الأخــبــــــار
  1. مصرع شابين في حادث سير على الطريق المؤدي لواد النار قرب العيزرية
  2. الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتبارا من منتصف ليلة 26 الجاري
  3. المنتخب السعودي وصل القدس المحتلة للصلاة في المسجد الاقصى
  4. معايعة: فلسطين تحظى بموسم سياحي متميز والاشغال الفندقي ببيت لحم 100%
  5. مستوطنون يخطون شعارات ويعطبون اطارات في مردا شمال سلفيت
  6. الاحتلال يفرض اغلاقاً على الضفة وغزة من 13/10 - 21/10 بسبب الأعياد
  7. نتنياهو يفشل في الافراج عن اسرائيلية معتقلة في روسيا
  8. اصابة 49 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  9. زوارق الاحتلال تفتح نيرانها صوب مراكب الصيادين شمال غرب قطاع غزة
  10. انفجار في ناقلة إيرانية وحريق على متنها قرب السعودية
  11. مصرع مواطن واصابة 5 في حادث شرق نابلس
  12. الشرطة: التحقيق بظروف وفاة طفل في طولكرم
  13. الشرطة تقبض على مشتبه به بدهس شرطيين بالقدس
  14. اسرائيل توافق على خطة لبناء 182 وحدة استيطانية في غور الاردن
  15. مصرع عامل 40 عاما سقط من علو في رعنانا داخل اسرائيل
  16. جرافات الاحتلال تهدم منزلين في قرية كيسان شرق بيت لحم
  17. إصابة وزير الأمن الإندونيسي بجروح في عملية طعن نفذها "متطرف"
  18. مستوطنون يؤدون طقوس تلمودية في مصلى المدرسة التنكزية قرب "الأقصى"
  19. الدفاع التركية: القوات الخاصة تواصل تقدمها شرق الفرات
  20. شرطة بيت لحم تقبض على زوجين لاعتدائهما على طاقم مدرسة

للرد على نتنياهو واطماع الصهيونية ..

نشر بتاريخ: 16/09/2019 ( آخر تحديث: 16/09/2019 الساعة: 14:28 )
الكاتب: نجيب القدومي 

يريد نتنياهو اليميني المتطرف والموغل في سفك دماء الفلسطينيين ان يحقق فوزا مزدوجا ، هو يريد اولا ان يفوز بالانتخابات لأنه يعلم ان عكس ذلك يعني الزج به في السجن بسبب قضايا الفساد التي تلاحقه ، وهو يريد ثانيا ان يحقق اهداف الصهيونية العالمية التي وضعت في مؤتمر بازل عام 1897 والتي تطمع في احتلال الوطن العربي من الفرات الى النيل .

للرد على نتنياهو وعلى الصهيونية لا بد من تحقيق ما يلي :

فلسطينيا ، انهاء الانقسام وتوحيد شطري الوطن غزة والضفة وتوحيد المواقف تجاه ما تتعرض له فلسطين من اخطار وضغوطات وحصار وممارسة كل اشكال النضال ضد العدو .

عربيا ، وقف الهرولة العربية لعدد من الدول نحو العدو الصهيوني والتي تمت المبالغة بها لدرجة انهم نسوا او تناسوا ما تفكر به " الصهيونية العالمية" من اطماع..وتعمل على تنفيذها ، بالاضافة الى التهديد بالغاء الاتفاقات الموقعة بين الدول العربية التي لها علاقات مع الكيان الصهيوني وبين الكيان في حال استمرار نتنياهو في تنفيذ مخططه الخطير والذي يقضي به عملية السلام كليا.

دوليا ، انهاء مسلسل سياسة الشجب والاستنكار والتحرك نحو اجراءات عملية ضد العدو الصهيوني ومساءلته على ما يقوم به من اعمال تتنافى مع القرارات الدولية والاتفاقات الموقعة ، ووضع حد للاستهتار بهذه القوانين وتجاهل المؤسسات الدولية ، ولا بد كذلك من التأثير على الادارة الاميركية لوقف هذا الانحياز التام لتحقيق المصالح الاسرائيلية على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه واهدافه الوطنية ، والسعي لدى الدول للاستمرار في دعم وكالة الغوث الشاهد على قضية اللاجئين واستنكار اعلان ترامب " القدس عاصمة موحدة للكيان الاسرائيلي " ، وهذا يتطلب المزيد من الاعتراف بدولة فلسطين من قبل الدول التي لم تعلن اعترافها بهذه الدولة وضمان انضمامها للامم المتحدة كدولة كاملة العضوية تماما كما اعترفوا بدولة الكيان حسب قرارات الامم المتحدة رقم 181.

ان فلسطين تضيع من بين ايدينا تدريجيا ، ودولة الكيان تتحدى المشاعر الدينية للمسلمين والمسيحين وتستمر في سياستها العدونية على البشر والشجر والحجر و لابد من ايقافها بكل السبل المتاحة .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018