Advertisements

حل السلطة مقابل الاعلان عن قيام الدولة الفلسطينية ذات السيادة

نشر بتاريخ: 05/07/2020 ( آخر تحديث: 05/07/2020 الساعة: 16:12 )

الكاتب: السفير حكمت عجوري

الكي هو اخر العلاج وهذا ما يبدو انه التفسير لما تناقلته وسائل الاعلام نقلا عن الاعلام الاسرائيلي بخصوص نية القيادده الفلسطينيه حل السلطه وتسليم مفاتيحها بما فيها سلاحها الذي لا يتعدى الاسلحه الفرديه الى دولة الاحتلال.

ومع انه لم يصدر ما يؤكد هذه الاخبار او ينفيها من قبل القياده الفلسطينيه الا انه يبدوا انها ليست ملفقه على الاقل بدليل عدم الرد عليها ونفيها وهذا ما يثير حفيظة كل من ساهم وعلى مدار عقود ثلاثه في بناء هذه السلطه ووصولها الى ما هي عليه من سمات ومواصفات الدوله ووربما ليست اي دوله وقد تفوقت على العديد من دول ذات سياده بالرغم من افتقار هذه السلطه للسلطة او للسياده.

ما ذكرناه ليس دعوة للتراجع عن القرار ان كان فعلا هناك قرار ولكن ما ذكرناه هو دعوة بعدم القفز مره ثانيه للمجهول بعد ان اوصلنا المجهول الى ما نحن عليه الان وذلك باتخاذ خطوات مرتكزه على ما تم من انجاز باتجاه تحقيق حلم الدوله ذات السياده على الحدود التي اقرتها الشرعيه الدوليه.

يزعمون بان الفلسطينيين اضاعو فرص كثيره عبر تاريخهم النضالي ولم يستغلوها لصالح تحقيق تطلعات الشعب باقامة الدوله ذات السياده ومع ان هذه المزاعم في نظري باطله ونحن هنا لسنا بمجال استعراض لماذا هي كذلك الا انه وفي نفس السياق يبدو ان هناك فرصه تلوح في الافق وقد تكون ذهبيه ولا يجب ان ندعها تمر دون الوقوف على كل تفاصيلها واستغلال كل قطره في نصفها المليان خصوصا وانها جاءت نتيجه لجهل النتن ياهو وطيشه باعلانه النيه عن نهب ثلث ما تبقى من الوطن الفلسطيني تحت مسمى الضم وبتبرير اقبح من ذنب وهو ان هذا الضم هو من عطايا معتوه البيت الابيض ترمب وقبل رحيله.

نية النتن هذه في نظري اخرجت اخر طلقة لا عنف من جعبة المقاومه الشعبيه السلميه التي رفع لوائها وما زال يقودها الرئيس الفلسطيني ابو مازن كوسيلة لانهاء هذا الاحتلال الهمجي .

ارتدادت هذه الطلقه استجاب لها المجتمع الدولي ايجابيا واشهر حيالها ولاول مره التهديد بعقوبات ضد النتن ياهو الذي بلغ سيل طيشه الزبى في تحديه للقانون الدولي وفي طغيانه وجوره بحق الشعب الفلسطيني تحت احتلاله.

السلطه وبالرغم من انها من غير سلطه بسبب عنصرية الاحتلال وبشاعة شهيتة لابتلاع الارض الا ان انها سلطة وطنيه فلسطينيه على راسها علم دوله معترف بها من من قرابة 74% من سكان الارض وربما من كل دول الارض ما عدى دولة الاحتلال وبالتالي فالسلطه ككيان سياسي "شعب وارض وحكومه ومؤسسات" لم يعد بالامكان حلها الا اذا كان ذلك خطوة تراجع الى الخلف من اجل القفز خطوات الى الامام بمعنى ان تسليم مفاتيح السلطه للاحتلال باليمين لا بد وان تكون اليد اليسار ممسكة بمفاتيح الدوله ذات السياده حتى لا يعتقد احد ان ما تم بناءه على مدار العقود الثلاثه الماضيه هو مجرد شركه تجارية وقد اعلت افلاسها.

السلطه نشأت بعد اتفاق اوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينيه وحكومة رابين وربما كان الاولى بحلها والعودة الى الكفاح المسلح بعد مقتل رابين وتولي النتن ياهو مقاليد الحكم ببرنامج انتخابي يهدف لتدمير اتفاق اوسلو كما ويتعهد بعدم قيام دوله فلسطينيه ومن حيث ان ذلك لم يتم في حينه بل وعلى العكس من ذلك ومنذئذ وبتوجيه من القياده الفلسطينيه انخرط الجميع وبدون استثناء فصائل وطنيه ومجتمع مدني وحرفيين واكاديميين ونقابات وقطاع خاص ببناء هذه السلطة ومؤسساتها لدرجة ان هذا الانجاز الجماعي للفلسطينيين تتوج باعتراف 138 دوله من دول العالم بفلسطين تمثيلا كدوله غير عضو في المنظمه الامميه سنة 2012

.ومن حيث ان السلطه ولدت من رحم اتفاق اوسلو الذي جاء ثمره لانتفاضة الحجارة التي كانت احدى تجليات الثورة المعاصره التي انطلقت في سنة 1965 والتي هي صناعة وانتاج ابناء الشعب الفلسطيني وبامتياز ما يعني ويؤكد على ان المالك الشرعي للسلطه هو الشعب الفسطيني ممثلا بمنظمة التحرير الفلسطينيه وليس الاحتلال.

ما سبق ليس دعوه للبكاء على اتفاق اوسلو مع انه اعاد 600 الف مهجر فلسطيني الى ارض الوطن وكان سببا في قيام كيان سياسي للفلسطينيين بما له وما عليه ومع ذلك نقول فليذهب هذا الاتفاق للجحيم بعد ان تمكن الاحتلال من تحويله من عقد لبناء سلام شجعان دائم بين طرفي النزاع الى عقد استعباد طرف وهو الاحتلال الصهيوني للطرف الاخر وهم الفلسطينيين تحت الاحتلال بالرغم من انهم اصحاب الارض الاصليين .

اعلان النتن ياهو عن نيته في ضم الارض الفلسطينيه من المفروض انه قد كشف دون لبس عن حقيقه هذا الفاسد والتي نعرفها نحن الفلسطينيين ومنذ زمن ولكن لا نعتقد ان الحال هو كذلك مع زعماء المجتمع الدولي وتحديدا الدول الوازنه منه حيث لا ندري اذا كانو يجهلون حقيقته او يزعمون انهم لا يعرفونها وهي الكذب والخداع الذين مارسهما هذا النتن على كل هؤلاء وعلى شعبه والعالم اجمع ومنذ اليوم الاول لتسلمه زمام الحكم في دولة الاحتلال.

النتنن ياهو لم يتوقف في اي يوم وهو في الحكم عن توظيف كل ما يملك من اجل حرمان الفلسطينيين من حق تقرير المصير ومنع قيام دولتهم وذلك في تحد صارخ لعشرات من قرارات الشرعيه الدوليه ذات الصله وما تاجيله عملية الضم الا خدعه اخرى وطأطأه مؤقته لهذه العاصفة التي هبت في وجهه مهددة ولاول مره بعقوبات لكيانه الاحتلالي ان هو فعل وذلك من قبل العديد من دول العالم الوازنه منها والصديقه لكيانه.

هذه العاصفة ما زالت تهب على المسرح السياسي الدولي الامر الذي لا يجب ان يضيعه الفلسطينيون وتحديدا قيادتهم بعد كل هذه المعاناة من جور وظلم هذا الفاسد النتن ياهو واقرانه وذلك بان تعلن عن تجسيد قيام الدوله الفلسطينيه على حدود الرابع من حزيران تنفيذا لقرار الجمعيه العموميه لمنظمه الامم المتحده رقم 19/67 لسنة 2012.

هذه العاصفة التي تعيد وبزخم قضية الصراع الاسرائيلي الفلسطيني بعد غياب الى المسرح السياسي الدولي، ساهمت لا محاله القياده الفلسطينيه وبذكاء في اذكائها كبديل عن عدم رغبتها في اطلاق العنان للمقاومه المسلحه وهو ما يبرر ما نطالب به ونصر عليه بعدم ترك هذه العاصفه تمر دون قطف كل ثمارها فلسطينيا وذلك قبل ان يفعل النتن ياهو ذلك بكذبه وخداعه بان يضم ضعف ما اعلن عنه ولكن بصمت هذه المره.

الدوله الفلسطينيه السياديه على حدود معترف بها دوليا ستمنح الفلسطينيين سلاح النديه الذي سيمنع اسرائيل القوه القائمه بالاحتلال ليس فقط عن ضم شبر واحد وانما اجبارها دوليا على انهاء احتلالها لهذه الدولة .


Advertisements