عن الديمقراطية ..

نشر بتاريخ: 07/04/2021 ( آخر تحديث: 07/04/2021 الساعة: 11:07 )

الكاتب: زاهر عيسى



في ظل الحديث المتواصل عن الحوارات الفلسطينية والتي جرت بأكثر من مكان والتي كان اخرها حوارات القاهرة حول موضوع الوحدة وانهاء الانقسام اللعين .. لابد ان نتحدث عن حالة الديمقراطية بين ما يجري في الضفة الغربية التي تحكمها السلطة الشرعية .. وبين غزة التي تسيطر عليها حركة حماس بعد انقلابها الشهير وتحكمها بكل مناحي الحياة ..
لو تحدثنا عن ما يجري في قطاع غزة تحت حكم حماس سنجد ان الديمقراطية تكاد تكون محدوده او حتى غير موجود فيما يتعلق بالانتخابات في الجامعات الوطنية والنقابات المهنية ومعظم المؤسسات .. وذلك بسبب العلقية التي تحكم بها حماس قطاع غزة والقائمة على الطاعة لحكم رجال الدين الذين اصلا لايؤمنون بقصة الديمقراطية او حرية اجراء انتخابات مهما كان نوعها .. حيث لم نسمع طوال فترة حكم حماس عن اي عملية انتخابية او اي شكل من اشكال الديمقراطية التي توفر للمواطن حرية ابداء الرأي او الادلاء بصوته في اي انتخابات محلية .. الامر الذي ينعكس سلباً على حرية الرأي والتعبير وخنق روح المواطن وجعله مجرد اداة صامته تنصاع لرغبة رجال الدين ورؤيتهم لكل اشكال التعبير ..
بينما لو دققنا بما يجري لدى الطرف الاخر اي الضفة الغربية لوجدنا ان هناك هامشا واسعا لابداء الرأي والانخراط بالانتخابات الدورية على صعيد الجامعات والكليات والنقابات المهنية ومعظم مؤسسات الدوله وحتى القطاع العام..
وعادة مايتم بالضفة الغربية اذا ما تأخرت الانتخابات لاي مؤسسة تخرج الاحتجاجات والتظاهرات لاجبار الحكومة على اجراءها بموعدها ..
من هنا نجد ان الحياة الديمقراطية متوفرة في الضفة بينما هي غائبة بشكل كامل عن الممارسة في القطاع المحكوم لتنظيم حماس ..
وهذا الامر يشكل مشكلة كبيرة للمواطنين في القطاع من خلال حرمانهم من حرية الرأي والتعبير وممارسة دورهم في اي عملية انتخابية ! وحتى منعهم من اي ممارسة ديمقراطية تعطيهم الحق باختيار ممثليهم ان كان على صعيد الجامعات والكليات والمؤسسات والنقابات !.