتنياهو

نشر بتاريخ: 11/09/2019 ( آخر تحديث: 11/09/2019 الساعة: 17:00 )
الكاتب: ربحي دولة
في هذه الأيام تتسارع الأحداث مع بدء العد التنازلي للانتخابات الاسرائيلية التي ستعقد بعد اسبوع ، حيث طل علينا السفير العمادي بتصريحات لها وقع وصدى واسع حول الانقسام وادارته والمنافع التي تحققها كل من "حماس" وإسرائيل ومصر والذي اكد على عمق العلاقة ومتانتها مع كل من حماس ودولة الاحتلال والتصريحات التي أدلاها العمادي ليست من فراغ وإنما دليل على دور قطر في إدارة الانقسام وتوسيع الفجوة الكبيرة أصلاً والتي حدثت بفعل الانقسام وكجزء من المشاركة في الحملة الانتخابية في دولة الاحتلال .

وفي ذات السياق وكما كان دائماً يتصدر الشعب الفلسطيني وقضيتنا عناوين الحملات الانتخابية للأحزاب الصهيونية المتنافسة فيكون جوهر تنافسهم " الأكثر جُرماً" أكثر بحق شعبنا ومن يعطي وعودات بضم المزيد من الأراضي وبناء المستوطنات الجديدة وتوسعة القائم.

وطل علينا نتنياهو بالأمس بوعد قاطع بضم اجزاء كبيرة من الضفة الغربية ومنطقة غور الاردن الى دولة الكيان في حال أعيد انتخابه، أرى أن هذا الشخص المثقل بقضايا فساد كبيرة تنتظره في المحاكم يحاول حتى الرمق الأخير البحث عن "تحصين نفسه" من هذه القضايا التي ستودعه السجن حال انتهاء دوره الإجرامي واستبداله بشخصية أخرى لتكمل المشوار لتحقيق حلم الصهيونية بالسيطرة الكاملة على المنطقة.

هذا المجرم غاب عن ذهنه شيء مهم في هذه المعادلة ان هناك شعب مازال متمسك بحقه بهذه الارض صامد صابر رغم كل التحديات .. هذا الشعب الذي يقف سداً منيعاً في وجه كل التحديات ولا احد محصن من غضبه وردة فعله على هذا العدوان وأكبر دليل على ذلك هروب نتنياهو للاختباء في أنفاق تحت الارض ليحمي نفسه من بضع صواريخ بعد سماعه لصوت صفارات الإنذار.

مهما استخدموا من أدوات ومهما مارسوا من إجرام بحق شعبنا ومهما صرحوا فان شعبنا الفلسطيني يقف بالمرصاد وسيهدم كل تحصيناتهم وسيذهب كل أدواتهم الى مزابل التاريخ لنعيد كتابة التاريخ الصادق الذي حاول هذا الاحتلال تزويره وسنعيد رسم خارطة الوطن بالحدود التي تليق بتضحيات هذا الشعب العظيم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018